معرض في روما لصور جاني بيرينغو غاردين يشكل "رحلة" بعدسته "عبر التاريخ الإيطالي"

أ ف ب - الأمة برس
2022-05-04

يقام في متحف

ويضم المعرض الذي يستمر إلى 18 أيلول/سبتمبر المقبل أكثر من 200  صورة فوتوغرافية بالأبيض والأسود، بعضها لم يُعرض سابقاً، بينها لقطات شوارع ومناظر طبيعية وريبورتاجات وصور لوجوه أشخاص، التقطت كلها بتقنية التصوير الضوئي التقليدي. 

ويسلط المعرض الذي يحمل عنوان "العين كمهنة" ("L'occhio come mestiere") الضوء على المقاربة "الحرفية" لهذا المصور الإنسانوي  البالغ حالياً 91 عاماً، والذي يرفض أي تنقيح لصوره ويتمسك برؤية "واقعية" للحياة اليومية .

وتشكّل الصور المعروضة رحلة عبر أكثر من نصف قرن من تاريخ إيطاليا، منذ ما بعد الحرب العالمية الثانية إلى اليوم، رصدت فيها كاميرا جاني بيرينغو غاردين قرىً نائية ومدناً كبيرة، ودخلت مستشفيات الأمراض النفسية، ورافقت جماعات الغجر، وغاصت عالم العمل والعمال.

وقالت  أمينة المعرض أليساندرا ماورو للصحافيين إن المعرض يُظهر "تطور النظرة، صورة تلو الأخرى ، لتصبح مهنة في ذاتها".

 ويعطي المعرض الذي  يركز على مكانة الإنسان في الفضاء الاجتماعي ، مكان الصدارة لمدينة البندقية التي واكب بيرينغو غاردين نموها بصوره، من ستينات القرن العشرين حتى "غزو" السفن السياحية العملاقة للبحيرة. 

ويقول بيرينغو غاردين المتأثر بفن التصوير الإنسانوي الفرنسي وبالمدرسة الأميركية وهو يحمل رفيقة دربه كاميرا "ليكا"، إنه كان دائماً "منجذباً إلى القضايا الاجتماعية".

ويضيف "أعتقد أن الصورة الوثائقية أهم من الصورة االتي توصف بأنها فنية ، فهي تُظهر شيئاً من المهم إظهاره"، معتبرا أن "قيمة التصوير الفوتوغرافي  تكمن في أنه تسجيل الواقع".

وتكتمل الصور المعروضة بجدار مخصص لاستوديو المصور في ميلانو وآخر مخصص لحوالي 250 كتاباً نُشرت خلال مسيرته المهنية الطويلة.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي