طرق سلبية في التعامل مع الخلافات الزوجية.. تجنبيها

نواعم
2022-06-04

طرق سلبية في التعامل(نواعم)

لا يمكن تفادي الخلافات الزوجية تماماً، فالخلافات الزوجية دليل على الصراحة بين الزوجين، وأنهما مازالا يمتلكان الشغف لتحسين الحياة الزوجية، والرغبة في الاستمرار معاً، لذا فالخلافات الزوجية تحدث في جميع العلاقات مهما كانت صحية وسعيدة. ولكن الأهم هو كيفية التعامل مع الخلافات الزوجية، فالتعامل الصحيح مع الخلافات الزوجية يؤدي إلى تحسين العلاقة بين الزوجين، بينما تؤدي الأساليب الخاطئة والطرق السلبية في التعامل مع الخلافات الزوجية إلى زيادة الفجوة بين الزوجين، الأمر الذي قد يؤدي إلى تدمير الزواج.
عندما تواجهين خلافاً مع زوجك؛ لا تجزعي، فقط اهتمي بأن تتحلي بالصبر والحكمة واختيار أساليب إيجابية في التعامل مع زوجك أثناء النقاش حول الخلاف، وتجنبي تماماً الأساليب الخاطئة التالية.
 
1- الصراخ والصوت العالي
الصوت العالي والصراخ لا يحل الخلافات، بل يزيد الأمور تعقيداً، حيث أنه نوع من عدم الاحترام، كما يشتت التركيز على حل الخلاف، علاوة على أنه يضرب مثالاً سيئاً للأطفال في كيفية حل المشاكل، ويؤثر عليهم سلباً، لذا فالصوت العالي والصراخ أسلوب خاطئ في التعامل مع الخلافات الزوجية، والأسلوب الصحيح هو التحلي بالهدوء، واستخدام نبرة صوت هادئة تعبر عن احترامكم لبعض، ورغبتكم في حل الخلاف.
 
2- أسلوب التهديد والإهانة
استخدام أسلوب التهديد بالانفصال مثلاً أو تعمد إهانة الطرف الآخر بغرض الانتصار في المشادة الكلامية، هو أسلوب فاشل ويؤدي إلى المزيد من المشاكل بين الزوجين، فالتهديد يحطم عامل الأمان بين الزوجين، والإهانة تحطم الاحترام بينهما، والأمان والاحترام من أساسيات الزواج الناجح.
 
3- إعادة تدوير أخطاء الماضي
ما مضى من خلافات وأخطاء تم الاعتذار عنها، يجب أن يبقى ماضياً، أما إعادة تدوير أخطاء الماضي بهدف الضغط على الطرف الآخر في الخلاف، فهو أسلوب خاطئ، قد يفيد في البداية، ولكن مع الوقت يفقد تأثيره، بل ويؤدي إلى نتيجة عكسية.
 
4- تقمص دور الضحية
تقمص دور الضحية أحد الألاعيب التي يستخدمها البعض للضغط على الطرف الآخر عبر دفعه للشعور بالذنب، أو التعاطف، وهو أسلوب خاطئ يفقد تأثيره مع الوقت، ويُقابل باللامبالاة، مما يزيد الأمور تعقيداً.






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي