رئيس وزراء لبنان يتمنى أن تتوحد جهود الجميع للنهوض بالبلاد وإنجاز خطة التعافي الاقتصادي

د ب أ- الأمة برس
2022-04-02

رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي (الرئاسة اللبنانية)

بيروت: تمنى رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي أن تتوحد جهود الجميع للنهوض بالوطن وإنجاز خطة التعافي، مشيراً إلى أن أي اختلاف بين الناس يجب أن يكون عامل غنى وتنوع.

 جاءت تصريحات ميقاتي خلال رعايته حفل إطلاق "الملتقى الشمالي الأول حول التوحد" الذي نظمته نقابة المهندسين اللبنانيين في الشمال بالتعاون مع "الجمعية الوطنية للتوحد"، في مقر النقابة  في طرابلس، بحسب بيان صادر عن رئاسة مجلس الوزراء، السبت2ابريل2022. 

وأضاف ميقاتي:" أنه يتمنى مع بداية شهر رمضان المبارك، شهر العطاء والمحبة والتسامح، أن تتوحد جهود جميع اللبنانيين من أجل النهوض بالوطن وتعافيه، وأن نصل إلى إنجاز الخطة المطلوبة للتعافي والخروج من الأزمة التي نعيشها وأن نصل إلى  انتخابات  نيابية تكون عنوانا أكيدا للتغيير الذي ينشده اللبنانيون".

واعتبر رئيس الوزراء اللبناني أن "التوحد الذي يعتبر حالة خاصة تقتضي المتابعة الدؤوبة والمضنية، يمكنه أيضاً أن يفتح الباب على طاقة مختزنة في قلب المتوحد ستجد حتما الشخص أو الجهة الصالحة للمساعدة في تظهيره، ولا يجب أن نشعر وكأن هذا المرض عقدة بل علينا أن نواجه هذه الحقيقة لكي نساعد هذه الشريحة من  الناس".

 وقال ميقاتي: "إن إضاءتكم على واقع التوحد يساعد بالتأكيد على توعية الأهل باكرا على واقع قد لا يكونوا متنبهين له، وكما بينت الأبحاث، فإن السرعة في مقاربة حال التوحد والقبول بها تساعد في علاج الشخص المتوحد وانخراطه بشكل أفضل في المجتمع".

وأوضح ميقاتي: "إطلعت اليوم على تقرير لمنظمة الصحة العالمية يفيد أن الإصابات بالتوحد أصبحت واحدا على مئة، وهذا يعني أنه من بين كل مئة شخص هناك شخص واحد مصاب بهذا الداء النفسي، ولذلك علينا أن نتابع حالته لتأمين العلاج له".

 وتابع ميقاتي قائلا: "إن ما تقوم به الجمعية الوطنية للتوحد من جهد مقدر ومشكور لأنه أولا يبدي اهتماما بشريحة كانت حتى الأمس القريب من دون متابعة، كما أنه يعوض بالتأكيد نقصا يعتري العمل المطلوب من الدولة بسبب الظروف التي تعرفونها".

يذكر أن لبنان يشهد منذ تشرين الثاني /نوفمبر  2019 أزمة مالية واقتصادية تضعه ضمن أسوأ عشر أزمات عالمية وربما إحدى أشد ثلاث أزمات منذ منتصف القرن التاسع عشر. وشكلت الحكومة اللبنانية في أيلول/سبتمبر الماضي لجنة للتفاوض مع صندوق النقد الدولي لإقرار خطة التعافي الاقتصادي.

 

 







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي