رائدات يتحدثن عن تجاربهن في منتدى المرأة العربية 2022

سيدتي
2022-05-18

رائدات يتحدثن عن تجاربهن(سيدتي)

انعقد اليوم منتدى المرأة العربية 2022، ضمن فعاليّات اليوم الأول من مؤتمر "كبار الرؤساء التنفيذيّين"، المؤتمر الريادي الذي تستضيفه دبي بنسخته السادسة في فندق بلازو فيرساتشي (Palazzo Versace)، على مدى يومَي 17 و 18 مايو 2022، لمناقشة التحديّات التي تواجه المرأة العربيّة، باعتبارها جزءًا لا يتجزّأ من مسار إعادة هيكلة الشركات الكبرى.
أما المحور الرئيسي للمنتدى الذي يحتفي هذه السنة بروّاد ورائدات الأعمال في دول مجلس التعاون الخليجي، فهو (إشراك رائدات الأعمال أساسيّ للنهوض باقتصاد المنطقة).
يهدف "منتدى المرأة العربية"، إلى تحليل وتقييم دور المرأة في مجال ريادة الأعمال والشؤون السياسية والاجتماعية والحياتية، وانعكاس ذلك على مستقبل العالم العربي. فالمنتدى الذي تمّ إطلاقه في المملكة العربيّة السعوديّة عام 2018، يشكّل منصّةً جوهريّةً لتعزيز ودعم جهود المرأة العربيّة ومبادراتها المتواصلة لتنمية اقتصاد المنطقة وتكريس التنوّع، والعدالة، والإنصاف، كمدخلٍ للنهوض بالمجتمعات العربيّة.

وفي وقتٍ خطت فيه الشركات الرياديّة في البحرين وأبوظبي ودبي والمملكة العربيّة السعوديّة والكويت خطواتٍ كبيرة وملموسة بين عامي 2018 و 2021 لناحية إشراك النساء ضمن مجالس إدارتها، غير أنّه لا يزال يتعيّن بذل المزيد من الجهود، لتعزيز مشاركة المرأة العربيّة بكلّ إمكاناتها وطاقاتها وخبراتها في اقتصادات المنطقة.

وقد شاركت الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان آل سعود في حديث مصور للمنتدى، مؤكدة أهمية ما يحصل من تغيرات لافتة في مسيرة المرأة السعودية، والتطورات الكبيرة التي تجري في المنطقة، ومن ضمن ما قالته: أن نجتمع كلنا هنا معناه أن كل ما نفعله أو نتشاركه هو جزء من عملية التحول، لدينا جيل شاب مثقف وواع وشغوف بالعلوم والمعرفة ونحاول مواكبة رؤية 2030 وأن نضع لنا بصمة في المستقبل. 

في جلسة حوارية في منتدى المرأة الذي تأجل عامين بسبب عزلة كورونا، وتأثيرها الواسع على العالم، تشارك رئسية تحرير سيدتي لمى الشثري بجلسة حوارية تحمل عنوان: الرائدات السعوديات: التغيير من الداخل، حيث يتم تسليط الضوء عبرها على التغيير والتطور السريع الذي تشهده المرأة السعودية، وكيف بدأت بمواكبة التغيرات العالمية، وحجز مقعد لها في رحلة المرأة نحو المستقبل حسب رؤية 2030، ومشاركتها الفعلية في القضايا المحلية والعالمية، والتأكيد الأول أن التغيير عميق ينبع من الداخل ليشمل كل مناجي الحياة، فالمرأة عنصر فعال في المجتمع ولا يمكن اغفال دورها ومكانتها وإمكانياتها. وكانت المملكة العربية السعودية قد خضعت لإصلاحات اقتصادية واجتماعية وهيكلية كبيرة خلال السنوات القليلة الماضية، أثرت بشكل فعال على الاقتصاد السعودي وأماكن العمل والحياة الاجتماعية من بين أمور كثيرة أخرى. وكانت قضية المرأة والشباب في صلب هذا التغيير التاريخي، ليصبح دور المرأة الفاعل جزءاً لا يتجزأ من هذا التحول.

كما يتضمّن "منتدى المرأة العربية" جلساتٍ متنوّعة، أبرزها حلقة نقاشيّة بعنوان "عندما تقاوم النساء"، تتحدّث فيها اثنتان من ضحايا قصّة احتيالٍ حقيقيّة لخّصها الفيلم الوثائقي "Tinder Swindler. وتحت عنوان "صورة المرأة العربيّة"، ستناقش النساء المشاركات في المنتدى، مجمل التحديّات التي تعيق إظهار صورة المرأة العربيّة وجهودها التنمويّة بشكلٍ صحيحٍ. كما ستبحث الجلسة في الاستراتيجيّات الأمثل لكسر الصور النمطية وتذليل الثغرات والإشكاليّات، سيّما أنّنا نلحظ تغطيةً إعلاميّة متحيّزة، غير منصفة تجاه المرأة العربيّة. فوسائل الإعلام الغربيّة والآسيويّة نادرًا ما تتحدّث عن وزيراتٍ أو رائدات أعمالٍ أو نساءٍ يترأسنَ شركاتٍ ماليّة في المنطقة، على الرّغم من الخطوات الهائلة التي تُبذل في مجال تمكين المرأة العربيّة.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي