عودة الهدوء إلى العاصمة الليبية بعد سحب مجموعات مسلحة احتشدت عند مداخلها

ا ف ب – الأمة برس
2022-03-11

عناصر من القوات المسلحة الليبية الموالية للحكومة في طرابلس يشاركون في عرض تخرج عسكري في مدينة مصراتة شمال غرب ليبيا في الثالث من آذار/مارس 2022 (ا ف ب)

طرابلس: أعلن رئيس الحكومة الليبي المكلف من قبل مجلس النواب فتحي باشاغا الجمعة انسحاب المجموعات المسلحة التي احتشدت في العاصمة طرابلس وضواحيها لدعمه ضد الحكومة القائمة، بعد دعوات إلى التهدئة من الأمم المتحدة وواشنطن.

وقال باشاغا الجمعة "نحن مستعدون لأي حوار. نحن دعاة سلام وليس دعاة حرب. نطمئن اهلنا في طرابلس بأنه لن تكون هناك حروب".

تتنافس حكومة جديدة برئاسة فتحي باشاغا صدق عليها البرلمان الشهر الماضي، مع حكومة نتجت عن حوار رعته الأمم المتحدة مقرها في طرابلس ويقودها عبد الحميد الدبيبة الذي يرفض التنازل عن السلطة، في بلد يعيش نزاعات حول الحكم منذ سقوط نظام معمر القذافي قبل 11 عاما.

واحتشدت مجموعات مسلحة موالية لباشاغا عند مداخل طرابلس الخميس ما أثار مخاوف من اشتباكات مع قوات موالية للدبيبة فيما تحاول البلاد الخروج من الفوضى السياسية والصراعات.

حرصا منها على أهمية الحفاظ على الهدوء والاستقرار الساريين منذ توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار في تشرين الأول/أكتوبر 2020، دعت مستشارة الأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا ستيفاني وليامز وسفير الولايات المتحدة لدى ليبيا ريتشارد نورلاند مساء الخميس إلى ضبط النفس.

وقال المكتب الإعلامي لباشاغا في بيان صدر ليل الخميس الجمعة "ننوه إلى أن القوة التي اتجهت اليوم إلى العاصمة طرابلس هي قوة للتأمين وليست للحرب، ورغم صعوبة الموقف فإنهم آثروا حقن الدماء وعدم استخدام السلاح والعودة إلى مقرات تمركزهم السابقة شريطة أن تتوقف الحكومة المنتهية الولاية عن أي إجراءات تتعلق بقفل الأجواء أو أي عراقيل تخالف القانون، وقد جاء هذا الإجراء أيضا استجابة لمطالبات أصدقائنا الدوليين والإقليميين ونزولا عند رغبة العديد من الشخصيات الوطنية".

وأشار نورلاند مساء الخميس إلى أنه أجرى محادثتين هاتفيتين مع باشاغا والدبيبة.

وكتب على تويتر "تحدثت هذا المساء مع رئيس الوزراء المعين من البرلمان فتحي باشاغا وأثينت عليه لاستعداده لنزع فتيل التوتر وسعيه إلى حل الخلافات السياسية من خلال التفاوض وليس بالقوة".

وأضاف أنه "أعرب عن تقديره" كذلك للدبيبة لالتزامه "حماية الأرواح" و"استعداده لدخول مفاوضات بهدف إيجاد حل سياسي".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي