في محكمة عادلة ..رجال: النساء يستغللن طيبتنا!

سيدتي
2022-03-17

رجل ومرأة - تعبيرية (سيدتي)

 زكية البلوشي

محكمة «سيِّدتي نت» تلقت اتهاماً من الرجل موجهاً إلى المرأة؛ يقضي بأنها تستغل طيبته، وتعتبرها سذاجة أو غباء. ولمعرفة حقيقة ذلك توجهنا إلى الرجال؛ لنرى وجهة نظرهم في هذا الاتهام، وإلى المرأة المتهمة من قبل الرجل؛ لتعبر عن رأيها.
«سلمان» رجل متزوج، وطيب القلب، كما يعرفه الجميع. يقول: حين منحت الطيبة والتسامح لزوجتي «نوف» اكتشفت أنها تستغلها، وتحاول أن تستغفلني في أمور أكتشفها بسرعة، وأحياناً ألمِّح لها أنني مدرك لما تفعله فتخجل من تصرفها. ولكن للأسف تعود مرة أخرى إلى استغلالي. ومن خلال مناقشتي مع أصدقائي لهذا الموضوع اكتشفت أن النساء دائماً يحاولن استغلال الرجل الطيب، ويعتقدن أنه ساذج وغبي؛ لذلك أنا أوجِّه هذا الاتهام إلى النساء. وأنا متأكد من أن النساء كذلك».
آراء النساء
المخرجة السعودية «هدى الوزير» ضد هذا الاتهام، وهي ضد التعميم في أي قضية؛ وتقول: «تمام الرجولة حين يظهر الرجل طيبته وحنانه للأنثى. وإذا حافظ على اتزانه وعزة نفسه وشموخه كانت طيبته قوة لا تستغني عنها المرأة؛ لأن الطيبة والحنان أسمى وأرقى من أن يكونا بمعنى الضعف».
كما أن «فدوى الطيار»، وهي ناشطة اجتماعية ومذيعة في قناة الثقافية، لا ترى أن هذا الاتهام من قبل الرجل إلى المرأة صحيح. وتقول: « كما أن طيبة قلب الرجل من قوة شخصيته. ورسول الله يمثل خير قدوة لنا، وكان خير مثال للرجل الذي يملك القلب الطيب وهو أقوى البشر. فالقدرة على الغفران لا تتأتى إلا لأصحاب القلوب الطيبة».
الفنانة «إيمان البلوشي» ترى أن اتهام الرجل للمرأة بأنها دائماً تستغل طيبة الرجل وتعتبرها سذاجة أو غباء غير صحيح؛ لأن الرجل بطبعه قوي، وهذا الاتهام يعد ظلماً بحق المرأة. وتقول: «لا يوجد رجل طيب أو ساذج إلا بمزاجه وإرادته، ويوهم المرأة بذلك».
آراء الرجال
«فاروق الشعيبي» كاتب درامي، يؤكد على أن اتهام الرجل للمرأة بأنها تستغل طيبته وتعدُّها سذاجة أو غباءً غير صحيح. ويقول: «الرجل الذي يصدر منه مثل هذا الاتهام للمرأة هو رجل جبان، والطيبة عند الرجال تظهر في المواقف الحرجة، ومن النادر أن نسمع عن امرأة تتهم رجلاً طيباً وحنوناً يحتويها بحنانه واهتمامه ويوفر لها الأمان بالسذاجة والغباء، إلا في بعض الحالات؛ كأن تقل هيبته، وللأسف، كثيراً ما نسمع عن رجال يتهمون نساءهم بالسذاجة في مجالسهم ومناسباتهم».
ويخالفه الرأي الإعلامي «تركي الصاعدي» إذ يؤكد على هذا الاتهام، وأن المرأة دائماً تستغل طيبة الرجل وتعتبرها سذاجة أو غباءً، حيث يقول: «المرأة دائماً تستغل طيبة الرجل في أمور كثيرة، وتقوم باستغلاله بشكل كبير جداً. ودائماً تنظر المرأة إلى الرجل الطيب على أنه مغفل وضعيف، ولا يمكنه أن يتخذ أي قرار. وكثير من الرجال يحاولون أن يكونوا أقوياء أمام زوجاتهم؛ حتى لا ينظرن إليهم على أنهم رجال مغفلون وطيبون ويوافقون على كل شيء، وأن يتعامل الرجل مع المرأة في بداية حياته بقسوة؛ حتى لا تسيطر على زوجها منذ البداية، ويكون القرار لها، وللأسف هذا تسبب في فشل كثير من الزيجات في الوطن العربي؛ بسبب حرص المرأة على السيطرة على زوجها، ومن ثم يصبح الزوج طيباً بمعنى ساذج، وليس صاحب قرار في منزله».
بينما يرى «ماجد الدوسري» كاتب وإعلامي، أن النساء يختلفن عن بعضهن، واتهام الرجل للمرأة بأنها دائماً تستغل طيبته وتعتبرها سذاجة أو غباءً غير صحيح. ويقول: «هناك نساء شكرن الله على النعمة التي أنعمها عليهن بطيبة ذلك الرجل وتقدرنه، وتبادلنه المشاعر نفسها بالمثل، إن لم يكن بالأكثر، لا أن تستغل الواحدة هذه الطيبة أو أن تعدَّها نقطة ضعف فيه. والمرأة مهما أحبت أن يكون الرجل طيباً فإنها تحب الرجل صاحب الشخصية القوية أكثر حتى لو لم تصرِّح بذلك. والرجل الطيب يأتي أولاً حين يتعلق الأمر بالعثور على الحب، وهو أكثر الرجال حظاً في كسب قلب المرأة».
استبيان
«سيدتي» أجرت استبياناً على خمسين رجلاً وخمسين امرأة وسألتهم: هل صحيح أن النساء يقمن باستغلال طيبة الرجال ويعتبرنها غباءً وسذاجة؟
وكانت النتائج حسب الآتي:
النساء
80 % يرين أنّ الرجال غير محقين باتهامهن بأنهن يقمن باستغلال طيبة الرجال ويعتبرنها سذاجة وغباءً.
10 % يعتقدن أنّ اتهام الرجل صحيح.
10 % يرين أن هذا الاتهام ينطبق على الرجل والمرأة معاً.
الرجال
60 % يرون أنّ هذا الاتهام صحيح.
30 % يعتقدون أنّ هذا الاتهام غير صحيح.
10 % يرون أن هذا الاتهام ينطبق على الرجل والمرأة معاً.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي