فلسطين المحتلةمصرلبنانليبياتونسالسودانالأردنالجزائرالمغربسوريا

شركاء الصومال الأجانب يشيدون بالانتخاب السلمي للرئيس الجديد

أ ف ب - الأمة برس
2022-05-16

الرئيس الصومالي الجديد حسن شيخ محمود  

رحب شركاء الصومال الدوليون يوم الاثنين  16 مايو 2022م بانتخاب الرئيس حسن شيخ محمود الذي يتولى منصبه بعد أشهر من عدم الاستقرار السياسي ويواجه أزمات من بينها تمرد عنيف وجفاف مدمر.

وانطلق سكان العاصمة مقديشو في الشوارع وهم يطرقون العلب المعدنية ويطلقون النار في الهواء احتفالا بإعلان نتيجة استطلاع الماراثون حوالي منتصف الليل.

ويأمل كثيرون أن يرسم التصويت - الذي انتهى سلميا لكنه تعثرت بسبب مزاعم بوجود مخالفات - خطا في ظل أزمة سياسية استمرت أكثر من عام.

انتهت ولاية الرئيس المنتهية ولايته محمد عبد الله محمد في فبراير 2021 دون انتخابات وتحول الصراع المطول على السلطة الذي أعقب ذلك إلى العنف في بعض الأحيان وتسبب في انقسامات على أعلى مستويات الحكومة.

وكان شركاء الصومال الدوليون قد حذروا مرارا وتكرارا من أن تأجيل الانتخابات كان بمثابة إلهاء خطير عن القتال ضد متمردي حركة الشباب، الذين يحاولون الإطاحة بالحكومة لأكثر من عقد من الزمان.

وهنأ وزير شؤون أفريقيا البريطاني محمود الذي حكم الصومال بين عامي 2012 و2017 وهو أول رئيس يفوز بولاية ثانية في الدولة المضطربة الواقعة في القرن الأفريقي. 

وقالت الوزيرة فيكي فورد على تويتر إن المملكة المتحدة "تتطلع إلى مواصلة عملها الوثيق لدعم بناء الاستقرار والتصدي لحركة الشباب ودعم المتضررين من الجفاف المدمر".

ووعد محمود بتحويل الصومال إلى "بلد مسالم يعيش في سلام مع العالم".

وقالت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (إيغاد) إن فوز محمود "شهادة واضحة على الثقة التي يتمتع بها شعب الصومال في صفاته القيادية".

ولم تجر الصومال انتخابات لشخص واحد وصوت واحد منذ 50 عاما ولعب عدد قليل من سكانها البالغ عددهم 15 مليون نسمة أي دور في اختيار محمود.

وبدلا من ذلك، تتبع استطلاعات الرأي نموذجا معقدا غير مباشر، حيث تختار المجالس التشريعية للولايات ومندوبو العشائر المشرعين للبرلمان الوطني، الذي يختار بدوره الرئيس.

- "شفاء المظالم" -

لكن البعض في العاصمة رحبوا بتعيين محمود، وهو أكاديمي سابق وناشط في مجال السلام، كانت إدارته الأولى تعاني من مزاعم الفساد والاقتتال الداخلي. 

"لا أستطيع التعبير بالكلمات عن مدى سعادتي إن شاء الله. أنا سعيد جدا جدا"، قال حسن محمود محمد من سكان مقديشو لوكالة فرانس برس.

وبالإضافة إلى معالجة المجاعة التي تلوح في الأفق بسبب الجفاف، سيحتاج محمود أيضا إلى إصلاح الأضرار الناجمة عن أشهر من الاقتتال السياسي الداخلي، سواء على المستوى التنفيذي أو بين الحكومة المركزية وسلطات الدولة.

وخلال أدائه اليمين الدستورية بعد منتصف ليل الأحد، أشاد بسلفه لتمكينه من الانتقال السلمي للسلطة. "يجب أن نتحرك إلى الأمام ولا نتراجع أبدا إلى الوراء. علينا أن نعالج أي مظالم".

وفي تذكير بالوضع الأمني الغادر في البلاد سمع دوي انفجارات يوم الأحد قرب مجمع مطار مقديشو الذي يخضع لحراسة مشددة حيث كان المشرعون يدلون بأصواتهم. وقالت الشرطة إنه لم ترد أنباء عن وقوع إصابات.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي