دراسة أميركية: الأطفال غير الملقحين أكثر عرضة لمضاعفات أوميكرون

الأمة برس - متابعات
2022-04-21

منظمة الصحة العالمية تعتبر هذه النتيجة ممكنة في منتصف العام الحالي (ا ف ب)

أفادت دراسة في الولايات المتحدة الأميركية، أن نحو 90% من الأطفال الأميركيين الذين نُقلوا إلى المستشفيات بعد إصابتهم بفيروس كورونا، خلال موجة المتحور "أوميكرون"، لم يتلقوا لقاحاً مضاداً للفيروس.

ووفق تقرير لـ"مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها" (حكومي)، فإن متحور أوميكرون تسبب في رقم قياسي لحالات دخول الأطفال إلى المستشفيات في الفترة من ديسمبر 2021 إلى فبراير 2022، وفق ما أوردت "بلومبرغ".

وأبرز التقرير أهمية حصول الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و11 عاماً على اللقاح لتجنب دخول المستشفيات.

حالات أعلى في العناية المركزة

ورغم  أن أوميكرون كان يُعتبر عموماً أقل حدة من الفيروسات الأخرى، إلا أن معدلات دخول الأطفال إلى العناية المركزة كانت أعلى بمقدار 1.7 مرة خلال شهر يناير، مقارنة بذروة تفشي متحور دلتا في أكتوبر الماضي.

وقال معدو الدراسة إن المعدلات المرتفعة ترجع على الأرجح إلى انتشار أوميكرون بشكل كبير، حين تم تسجيل عدد هائل من الإصابات خلال فترة تفشيه.

وذكر التقرير أن نحو 20٪ من الأطفال الذين تم نقلهم إلى المستشفيات خلال موجة أوميكرون، انتهى بهم المطاف في وحدات العناية المركزة.

ووجد التقرير أن خطر تدهور صحة هؤلاء الأطفال، كان أعلى بشكل كبير بالنسبة لأولئك الذين يعانون من مرض السكري أو السمنة، وأن ثلث الأطفال فقط في المستشفيات لا يعانون من حالات مرضية أساسية.

وتم توسيع اللقاح ليشمل الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 إلى 11 عاماً في نوفمبر، قبل أشهر فقط من تسبب أوميكرون في زيادة هائلة في حالات الإصابة بالفيروس.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي