مسلحون يسرقون مئات ملابس العيد من خياط باكستاني

أ ف ب - الأمة برس
2022-04-29

محمد رزاق صاحب رجلين مسلحين اقتحما متجره في إسلام أباد(ا ف ب)

سرق مسلحون خياطا باكستانيا من أكثر من 200 زي مصنوع للزبائن قبل عطلة عيد الفطر المبارك الذي يصادف نهاية شهر رمضان، وربطوا موظفيه وضربوهم.

وقال محمد رزاق لوكالة فرانس برس الجمعة إن رجلين مسلحين اقتحما متجره في إسلام أباد قبل أن يصنعا 240 قطعة من ملابس شالوار كميز المكتملة أو شبه المكتملة، وهي الزي الوطني الباكستاني.

وقال رزاق: "لم تتمكن الشرطة من العثور على أي دليل على الرجال الذين لا يرحمون الذين حولوا هذا العيد بالنسبة لي إلى كابوس".

وأضاف أن الشحنة بلغت قيمتها أكثر من 720 ألف روبية (حوالي 4 آلاف دولار).

وعادة ما يحتفل الباكستانيون والمسلمون في جميع أنحاء العالم بعيد الفطر بملابس ومجوهرات جديدة - حيث يتدفق الأغنياء الآلاف على مجموعات جذابة.

ولكن حتى الفقراء يحاولون شراء شيء جديد لقضاء العطلة، وغالبا ما تكون الملابس المصممة خصيصا أرخص من الملابس التي يتم شراؤها من المتاجر.

ومن المتوقع أن يبدأ مهرجان العيد إما الاثنين أو الثلاثاء، اعتمادا على رؤية الهلال الجديد.

 كانت معظم الأرفف في متجر رزاق فارغة يوم الجمعة وجلس في حالة من الارتباك خلف آلة خياطة.

 

وقال: "أعمل في المنطقة منذ 20 عاما ولدي عملاء يأتون إلي من مناطق فخمة في إسلام أباد وروالبندي بأقمشة ذات علامات تجارية وباهظة الثمن".

وقال سلمان أشرف، أحد الخياطين الذين تم تقييدهم خلال الغارة، إن اللصوص كانوا عدوانيين للغاية.

وأضاف أن "المسلحين ضربونا وربطونا بالحبال وطلبوا منا التزام الصمت".

وأكدت الشرطة الحادث وقالت إنها تحقق في الأمر.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي