ديكورات "منزل العطلة" من الألف إلى الياء

سيدتي
2022-05-28

ألوان مشرقة في منزل العطلات(سيدتي)

يُعرّف "المنزل الثاني" أو "منزل العطلة" بأنّه مسكن يشغله صاحبه لجزء من العام، بالإضافة إلى المسكن الأساسي. لناحية ديكورات "منزل العطلة"، هي تتصف بالراحة، كما تتخلّى في غالبيّة الأحيان عن الرسميّة، مع الاستلهام من الوجهات السياحية، وفنادقها وأكواخها الشاطئية، لا سيّما تلك المسوّقة على وسائل التواصل الاجتماعي.

يقول الكاتب المجري بيلا هامفاس، في إحدى رواياته: "أنت تتعرّف في البيت على العالم، أمّا في السفر فتتعرّف إلى نفسك". تنسجم المقولة مع التوجّهات الهادفة إلى تزيين "منزل العطلة". في هذا الأخير، ملامح من المنتجعات والفنادق الرائعة التي زارها المرء أو رأى صورها مكرّرة، على وسائل التواصل الاجتماعي وعلى صفحات المجلّات حسب المهندسة نادين النعماني، التي تهوى السفر.

  • ترتيب "منزل العطلة" المُستوحى من الوجهات البحريّة، كالجزر، مثل: "بورا بورا"، يتحقّق عن طريق ورق الجدران استوائيّ النقوش أو برّي الطبعات. يشيع الديكور الاستوائي عموماً، أجواءً حميميّةً ودافئةً، في المساحات الداخليّة.
  • تغلّف الجدران بالخشب الصلب، مع طلاء بعضها بألوان "منعشة"، مثل ظلال اللون الأزرق الذي ينتشر في "شفشاون" المغربيّة.
  • مهما كانت الميزانيّة المرصودة لتصميم "منزل العطلة"، يمكن إشاعة الإحساس بالفخامة فيه عبر رصف الأرضيّة بـ"الباركيه" الطبيعي أو الغرانيت أو الرخام. كما توصي المهندسة أيضًا باستخدام الفسيفساء ذات الألوان الفاتحة والمحايدة المشابهة لبلاط الزليج في مراكش.
  • الأثاث في "منزل العطلة" يهدف إلى إشعار الجالس بالاسترخاء، لذا يُفيد التركيز على القطع المريحة والعمليّة في آن واحد، أي القطع التي "ستصمد" أمام اختبار الزمن، ففي "المنزل الثاني" لا يبدّل الأثاث في كلّ عام

تقول المهندسة: "عند التفكير في الأثاث الخاصّ بالمنزل المُهدى إلى الإجازة الصيفيّة، لا يمكنني سوى تخيّل الكراسي المصنوعة من الروطان والمقاعد المنخفضة (بوف) المغربيّة والسجّاد القبلي والمنسوجات الطبيعيّة الخفيفة، من دون الإغفال عن السرير النهاري هنديّ التصميم، والأرجوحة الشبكيّة والأرائك المُصمّمة من الخيزران، والمُحمّلة بوسائد وأغطية استوائية وقبليّة، أي بالأثاث الخارجي المُستخدم في الداخل، ما يجعل المنزل متصلاً بالطبيعة".

 

 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي