تجارب جديدة: اللغة البشرية لم تبدأ على الأرجح بالهمهمات!

RT - الأمة برس
2022-03-16

تفترض الدراسة أن أنظمتنا المعرفية التي تنطوي على اللغة لم تتغير بشكل كبير في ما يصل إلى 500000 عام (بيكساباي)تعد قدرتنا على التواصل بإتقان إحدى أعظم القوى العظمى للإنسانية. ويتيح لنا الاحتفاظ بالمعرفة وبناءها عبر الأجيال، والتعاون على نطاق عالمي بخلاف أي شيء آخر نشاهده على الأرض.

لكن الكثير حول كيفية تطور هذه القدرة لا يزال لغزا، بما في ذلك أصولها.

وفي الآونة الأخيرة، أجرى فريق من الباحثين بعض التجارب لاستكشاف المجاز الذي كان أسلافنا البشريون الأوائل يتذمرون من بعضهم البعض كوسيلة للتواصل.

ونظرا لأن الوظيفة الرئيسية للغة هي نقل المعنى عبر الأشخاص، فقد اختبر الباحثون لمعرفة ما إذا كانت الإيماءات أو الأصوات غير اللفظية أكثر فاعلية في إيصال المعنى.

وكان على مجموعتين من 30 متطوعا من ثقافات مختلفة، محاولة نقل معاني محددة باستخدام إما الإيماءات أو الأصوات غير اللفظية - مثل لعبة الحزورات.

وكرر نفس التمرين مع 10 متطوعين مبصرين و10 متطوعين مكفوفين، تم تكليفهم بإنتاج الاتصالات بالإيماءات أو غير اللفظية، بينما حاولت مجموعة من الطلاب الجامعيين فهم ما يقصدونه.

وأوضح عالم الإدراك بجامعة أستراليا الغربية، نيكولاس فاي، على تويتر، أن التواصل الناجح كان أعلى بمرتين عندما كان المنتجون يبدون إشارات أكثر من النطق.
وكتب الفريق في ورقتهم البحثية: "تتوافق هذه النتائج مع نظرية الإيماءة أولا لأصل اللغة".

وكانت إشارات إيماءات المنتجين أكثر تشابها مع بعضها البعض من الإشارات الصوتية - حتى تلك التي ينتجها المتطوعون المكفوفون. وعلى سبيل المثال، استخدم الجميع إجراء تدوير مفتاح لتمثيل كلمة "قفل"، بينما لم يكن هناك صوت شائع يمكنهم استخدامه لتجسيد المعنى في غياب الكلمة نفسها.

وخلص الباحثون إلى أن "الإيماءات أكثر نجاحا من النطق لأن الإشارات الإيماءة أكثر شمولية من الإشارات الصوتية".

ومع ذلك، نظرا لوجود مشاركين من Ni-Vanuatan في الدراسة وكان لديهم فهم قليل نسبيا للثقافة الغربية، ظهرت بعض الاختلافات: "تم توصيل 'سلسلة' بشكل مختلف: عن طريق محاكاة إجراء سحب يدويا (مرتبطا بشيء ثقيل) بواسطة منتج أسترالي، ومن خلال محاكاة إجراء رمي يدويا (يمثل سلسلة كمرساة) بواسطة منتج Ni-Vanuatu".

وتفترض الدراسة أن أنظمتنا المعرفية التي تنطوي على اللغة لم تتغير بشكل كبير في ما يصل إلى 500000 عام منذ أن اعتقدنا أننا طورنا اللغة؛ لاحظ الباحثون، بالطبع، أنه قد يكون كلا الشكلين من التواصل تطور في وقت واحد. والأشياء البسيطة مثل الصراخ ستكون عالمية أيضا، لذلك من الممكن أن يستخدم البشر دائما مزيجا من الاثنين.

ولكن فاي وزملاؤه أوضحوا أن هناك أدلة مختلطة على ذلك، حيث أظهرت بعض الدراسات الصغيرة أن النطق يمكن أن يعيق نجاح التواصل بالإيماءات. وتشير أدلة أخرى أيضا إلى أننا ربما اعتمدنا أكثر على الإيماءات أولا، بما في ذلك استخدام الإيماءات في الرئيسيات غير البشرية أكثر من النطق، ويستخدم الأطفال الصغار والشمبانزي إيماءات مماثلة.

لذا فمن المحتمل أنه في وقت مبكر، قبل أن نتوصل إلى كلمات فعلية، ربما تم التعبير عن المعاني الأكثر تعقيدا بشكل أفضل من خلال أيدينا الذكية للغاية بدلا من الحبال الصوتية.

ونُشر هذا البحث في مجلة Proceedings of the Royal Society B: Biological Sciences.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي