كيفية اتباع نظام غذائي نباتي لفقدان الوزن!

لايف ساينس
2022-04-12

تغذية (بيكسيل )

يعد تناول نظام غذائي متوازن مليء بالكثير من الفاكهة والخضروات أحد أفضل الطرق للبقاء بصحة جيدة والحفاظ على وزن صحي.

لذلك، قد يكون اتباع نظام غذائي نباتي لفقدان الوزن أمرا جذابا إذا كنت تتطلع إلى إنقاص بضعة أرطال.

وفي الواقع، يميل الأشخاص الذين يتناولون المزيد من الأطعمة النباتية إلى أن يكون وزنهم أقل في المتوسط ​​من أولئك الذين يتناولون اللحوم ومنتجات الألبان والبيض، وفقا لدراسة واحدة عام 2017. وارتبط استبدال البروتين النباتي بالبروتين الحيواني أيضا بانخفاض معدل الوفيات، وفقا لدراسة أخرى أجريت عام 2016.

ويُظهر البحث أيضا أن الوصول إلى وزن صحي والحفاظ عليه يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، فضلا عن خفض ضغط الدم والكوليسترول وخطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2. ويمكن أن تؤدي زيادة الوزن أيضا إلى المزيد من الأوجاع والآلام ومشاكل النوم وانخفاض الطاقة والثقة بالنفس.

فهل النظام الغذائي النباتي جيد لخسارة الوزن؟

في هذه المقالة سنلقي نظرة على ما إذا كان الاستغناء عن اللحوم والألبان والمنتجات الحيوانية الأخرى يمكن أن يساعدك في الواقع على إنقاص أرطال الوزن والحصول على نسبة ضئيلة من الدهون. وتميل الأطعمة المعبأة، حتى لو كانت خالية من اللحوم، إلى المعالجة العالية وتحتوي على سكر ودهون وملح مضاف. وإذا كنت ترغب في إنقاص الوزن باتباع نظام غذائي نباتي، فمن الأفضل تجنب ذلك، لأنها ستعرقل أهدافك الصحية.

النظام الغذائي النباتي للتخلص من الوزن الزائد: تناول كمية كافية من البروتين

البروتين عنصر غذائي كبير ضروري للنمو والإصلاح، بالإضافة إلى إبقائنا بصحة جيدة. ويمكن أن يساعد أيضا في إنقاص الوزن لأنه يعزز عملية التمثيل الغذائي ويساعد على الحفاظ على الجسم ممتلئا - ما يعني تقليل فرصة تناول الوجبات الخفيفة من الوجبات السريعة أو الرغبة الشديدة في تناول السكر.

ويحتاج معظم البالغين إلى حوالي 0.75 غرام من البروتين لكل كيلوغرام من وزن الجسم يوميا. ومن الناحية العملية، هذا يعادل حصتين من اللحوم أو الأسماك أو المكسرات أو التوفو يوميا. وكدليل تقريبي، يجب أن يتناسب جزء من البروتين مع راحة يدك.

إقرأ المزيد
6 أنواع من الأطعمة تحتوي على أفضل كمية من البروتين لفقدان الوزن
6 أنواع من الأطعمة تحتوي على أفضل كمية من البروتين لفقدان الوزن
وتشرح أخصائية التغذية جينا هوب، أن البروتين يساعد على زيادة الشبع، المعروف أيضا باسم شعورك بالامتلاء. لذلك يمكن أن يبقيك ممتلئا لفترة أطول مقارنة بالكربوهيدرات والدهون. وبالإضافة إلى ذلك، يتطلب البروتين مزيدا من الطاقة للتحلل، ما يعني امتصاص كمية أقل من السعرات الحرارية. وتشمل البروتينات المأخوذة من الأطعمة النباتية المكسرات والبذور والتوفو ومنتجات الصويا والفاصوليا والبقول.

وإذا لم تكن من محبي تناول البروتين، يمكنك شربه على شكل مخفوق نباتي. وتقول هوب: "يمكن أن تكون مساحيق البروتين النباتي طرقا ملائمة لزيادة البروتين في النظام الغذائي". ومع ذلك، فهي ليست ضرورية للحصول على كميات كافية من البروتين. بالإضافة إلى ذلك، لا ينبغي أن تحل محل مصادر الغذاء الكامل للبروتين النباتي.

النظام الغذائي النباتي للتخلص من الوزن الزائد: التركيز على حشو الألياف

توضح هوب: "الألياف هي كربوهيدرات معقدة لا يمكننا هضمها، وبالتالي تتغذى الميكروبات الموجودة في الأمعاء على الألياف من أجل النمو والبقاء على قيد الحياة. ونظرا لأن الألياف لا يتم هضمها بشكل أكبر في الجهاز الهضمي مثل الأطعمة الأخرى، فإنها تستغرق وقتا أطول للوصول إلى القناة الهضمية، وبالتالي تجعلنا نشبع لفترة أطول أيضا".

وبالنسبة لأولئك الذين يحاولون إنقاص الوزن، فإن تناول الأطعمة الغنية بالألياف والنباتات يمكن أن يساعد في الحفاظ على الطاقة والحفاظ على الشعور بالشبع لفترة أطول من الوقت. والخبر السار هو أن الألياف توجد إلى حد كبير في النباتات التي تتكون من جزء كبير من نظام غذائي نباتي.

وتضيف هوب: "إذا كنت تتطلع إلى إنقاص وزنك، فقد ترغب في التركيز أكثر على الأطعمة النباتية الغنية بالألياف ذات الطاقة المنخفضة مثل الفول والبقول والخضروات والفواكه والحبوب الكاملة. ومع ذلك، لا تنس دمج المكسرات في النظام الغذائي بكميات معتدلة لأنها غنية بالدهون الصحية، والتي تساهم في دعم صحة الدماغ وصحة المفاصل وإنتاج الهرمونات من بين العديد من الأدوار الأخرى".

ووجدت دراسة أجريت عام 2015، أن تناول 30 غراما من الألياف يوميا، دون إجراء أي تغييرات غذائية أخرى، يمكن أن يساعد في "فقدان الوزن بشكل كبير".

وبالإضافة إلى زيادة فقدان الوزن، تعتبر الألياف مفيدة للقلب والأمعاء والهضم. ومع ذلك، فإن معظمنا لا يحصل على ما يكفي. وتوصي الإرشادات الغذائية للأمريكيين النساء بتناول ما لا يقل عن 25 غراما من الألياف يوميا، ويستهلك الرجال حوالي 36 غراما.

النظام الغذائي النباتي للتخلص من الوزن الزائد: تجنب الأطعمة النباتية المصنعة

تقول هوب: "هناك فكرة خاطئة شائعة مفادها أنه نظرا لتصنيف الطعام على أنه نباتي، فهذا يعني تلقائيا أنه صحي. ومع ذلك، هذا ليس هو الحال ويمكن أيضا تحميل الأطعمة النباتية بالدهون المشبعة والسكريات. لذلك، إذا كنت تركز على الصحة والوزن، فمن الأفضل بكثير اتباع نظام غذائي يركز على النباتات والأطعمة الكاملة".

وتضيف أنه إذا كنت تتبع نظاما غذائيا نباتيا، فيجب أن تكون على دراية بنقص المغذيات عالي الخطورة الذي يمكن أن يحدث نتيجة استبعاد المنتجات الحيوانية من نظام غذائي نباتي. ومن الممكن الحصول على معظم العناصر الغذائية الخاصة بك ولكن عليك أن تكون أكثر وعيا من أين أتت.

النظام الغذائي النباتي لفقدان الوزن: افحص ملصقات الطعام

كما هو الحال مع أي خطة لخسارة الوزن، يمكن أن تكون ملصقات الطعام مؤشرا مفيدا لمقدار ما تتناوله. ومع ذلك، غالبا ما تكون أفضل الأطعمة التي يجب اختيارها هي تلك التي لا تحمل ملصق على الإطلاق، لأنها ستكون الأقل معالجة.

وتضيف هوب أيضا أن فقدان الوزن أمر فريد لكل فرد وغالبا ما يتطلب مجموعة كاملة من الإجراءات التي يجب مواءمتها. وهذا يشمل النظام الغذائي والتمارين الرياضية والتوتر والنوم. ومع ذلك، عندما تنظر إلى المكونات الغذائية وملصقات الطعام، فمن الأفضل أن تستهدف الأطعمة منخفضة السكر - تلك التي تحتوي على أقل من 5 غرامات من السكر لكل 100 غرام؛ الأطعمة منخفضة الدهون المشبعة - أقل من 1.5 غرام لكل 100 غرام؛ والأطعمة الغنية بالألياف - أكثر من 6 غرامات لكل 100 غرام.
وغالبا ما يفتقر أولئك الذين يتبعون نظاما غذائيا نباتيا إلى بعض العناصر الغذائية لصحة جيدة أيضا، بما في ذلك فيتامين B12 والكالسيوم وفيتامين (د). تأكد من أنك تتناول مجموعة متنوعة من الأطعمة، أو مكملات عند الضرورة.

النظام الغذائي النباتي للتخلص من الوزن الزائد: تخط السكر المكرر

يعتبر السكر عاملا رئيسيا في زيادة الوزن لأنه يحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية وقليل من العناصر الغذائية. وغالبا ما يتم إخفاء السكر في قائمة المكونات ويمكن تسميته بعدة أسماء مختلفة. ابحث عن أي شيء ينتهي بـ "أوز"، بما في ذلك الغلوكوز وسكر العنب والفركتوز والسكروز والمالتوز واللاكتوز والغلاكتوز - وكلها سكر. والقاعدة الأساسية الجيدة هي أنه إذا لم تسمع بها من قبل أو لا تستطيع نطقها، فمن المحتمل ألا تتناولها - خاصة إذا كنت تحاول إنقاص وزنك.

وتقول هوب: "يساهم السكر في ارتفاع السكر في الدم والانهيارات التي تدفعنا إلى الرغبة الشديدة في السكر والحاجة المستمرة للسكر للحفاظ على الطاقة. ولست مضطرا إلى التوقف عن تناول السكر تماما - فهذا غالبا لا يكون مستداما على المدى الطويل ومن المرجح أن تعود إلى العادات القديمة. ومن الأفضل لك تقليل تناول السكر إلى الحد الأدنى والتركيز في الغالب على الأطعمة الأكثر حلاوة والغنية بالألياف - على سبيل المثال، الفاكهة الكاملة". وبالإضافة إلى ذلك، يمكنك محاولة الجمع بين طعام يحتوي على نسبة عالية من السكر ومصدر للألياف لإبطاء إطلاق السكر في مجرى الدم.

وفي النهاية، كما تقول هوب، للوصول إلى أهدافك المتعلقة بفقدان الوزن، عليك أن تجد نظاما غذائيا مناسبا لك ويمكنك الالتزام به. وتضيف: "اتباع نظام غذائي نباتي ليس بالضرورة طريقا لفقدان الوزن. تلعب التركيبة الغذائية والتمارين الرياضية والنوم والتوتر أدوارا. والنظام الغذائي النباتي هو نظام أكثر استدامة من الناحية البيئية ولكنه لا يعني بالضرورة أنك ستفقد الوزن. وعلاوة على ذلك، إذا كان لديك كمية قليلة من الألياف في البداية، فاحرص على زيادة تناول الألياف ببطء شديد وبمرور الوقت لمنع الانزعاج المعدي المعوي".







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي