ناشونال إنترست: هل بالغ العالم في تقدير قوة روسيا العسكرية؟

2022-03-06

حتى لو افترضنا أن هذه الدبابات تتمتع بنفس القدرة التي تدعيها روسيا فسوف يفوقها عدد دبابات الناتو المطورة في أي اشتباك كبير (أ ف ب)

تشير تقييمات البنتاغون والتقارير الإخبارية الواردة من أوكرانيا إلى أن القوات الروسية ربما تعاني من مشاكل معنوية كبيرة، وهو عامل من المرجح أن يقوض إرادتها القتالية.

هذا ما أورده كريس أوزبورن محرر شؤون الدفاع في مجلة ناشونال إنترست (The National Interest)، لافتا في البداية إلى ما قاله وزير القوات الجوية الأميركية فرانك كيندال إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نفسه ربما "بالغ في تقدير قدرات جيشه".

وعلى عكس المدافعين الأوكرانيين الذين يقاتلون من أجل وطنهم يقاتل الروس بناء على أوامر عليا تدفعهم إلى المخاطرة بحياتهم لأسباب من غير المرجح أن تكون مهمة للغاية بالنسبة لهم، وفقا لتقرير أوزبورن.

وإدراكا للتأثير المتوقع لهذا العجز المعنوي على أداء الجنود الروس قد يثير البعض ما يبدو أنه سؤال "عادل ومناسب" حسب أوزبورن، أي "هل بالغ العالم في تقدير القدرات العسكرية لروسيا؟".

ولتوضيح ملابسات هذه المسألة، يشير الكاتب إلى أن القافلة الروسية الضخمة المتجهة نحو كييف لا تزال متوقفة، ولا يزال الجيش الروسي يكافح من أجل التغلب على النكسات الكبيرة في الخدمات اللوجستية والاستدامة.

وعلاوة على ذلك -يقول أوزبورن- تتعرض آليات حماية القوات الروسية للتحدي من خلال الكمائن الأوكرانية التي دمرت المركبات القتالية الروسية في نقاط الاختناق الرئيسية، في الوقت الذي يرى فيه العديد من المراقبين أن الروس ربما استخفوا بالعزيمة والبراعة القتالية والقوة الهائلة للجيش الأوكراني، بل يبدو أيضا أن قوة الجيش الروسي ربما كان مبالغا فيها إلى حد كبير، وفقا للكاتب.

وينقل هنا عن المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي قوله -عندما سئل عن سبب عدم قدرة روسيا على استخدام ترسانتها الضخمة من الطائرات لتحقيق التفوق الجوي- إن ما هو واضح أن تنسيق موسكو الجوي الأرضي بالذات لم يكن فعالا، مشيرا إلى أن روسيا لم تبسط بعد سيطرتها الكاملة على أجواء أوكرانيا، كما أن أنظمة الدفاع الجوي الأوكرانية أثبتت فعاليتها.

وهذا ما دفع الكاتب إلى التساؤل: عندما يتعلق الأمر بالقوة العسكرية الجاهزة فعلا للاستعمال هل روسيا نمر من ورق؟، وللرد على هذا السؤال يورد الكاتب ما ذكرته "غلوبال فاير باور" (Global Firepower) من أن روسيا تشغل ما يصل إلى 12 ألف دبابة على الرغم من أن العديد منها من المحتمل أن تكون دبابات من حقبة الحرب الباردة بدون مناظير التهديف الحرارية، كما أنها تفتقر إلى أنظمة القيادة والسيطرة اللازمة لتدمير الدبابات الأميركية ودبابات حلف شمال الأطلسي الحديثة.

ورغم أن بوتين تبجح بأسلحة روسية يفترض أنها تعمل بسرعة تفوق سرعة الصوت ورغم أن وسائل إعلام روسية مملوكة للدولة روجت أكثر من مرة لتجارب وتقنيات عسكرية روسية وكذلك للطائرات المقاتلة الروسية من طراز "سو-57" (Su-57) من الجيل الخامس وتحدثت عن الدبابة الروسية المتطورة "تي-14 أرماتا" (T-14 Armata) الجديدة فإن الكاتب يرى أنه بغض النظر عن التطور النسبي أو التفوق المحتمل لهذه الأنظمة هناك معادلة "أرقام" بسيطة يجب مراعاتها.

ولتوضيح ذلك، يقول الكاتب إنه وفقا لوسائل الإعلام التابعة للحكومة الروسية فإن لدى الجيش الروسي حوالي 12 طائرة من طراز "سو-57" وعدد أقل من "تي-14 أرماتا".

وحتى لو افترضنا أن هذه الدبابات تتمتع بنفس القدرة التي تدعيها روسيا فسوف يفوقها عدد دبابات الناتو المطورة في أي اشتباك كبير، وهذا هو نفس الحال بالنسبة للطائرات المقاتلة المتطورة.

ويضيف الكاتب أن ثمة انطباعا لدى الكثير من المحللين بأن القوات البحرية والجوية الأميركية تفوق نظيرتها الروسية، وكان الشائع بينهم أيضا أن تفوق روسيا إنما هو في قواتها البرية، ومع ذلك: هل تكشف حرب روسيا على أوكرانيا أن القدرات القتالية البرية المتكاملة لروسيا والتي كان يُعتقد منذ فترة طويلة أنها نموذجية قد تمت المبالغة فيها بشكل كبير؟

هذا ما يرى الكاتب -انطلاقا من حديث كيندال- أنه ربما يكون صحيحا، وينقل عنه في هذا الصدد قوله "لقد استخف بوتين بشدة برد الفعل العالمي الذي قد تثيره حرب روسيا على أوكرانيا، كما أنه قلل بشدة من إرادة وشجاعة الشعب الأوكراني، علاوة على مبالغته في تقدير قوة جيشه، ولعل الأهم من ذلك كله أنه قلل بشدة من رد الفعل من جانب كل من الولايات المتحدة ومن أصدقائها وحلفائها"، على حد تعبيره.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي