التنافس على أشده : آبل توسّع مروحة منتجاتها بنافذة على الواقع الافتراضي

وكالات - الأمة برس
2022-05-27

عادةً ما يكون مجلس إدارة الشركة هو أول مجموعة خارج موظفي آبل المنتظمين يرى المنتجات المستقبلية (موقع الشركة)واشنطن – تستعد آبل للدخول رسميا في سباق نظارات الواقع الافتراضي والمعزز باطلاق اول منتجاتها في هذا المضمار.

وتمثل نظارة الرأس، التي تجمع بين عناصر الواقع الافتراضي والواقع المعزز، الرهان الكبير التالي للشركة، وهي أول فئة منتجات رئيسية جديدة للشركة منذ ساعتها الذكية في 2015.

وتبعا لأحدث التسريبات فإن "أعضاء مجلس الإدارة في شركة آبل اطّلعوا مؤخرا على مشروع النظارة الذكية التي يطورها الخبراء في شركتهم، والتي ستنافس نظارات مايكروسوفت وغوغل".

وعادةً ما يكون مجلس إدارة الشركة هو أول مجموعة خارج موظفي آبل المنتظمين يرى المنتجات المستقبلية.

وتشير المعلومات المتوفرة إلى "أن النظارة الجديدة ستأتي على شكل قناع أمام العينين، وستجهز بزوج من شاشات ميكرو اوليد التي تدعم تقنيات 4 كي، وستكون قادرة على العمل مع تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز بنفس الوقت".

وستجهز هذه النظارة على الأغلب بـ 15 كاميرا لتتبع حركة الأجسام المحيطة بالمستخدم وحركة يديه وحركات عينيه.

وستعمل النظارة بنظام خاص يدعى "رياليتي او اس"، وستدعم بمعالجات من صنع آبل من الفئة "ام "مطورة عن المعالجات المستخدمة في أجهزة "ماكبوك".

ومن غير المعروف بعد فيما إذا كانت هذه النظارة ستحصل على مكبرات صوت ومايكروفونات أو وحدة معالجة خارجية، لكن التسريبات تشير إلى أنها ستحصل على ميزات متطورة جدا، وستطرح بسعر 3000 دولار تقريبا.

كما بدأت ابل في تطوير تطبيقات للواقع المعزز لهواتف الأيفون، لدعم المستخدمين بتجربة متكاملة عند الإطلاق الرسمي للنظارة، وتشير التسريبات أيضا إلى أن النظارة ستدعم ميزة الإجتماعات الإفتراضية، إلى جانب بث المحتوى.

ويشير هذا التقدم، إلى جانب العرض التقديمي على المجلس، إلى أن ظهور المنتج لأول مرة يمكن أن يأتي في غضون الأشهر العديدة القادمة.

وتهدف العملاقة الأميركية إلى الكشف عن نظارة الرأس في وقت مبكر من نهاية هذا العام أو في وقت ما من العام المقبل، مع تخطيطها لطر إصدار المستهلك في عام 2023.

وتقحم هذه النظارة آبل في صناعة لا تزال ناشئة، وهي صناعة تهيمن عليها حاليًا شركة ميتا.

وتبحث الشركة عن طرق جديدة لتوسيع نشاطها التجاري للأجهزة، الذي يشكل نحو 80 بالمئة من المبيعات السنوية.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي