نصائح للتغلب على الخوف من ليلة الزواج

2022-03-25

يمكن أن تكون ليلة الزفاف أكثر قلقًا وتوترًا للعديد من الفتيات مقارنة بالرجال، التثقيف الجنسي قبل الزواج من الأمور التي لا تتم مناقشتها خاصة مع النساء، لذا فإن قلة المعلومات عن ليلة الزفاف وما يجب أن يحدث وكيفية التصرّف والتعامل مع الزوج السبب وراء الخوف من ليلة الزواج.

إليكِ بعض النصائح للتغلّب على الخوف من ليلة الزواج وتصحيح المفاهيم الخاطئة عنها.

ما هي أسباب الخوف من ليلة الزواج؟

  • قد يكون مجتمعنا وثقافتنا متحفظين إلى حد ما في تقديم بعض المعلومات النظرية حول الثقافة الجنسية ومناقشة القضايا المتعلقة بالجنس، الخوف من ليلة الزواج يرجع أساسًا إلى الجهل، فلا مانع من استشارة طبيب نسائي متخصص.
  • تخشى معظم الفتيات تمزّق غشاء البكارة أو فقدان عذريتهن، هذا عامل رئيسي في الخوف من ليلة الزواج، بحيث الفتاة في مجتمعنا تشعر بشرفها وشرف عائلتها يعتمد على هذه النقطة وهذه الليلة.
  • ألم تمزق غشاء البكارة هو ما تخافه الفتيات في أول ليلة زواج. كل هذه المخاوف يجب إزالتها وتخفيفها قدر الإمكان لأنّ التشنجات والتوترات التي تتعرض لها العروس في تلك الليلة يمكن أن تنعكس سلبًا في المنطقة المحيطة بالمهبل مسببة ألمًا مهبليًا يعيق عملية الإيلاج.
  • يؤدي تمزق غشاء البكارة إلى تمزق جزئي في الغشاء، وتنفجر بعض الشعيرات الدموية مسببة بعض قطرات الدم، إذا تمت إضافة إفرازات المرأة الطبيعية إليها، فمن المحتمل أن تتشكل بقع دم وردية شاحبة.

نصائح للعروس في ليلة الدخلة

الثقافة الجنسية قبل الزواج

من المهم جدًا قراءة بعض المعلومات والحقائق العلمية حول طبيعة العلاقة الحميمة وكيف تحدث، ومعرفة جسمك وقراءة عن جهازك التناسلي، كل هذه التفاصيل ستساعدك على فهم هذا بسهولة لأن الخوف يأتي دائمًا مما سيحدث نتيجة نقص المعرفة أو الجهل. وإذا شعرت أنك بحاجة إلى مساعدة الطبيب، فلا تترددي في استشارة طبيب نسائي متخصص سيساعدك على التغلب على مخاوف وقلق ممارسة العلاقة الحميمة لأول مرة. وبالنسبة للنزيف فهناك من يولدن بغشاء بكار مطاطي أو بدون غشاء أصلا فبالتالي لا يحدث نزيف عند ممارسة العلاقة الحميمة لأول مرة.

الألم عند ممارسة العلاقة

ليس من الضروري أن تشعري بالألم عند ممارسة العلاقة الحميمة لأنك قد لا تشعرين بها. لتجنب ذلك، يمكنك التحدث مع زوجك وترك عملية الإيلاج ليست أول شيء في العلاقة. يمكن بدء المداعبة، متبوعة بتبادل القبلات والعناق لمزيد من الإثارة الجنسية لمساعدتك على الاختراق.

التحدث مع الزوج

لا تخجلي أبدًا من التحدث إلى زوجك عن مخاوفك من العلاقة الحميمة الأولى، عليك أن تشرحي له ولكن بشكل لطيف ما تريدينه ومناقشته بطريقة تناسبكما لممارسة علاقتكما حتى يشعر كل منكما بالرضا والاستمتاع. يتعين على الأزواج أيضًا التعامل برومانسية في ليلة زفافهم وتزويد زوجاتهم بالدعم النفسي والروحي، لأن الرجال لا يخافون من العلاقة الحميمة مثل النساء. ويجب أن يفهم الأزواج أيضًا طبيعة العلاقة الحميمة وأن يحرصوا على عدم إيذاء الزوجة في المرة الأولى، خشية أن تكون ذكرياتها سيئة عن هذه العلاقة.

التخلص من الضغوطات النفسية والتوتر والقلق

يشعر كلا الزوجين بالقلق والتوتر، بالإضافة إلى الإجهاد النفسي والإرهاق الجسدي منذ الاستعدادات الأخيرة للزفاف، لذلك قد لا تكون ليلة الزفاف بالنسبة لبعض المتزوجين هي الليلة المناسبة لممارسة العلاقة الحميمة لأول مرة، وقد يتسبب ذلك بالتوتر. لذا استرخي وتبادلي اللمسات والقبلات الرومانسية، سيكون هذا رائعًا ويمكن أن يكون مقدمة لعلاقة حميمة قوية في اليوم التالي! 

ثقي في نفسك

قد تشعر العديد من الفتيات بالخجل من شكل أجسادهن أو شعرهن وقد يفقدن المتعة والخوف من العلاقة الحميمة بسبب هذا الشعور، واتضح أن الفتاة تخشى إظهار جسدها أمام زوجها في الليلة الاولى لهما. لذا لا تحاولي إظهار هذا الشعور أمام زوجك، تقبلي نفسك، وثقي بمظهرك مهما كان، هذا الشعور سيتسلل أيضًا إلى زوجك، وسيراك جميلة مهما كان شكلك.

وارتدي ما يعجبك ولا داعي للالتزام بالعادات والتقاليد.. بل العكس ستمنحك الملابس المريحة شعورًا بالحرية وتساعدك على التغلب من الخجل.

أخيرًا، فكّري في ليلة زفافك كشيء تريدين اكتشافه، ببساطة إنها تجربة خاصة مع زوجك! بحيث التوقعات المثالية للشعور بالبهجة والسعادة ليست بالضرورة واقعية. هذه الليلة هي ليلة لكلا الطرفين، والغرض منها بدء علاقة جنسية صحية بين الزوج والزوجة. لا يوجد شيء يدعو للقلق الخوف من ليلة الزواج، والأهم أن تكون علاقتكما مبنية على التفاهم والثقة والحب.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي