أمازون تغلق مكتبة كيندل الإلكترونية في الصين

أ ف ب - الأمة برس
2022-06-02

 خروج كيندل من الصين هو الأحدث بين العلامات التجارية العالمية، بعد انسحاب ياهو العام الماضي وقالت مايكروسوفت إنها ستغلق لينكد إن في البلاد (ا ف ب).

قالت شركة أمازون الأمريكية العملاقة للتكنولوجيا يوم الخميس 2 يونيو 2022م إنها ستتوقف عن تشغيل مكتبتها الإلكترونية كيندل في الصين اعتبارا من العام المقبل ، مما يغلق الفصل في سوق استهلاكية ضخمة.

وبدا أن الشركة الرائدة في مجال التجارة الإلكترونية اعترفت في السنوات الأخيرة بالهزيمة أمام منافسين صينيين محليين مثل علي بابا JD.com، منهية بذلك عمليات البيع بالتجزئة عبر الإنترنت للمستهلكين الصينيين في عام 2019.

يأتي قرار أمازون بسحب خدمة Kindle بعد حوالي ثماني سنوات من إنشائها لأول مرة متجرا رسميا لقارئ الكتب الإلكترونية على منصة Tmall الخاصة ب Alibaba.

"ستتوقف أمازون عن تشغيل مكتبتها الإلكترونية كيندل في الصين بعد عام من الآن في 30 يونيو 2023" ، قالت الشركة يوم الخميس في بيان على منصة التواصل الاجتماعي الصينية ويبو.

وهذا يعني أنه لم يعد بإمكان العملاء شراء كتب إلكترونية جديدة، على الرغم من أنه لا يزال من الممكن تنزيل الكتب التي تم شراؤها حتى يونيو 2024 وستظل قابلة للقراءة بعد ذلك.

ولم تذكر الشركة سببا لإنهاء الخدمة، لكنها قالت إن شركاتها المتبقية في الصين "ستواصل الابتكار والاستثمار".

وأضافت: "بصفتنا شركة عالمية، نقوم بشكل دوري بتقييم عروضنا وإجراء التعديلات، أينما نعمل".

لا يزال بإمكان العملاء شراء أجهزة Kindle من تجار التجزئة الآخرين في Tmall ، ولكن ليس من متجرها الرسمي عبر الإنترنت.

وقالت أمازون في إشعار منفصل إنه على الرغم من إعلانها "تعديل الأعمال المتعلقة بكيندل في الصين"، إلا أن هذا لا يغير التزامها طويل الأجل تجاه السوق.

تم بيع "الملايين من أجهزة القراءة كيندل" في الصين بين عامي 2013 و 2018 ، وفقا لمنفذ وسائل الإعلام الحكومية تشاينا ديلي.

وأضاف التقرير أنه بحلول نهاية عام 2016 ، أصبحت الصين أكبر سوق لهذه الأجهزة.

ويعد خروج كيندل هو الأحدث بين العلامات التجارية العالمية، بعد انسحاب شركة خدمات الإنترنت الأمريكية العملاقة ياهو من البر الرئيسي للصين العام الماضي، وقالت مايكروسوفت إنها ستغلق شبكتها الاجتماعية الموجهة نحو الحياة المهنية لينكد إن في البلاد.

وأشارت مايكروسوفت إلى "بيئة تشغيل صعبة" حيث شددت بكين سيطرتها على شركات التكنولوجيا.

في حين أن التجارة الإلكترونية تحظى بشعبية كبيرة لدى المستهلكين الصينيين ، فقد كافحت أمازون لإحراز تقدم في البلاد.

وقد استفاد المنافسون المحليون مثل علي بابا JD.com من شبكات مورديهم وفهمهم للمستهلكين الصينيين للحصول على حصة في السوق، قبل أن تتمكن أمازون من الحصول على موطئ قدم.

وردا على سؤال حول خروج كيندل، قال المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية قاو فنغ إنه "طبيعي... لتعديل المنتجات والخدمات وفقا لتطور السوق".

وقالت الشركة إن أمازون لديها أكثر من 10 آلاف موظف ومكتب في 12 مدينة في جميع أنحاء الصين بما في ذلك بكين وشنغهاي وهانغتشو وشنتشن.

 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي