أهم أسئلة المقابلة الشخصية.. وكيف تترك أفضل انطباع

2022-03-20

هل أنت مستعد للفوز بمقابلة العمل المقبلة؟ أحد أهم أجزاء التحضير للمقابلة هو الاستعداد للرد بفعالية على أسئلة المقابلة الشخصية التي يطرحها أصحاب العمل عادةً.

نظرًا لأن أسئلة المقابلة الشخصية هذه شائعة جدًا، فإن مديري التوظيف يتوقعون منك أن تكون قادرًا على الإجابة عليها بسلاسة ودون تردد.

فيما يلي أهم 10 أسئلة للمقابلة من المحتمل أن يطرحها أصحاب العمل، بالإضافة إلى نصائح لتقديم أفضل إجابة، ونصائح حول كيفية إجراء المقابلة.

لست بحاجة إلى حفظ إجاباتك، ولكن يجب أن تفكر فيما ستقوله حتى لا يتم رفضك على الفور.

أفضل 10 أسئلة المقابلة الشخصية وأفضل الإجابات

راجع أسئلة المقابلات الشخصية الأكثر شيوعًا ونماذج الإجابات، ثم قم بإعداد إجاباتك بناءً على خبرتك ومهاراتك واهتماماتك، تذكر أن الأمر لا يتعلق بتقديم الإجابات الصحيحة بقدر ما يتعلق بإثبات أنك أفضل مرشح للوظيفة.

1. تحدث عن نفسك

هذا هو أحد الأسئلة الأولى التي من المحتمل أن تطرح عليك ضمن قائمة أسئلة المقابلة الشخصية، لذلك كن مستعدًا للتحدث عن نفسك، ولماذا أنت مرشح مثالي لهذا المنصب، يريد مسؤول الموارد البشرية بإجراء المقابلة أن يعرف سبب كونك مناسبًا جدًا للوظيفة.

حاول أن تجيب على الأسئلة المتعلقة بك دون إعطاء الكثير من المعلومات الشخصية أو القليل منها، يمكنك البدء بمشاركة بعض اهتماماتك وخبراتك الشخصية التي لا تتعلق مباشرة بالعمل مثل هواية مفضلة أو سرد موجز للمكان الذي نشأت فيه وتعليمك وما الذي يحفزك، يمكنك أيضًا مشاركة بعض الحقائق الممتعة وإبراز شخصيتك لجعل المقابلة أكثر تشويقًا.

2. لماذا أنت أفضل شخص للوظيفة؟

هل أنت أفضل مرشح لهذه الوظيفة؟ يريد مدير التوظيف معرفة ما إذا كان لديك جميع المؤهلات المطلوبة، كن مستعدًا لشرح سبب تعيينك كمتقدم.

اجعل اجوبتك عبارة عن عرض مبيعات واثق وموجز ومركّز يشرح ما لديك لتقدمه، ولماذا يجب أن تحصل على الوظيفة، هذا هو الوقت المناسب لمراجعة المؤهلات والمتطلبات في قائمة الوظائف، حتى تتمكن من صياغة إجابة تتوافق مع ما يبحث عنه مسؤول الموارد البشرية بإجراء المقابلة.

3. لماذا تريد هذه الوظيفة؟

لماذا أنت مناسب لهذا المنصب؟ ما الذي ستحققه إذا تم تعيينك؟ يمنحك هذا السؤال ضمن أسئلة المقابلة الشخصية، فرصة لإظهار للمحاور ما تعرفه عن الوظيفة والشركة، لذلك خذ وقتًا مسبقًا لإجراء بحث شامل عن الشركة ومنتجاتها وخدماتها وثقافتها ورسالتها.

كن محددًا بشأن ما يجعلك مناسبًا لهذا الدور، واذكر جوانب الشركة والوظيفة التي تروق لك كثيرًا.

4. كيف كانت خبراتك في عملك السابق؟

يستخدم مديرو التوظيف الذين يطرحون أسئلة المقابلة الشخصية، هذا السؤال لمعرفة كيف تتناسب خبرات المتقدم للوظيفة العملية السابقة وخلفيته التعليمية مع الوظيفة، للاستعداد للرد، قم بعمل قائمة بالمؤهلات الأكثر صلة التي لديك ومطابقتها مع المتطلبات المدرجة في الوصف الوظيفي.

من المهم أن تشرح كيف ستساعد تجربتك صاحب العمل إذا كنت ستوظف، يمكنك استخدام طريقة مقابلة STAR لإعداد أمثلة لمشاركتها مع القائم بإجراء المقابلة، لست بحاجة إلى حفظ إجاباتك، لكن كن مستعدًا لمشاركة ما أنجزته في أدوارك السابقة.

طريقة STAR هي اختصار لأول حروف من 4 كلمات، تشمل كل واحدة منها خطوة في الإجابة على السؤال والتي تكون كالآتي:

• الموقف S:Situation: عندما يتم طرح عليك سؤال يحتاج إلى الاستعانة بموقف مشابهة، عليك أول شيء أن تذكر الموقف الخاص بالسؤال، ثم تجهز المحاور للاستماع إلى إجابتك بدلًا من الدخول مباشرة إلى الإجابة.

• المهمة T:Task: تبدأ بعد ذلك بذكر المهمة المطلوب منك إنجازها في هذا الموقف.

• الإجراء A:Action: ما هي الخطوات التي قمت باتّباعها لتنفيذ المهمة المطلوبة؟

• النتائج R:Result: ما هي النتائج التي ترتبت على الخطوات التي قمت بتنفيذها؟

5. لماذا تركت وظيفتك السابقة؟

كن مستعدا للرد على هذا السؤال خلال أسئلة المقابلات الشخصية. ستحتاج إلى تقديم إجابة صادقة تعكس ظروفك الخاصة ولكنها تحافظ عليها إيجابية، حتى ولو استقلت في ظل ظروف صعبة، فالآن ليس هو أفضل وقت لمشاركة ما يمكن تفسيره على أنه الكثير من المعلومات مع القائم بإجراء المقابلة.

يريد مسؤول الموارد البشرية بإجراء المقابلة معرفة سبب تركك لوظيفتك ولماذا تريد العمل لدى شركته، عندما تُسأل عن سبب انتقالك من منصبك الحالي، التزم بالحقائق، وكن مباشرًا، وركز إجابتك على المستقبل، خاصةً إذا لم تكن مغادرتك في أفضل الظروف.

6. ما هي نقاط قوتك؟

هذا أحد الأسئلة التي يطرحها أصحاب العمل دائمًا لتحديد مدى أهليتك لهذا المنصب، عندما تُسأل عن أعظم نقاط قوتك في أسئلة المقابلة الشخصية، من المهم مناقشة السمات التي تؤهلك لهذه الوظيفة المحددة، والتي ستميزك عن المرشحين الآخرين.

عندما تجيب على هذا السؤال، تذكر أن تظهر حقائق لا تخبر بمعلومات، على سبيل المثال: بدلًا من التصريح بأن شخصيتك قادرة على حل المشكلات، قم بسرد قصة سابقة حدثت معك توضح من خلال كيفية استخدام نقاط قوتك وحل المشكلة، فمن الأفضل دائماً الاعتماد على حكاية من تجربتك المهنية.

7. ما هي نقاط ضعفك؟

سؤال نموذجي آخر يطرحه المحاورون خلال أسئلة المقابلة الشخصية، هو حول نقاط ضعفك، عليك أن تبذل قصارى جهدك لتأطير إجاباتك حول الجوانب الإيجابية لمهاراتك وقدراتك كموظف، وتحويل "نقاط الضعف" الظاهرة إلى نقاط قوة.

هذا السؤال هو فرصة لتظهر لمدير التوظيف أنك مؤهل جيدًا للوظيفة، بالإضافة إلى معرفة ما إذا كان لديك أوراق الاعتماد الصحيحة، يريد مدير التوظيف معرفة ما إذا كان بإمكانك مواجهة التحديات وتعلم مهام جديدة.

يمكنك مشاركة أمثلة على المهارات التي قمت بتحسينها، مع تقديم أمثلة محددة لكيفية التعرف على نقطة الضعف واتخاذ خطوات لتصحيحها.

8. كيف تتعامل مع الضغط؟

ماذا تفعل عندما لا تسير الأمور بسلاسة في العمل؟ كيف تتعامل مع المواقف الصعبة؟ يريد صاحب العمل معرفة كيفية تعاملك مع ضغوط مكان العمل.

هل تعمل بشكل جيد في المواقف الشديدة التوتر؟ هل تزدهر تحت الضغط، أم تفضل وظيفة منخفضة المستوى؟ ماذا تفعل عندما يحدث خطأ ما؟

أفضل طريقة للرد على هذا السؤال هي مشاركة مثال على كيفية تعاملك بنجاح مع الضغط في موقف سابق، كما عليك تجنب الادعاء بأنك لم تتعرض للتوتر أبدًا أو نادرًا، بدلاً من ذلك قم بصياغة إجابتك بطريقة تعترف بالضغوط في مكان العمل وتشرح كيف تغلبت عليها، أو حتى استخدامها لصالحك.

9. ما هي توقعات راتبك؟

ما الذي تبحث عنه من حيث الراتب؟ من الصعب دائمًا الإجابة عن الأسئلة المتعلقة بالمال، لا تريد أن تبيع نفسك على المكشوف أو أن تخسر عرض العمل بنفسك، في بعض المواقع، يُمنع أصحاب العمل قانونًا من سؤالك عن تاريخ الرواتب، لكن يمكنهم أن يسألوا عن المبلغ الذي تتوقع أن تحصل عليه.

قم بالبحث قبل الاجتماع حتى تكون مستعدًا لتقريب الراتب أو نطاقه إذا طُلب منك ذلك، هناك العديد من حاسبات الرواتب المجانية عبر الإنترنت التي يمكن أن توفر لك نطاقًا معقولًا بناءً على المسمى الوظيفي وصاحب العمل والخبرة والمهارات والموقع.

كيف تستعد لمقابلة عمل

كلما زاد الوقت الذي تقضيه في التحضير لمقابلة عمل، كانت فرصك في تجاوزها أفضل، ستشعر براحة أكبر عند التحدث مع مدير التوظيف إذا كنت على دراية بمنتجات الشركة وخدماتها.

أما عن النصائح التي تساعدك في الاستعداد لأسئلة المقابلة الشخصية تكون كالآتي:

1.ابحث عن الشركة:

قبل مقابلتك، خذ الوقت الكافي لتتعلم قدر الإمكان عن الوظيفة وصاحب العمل المحتمل، هناك العديد من الموارد المختلفة التي يمكنك استخدامها للعثور على معلومات وأخبار حول المنظمة ورسالتها وخططها.

2.عزز اتصالاتك للحصول على معلومات:

يمكن للأشخاص الذين تعرفهم في الشركة، مساعدتك في الحصول على معلومات دقيقة من الداخل، وبالتالي هذا يساعدك في الحصول على الوظيفة أسرع.

يمكنك التحقق من LinkedIn لمعرفة ما إذا كان لديك زملاء يعملون في الشركة، اسألهم عما إذا كان بإمكانهم تقديم أي نصيحة من شأنها أن تساعد في عملية المقابلة.

3.اتبع شروط الوظيفة:

خذ الوقت قبل المقابلة لإجراء المطابقات بين مؤهلاتك والمتطلبات كما هو مذكور في إعلان الوظيفة، بهذه الطريقة سيكون لديك أمثلة في متناول اليد لإثبات مدى ملاءمتك للوظيفة.

4.تدرب على إجابتك:

اكتب إجابتك مسبقًا عن كل سؤال من أسئلة المقابلة الشخصية المتوقعة، ثم اقرأها بصوت عالٍ للتأكد من أنها تبدو طبيعية، حاول أن تجعلها قصيرة ولطيفة.

5.كن مستعدًا للعرض والإخبار:

قد يكون من المفيد تذكر النصيحة "اظهر حقائق لا تخبر بمعلومات"، على سبيل المثال: بدلاً من التصريح بأنك قادر على حل المشكلات بشكل ممتاز، أعطي مثالا يوضح ذلك، ومن الأفضل الاعتماد على قصة من تجربتك المهنية.

كيف تترك أفضل انطباع

سيكون الانطباع الأول الذي تتركه في مقابلة العمل هو الأهم، يمكن لمديري التوظيف تحديد ما إذا كنت مرشحًا جيدًا أم لا، في غضون بضع دقائق من مقابلتك، ستساعدك هذه النصائح على ترك انطباع أول رائع:

1.المظهر اللائق مهم للنجاح:

ما ترتديه في المقابلة أمر مهم، لأنك لا تريد أن ترتدي ملابس قليلة أو مبالغة، يمكن أن تكون البدلة المكونة من ثلاث قطع في غير مكانها مثل السراويل القصيرة والقميص.

اختر الملابس المناسبة بعناية، ولا تخف من سؤال الشخص الذي حدد موعد المقابلة إذا لم تكن متأكدًا من الملابس التي سترتديها.

2.كن في الموعد أو في وقت مبكر قليلا:

أنت بالتأكيد لا تريد أن تبقي مسؤول الموارد البشرية منتظراً، لذا كن في الوقت المحدد أو قبل موعدك ببضع دقائق، إذا لم تكن متأكدًا من وجهتك، فقم بإجراء تشغيل تجريبي مسبقًا حتى تعرف المدة التي ستستغرقها للوصول إلى هناك.

إذا كانت مقابلتك افتراضية، فتحقق للتأكد من أنك مرتاح للتكنولوجيا في وقت مبكر، وتأكد من جودة الإنترنت، والأدوات التي ستستخدمها مثل سماعة الصوت وجهاز الكمبيوتر أو الهاتف المحمول.

3.أبقى إيجابيًا:

حاول دائمًا أن تبدو إيجابيًا في ردودك على أسئلة المقابلة الشخصية، ومن الأفضل أن تعطي انطباعًا بأنك مدفوعًا بإمكانية وجود فرص جديدة أكثر من محاولتك الهروب من موقف سيء، بالإضافة إلى ذلك من المهم تجنب مهاجمة مؤسستك الحالية أو زملائك أو مشرفك، ليس من المرجح أن يرغب صاحب العمل في جلب شخص يتحدث بشكل سلبي عن الشركة.

4.المتابعة بعد المقابلة:

بعد كل مقابلة عمل، خذ الوقت الكافي لإرسال رسالة شكر أو رسالة بريد إلكتروني تشارك فيها تقديرك للوقت الذي يقضيه معك القائم بإجراء المقابلة، وتكرار اهتمامك بالوظيفة، إذا كان هناك شيء تتمنى أن تكون قد قلته خلال المقابلة، ولكن لم تتح لك الفرصة، فهذه فرصة جيدة لذكره.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي