حركة "امتداد" العراقية تدعو لتشكيل كتلة برلمانية مستقلة كبيرة

د ب أ- الأمة برس
2022-04-14

تواجه قوى الإطار التنسيقي الشيعي صعوبات كبيرة في مفاوضاتها تشكيل الكتلة الأكبر على الرغم من طرحها مبادرة تدعو إلى تشكيل حكومة توافق تضم الجميع (أ ف ب)

بغداد: أعلنت حركة امتداد المستقلة في البرلمان العراقي، الخميس 14ابريل2022، أنها تعمل مع الكتل المستقلة والنواب الأحرار من الكتل الأخرى في البرلمان لتشكيل الكتلة الأكبر بعد إخفاق الكتل الأخرى في حل أزمة تسمية رئيس جديد للبلاد.

 وذكرت حركة امتداد المستقلة  التي تضم 9 نواب في البرلمان العراقي في بيان صحفي أنها ستسعى الى المبادرة بتشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان العراقي من النواب المستقلين والنواب الأحرار من الكتل الأخرى أو حل البرلمان في نهاية المطاف.

 وذكر البيان أن الحركة ستدعو الحراك الجماهيري السلمي للضغط على المنظومة السياسية لتعود إلى جادة الصواب وتغليب مصالح الشعب على المصالح الفئوية والحزبية الضيقة، وأن الشباب الذي أسقط الحكومة وغير قانون الإنتخابات قادر على أن يعيد الكرة ثانية مع من ظنوا أنهم فوق الدستور والقانون.

 وأوضح البيان أن هذه الدعوة جاءت بعد أن فشلت القوى السياسية فشلا ذريعا في تمرير رئيس الجمهورية وتشكيل الحكومة وانتهاك المدد الدستورية ، وأن مماطلات الكتل السياسية أوصلت العملية السياسية إلى نفق مغلق.

 ويقود الزعيم الشيعي مقتدى الصدر تحالفا يشكل أغلبية مقاعد البرلمان العراقي يضم كبار الفائزين بنتائج الانتخابات البرلمانية العراقية التي جرت في العراق في العاشر من تشرين الأول /أكتوبر 2021 من تحالف السيادة بزعامة رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود برزاني لتشكيل حكومة أغلبية وطنية.

 فيما تقود قوى الإطار التنسيقي الشيعي الذي يضم قوى بينها حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة بافل طالباني وعدد من النواب السنه وبعض المستقلين يشكلون بالمجمل 126نائبا الثلث المعطل في البرلمان، والذي لايسمح للكتلة الأكبر بتمرير تسمية رئيس جديد للبلاد وتشكيل الحكومة مالم يتم ضمهم إلى تحالف الكتلة الأكبر في البرلمان وتشكيل حكومة توافقية مشابهه لكل الحكومات التي تشكلت في العراق بعد العام 2003.

 وقرر الزعيم الشيعي مقتدى الصدر قبل أسبوعين فسح المجال أمام قوى الإطار التنسيقي الشيعي للتفاوض بتشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان خلال مدة 40 يوما تبدأ من الأول من شهر رمضان من دون مشاركة للتيار الصدري فيها.

 وأعلن غالبية النواب المستقلين الذين يشكلون نحو 50 نائبا في البرلمان العراقي عدم المشاركة في تشكيل الحكومة الجديدة لكنهم لايعارضون عقد جلسة للبرلمان العراقي لإتمام إنتخاب رئيس جديد للبلاد.

وتواجه قوى الإطار التنسيقي الشيعي صعوبات كبيرة في مفاوضاتها تشكيل الكتلة الأكبر على الرغم من طرحها مبادرة تدعو إلى تشكيل حكومة توافق تضم الجميع.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي