الأفارقة الفارون من الصراع بأوكرانيا يواجهون عنصرية على الحدود الأوكرانية-البولندية

د ب أ - الأمة برس
2022-02-28

مهاجرون في ملجأ موقت في ضاحية عين زارة بالعاصمة الليبية طرابلس بتاريخ 11 تشرين الأول/أكتوبر 2021 (أ ف ب)

جوهانسبرج - قال الأفارقة الفارون من الصراع بأوكرانيا إنهم واجهوا عنصرية وتمييزا على الحدود بين بولندا وأوكرانيا.

وقال بعض الأفارقة إن المسؤولين يقومون بمنعهم بوقاحة من عبور الحدود لأيام، على الرغم من البرد وعدم وجود طعام أو إمدادات أخرى، ويتركون اللاجئين من أصحاب البشرة البيضاء يدخلون.

وأثارت بعض الفيديوهات التي تم نشرها غضب مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، حيث ظهر في أحد الفيديوهات بوضوح مركبة حرس حدود أوكرانية.

ويدرس الآلاف من الطلاب الأفارفة في أوكرانيا، ومعظمهم من نيجيريا وغانا وكينيا وجنوب أفريقيا وإثيوبيا والصومال ودول أخرى، حيث تجذبهم معايير التعليم المرتفعة وانخفاض التكاليف.

وطلب وزير الخارجية النيجيري جيفري أنياما من نظيره الأوكراني توضيح الوضع. وقال إنه " أعرب عن قلقه بشأن أخبار قيام قوات الحدود الأوكرانية بعرقلة خروج الطلبة النيجيريين".

وأكد وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا" أنه صدرت التعليمات لقوات الحدود الأوكرانية بالسماح لجميع الأجانب بالمغادرة. وتعهد بالتحقيق والرد بسرعة ".

 مع ذلك، قالت وزيرة خارجية غانا شيرلي ايوركور إن الطلاب من غانا لم يواجهوا مشاكل في مغادرة أوكرانيا.

وفي رد على سؤال لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.ا) نفى مسؤولون بولنديون الاتهامات اليوم ، ووصف متحدث تقارير مواقع التواصل الاجتماعي بأنها محض " هراء".








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي