فصائل المعارضة ترفع الجاهزية وتتأهب شمالي سوريا

د ب أ- الأمة برس
2022-05-24

رجحت المصادر انطلاق العملية العسكرية في ريف حلب الشرقي (مدينتا منبج وعين العرب / كوباني) ومناطق ريف الحسكة الشمالي الغربي (أ ف ب)

دمشق: أكد قائد عسكري في المعارضة السورية، الثلاثاء 24مايو2022، أن جميع وحدات وفصائل الجيش الوطني رفعت جاهزيتها القتالية لإنشاء منطقة آمنة في مناطق شمال سوريا .

وقال العميد فاتح حسون، القيادي في المعارضة السورية لوكالة الأنباء الألمانية( د. ب.أ) :" بعد إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن عملية عسكرية مرتقبة في مناطق شمال سوريا ضد مقاتلي حزب العمال الكردستاني والقوى الانفصالية الأ هناك، بدأت جميع قوات الجيش الوطني في رفع الجاهزية وانتظار ساعة الصفر".

وأضاف العميد حسون أن هذا لا يعني أن العملية العسكرية سوف تنطلق خلال الساعات القليلة القادمة أو خلال أيام، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بجاهزية القوات وتأمين كل ما تحتاج عملية عسكرية ضد مقاتلي حزب العمال الكردستاني في مناطق شمال سوريا  وإعادة الاجئين إلى أراضيهم التي هجروا منها.

وأكدت مصادر في المعارضة السورية لـ"د.ب.أ"  أن إعلان الرئيس التركي عن عملية عسكرية يأتي في إطار  الضغط على الدول الغربية والمساومة بشأن ملف انضمام السويد وفنلندا إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو) وفرض منطقة آمنة شمالي سوريا لإعادة أكثر من مليون ونصف لاجئ موجودين حاليا في تركيا، وبناء مناطق سكنية بدعم تركي كويتي قطري .

ورجحت المصادر انطلاق العملية العسكرية في ريف حلب الشرقي (مدينتا منبج وعين العرب / كوباني) ومناطق ريف الحسكة الشمالي الغربي .

وكان الرئيس التركي قال أمس الأول الأحد إن" العمليات ستبدأ بمجرد انتهاء تحضيرات الجيش والاستخبارات والأمن وسيتم اتخاذ القرارات ذات الصلة خلال جلسة مجلس الأمن القومي الخميس المقبل ".

وأصدر المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية (قسد) بياناً حول التهديدات التركية بشن عملية عسكرية في مناطق شمال وشرق سوريا، جاء فيه:" لا تغيير استراتيجي في توزيع أو انتشار القوى الدولية الضامنة في مناطق شمال وشرق سوريا... تسخين الأجواء واستعراض قوة الاحتلال من قبل الدولة التركية يأتي في سياق محاولات ضرب الاستقرار والاستجابة الطبيعية من قبل الاحتلال لمحاولات إعادة تنشيط فلول داعش".

وأضاف: "تدرس قواتنا مستوى التهديدات التركية الفعلية والمتوقعة لمناطق شمال وشرق سوريا وتتبادل المعلومات مع القوى الدولية الضامنة "

وتشهد بلدة عين عيسى والقرى التي تقع شمالها وغربها قصفاً يومياً متبادلاً بين الجيش التركي وفصائل المعارضة السورية من جهة وقسد من جهة أخرى، إضافة إلى قصف واشتباكات يومية في ريفي رأس العين الجنوبي والشرقي ضد مقاتلي قسد .

وتتقاسم فصائل المعارضة الموالية لتركيا وقوات سوريا الديمقراطية السيطرة على مناطق شمال سوريا الحدودية مع تركيا والتي يبلغ طولها حوالي 822 كم أغلبها تحت سيطرة القوات التركية وفصائل المعارضة .

 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي