مدوّنة وطاهية سعودية تعشق الملوخية والبساطة

خلود عولقي والطهي... قصة حب تدوّنها على مواقع التواصل الاجتماعي

الشرق الأوسط - الأمة برس
2022-02-23

بدأت بتحضير السوشي وانتقلت منه للمطابخ العالمية الأخرى - المدونة والطاهية خلود عولقيلندن - عبير مشخص - خلود عولقي، مدونة وطاهية ومؤثرة على مواقع التواصل الاجتماعي، في سن الـ31 لديها 418 ألف متابع على «إنستغرام» وجمهور عريض تشاركه حبها الطهي وابتكار الوصفات وتبسيطها. رغم بداياتها كطاهية وصاحبة مطعم يتخصص في السوشي، فإنها تحولت في حساباتها على «سناب شات» أو «إنستغرام» لتتناول أكلات من جميع أنحاء العالم، من يزر صفحتها يجد وصفات سعودية وعربية وغربية، هنا تضع «ما تحب أن تأكله»، كما تقول لنا.

التقينا في نهار لندني بارد في مقهى أنيق، حيث تناولنا الشاي وفطائر سكونز الإنجليزية، ودار بيننا حديث طويل تناول بدايات الطاهية خلود في فن السوشي حتى تحولت لتصبح واحدة من أشهر المؤثرات في مجال الطهي في السعودية.

نبدأ في تناول الشاي والحديث، تطلب من النادلة الملح وتنثره على السكونز أمامها، تجيب على نظرتي المتسائلة ببساطة لطيفة «الملح يكسر الطعم ويمنح النكهة تميزاً».

البدايات دائماً لها جاذبية، وبدايات خلود عولقي مع الطهي تعيدها لمحاولات ساذجة لدخول المطبخ في طفولتها، تتذكر كيف كانت جدتها تعطيها قطعة عجين لتشكلها كما تشاء، وأنها بدأت في خبز الحلويات البسيطة وهي في الصف الخامس الابتدائي، تلقت التشجيع من العائلة والأصحاب، وهكذا تطورت الهواية الصغيرة عبر السنين لتصل لمحطة مهمة في حياتها حين أصبحت شيف خلود المتخصصة في صناعة السوشي. بدأت في طهي السوشي في مرحلة الجامعة، تصنعه في منزلها ويساعدها زوجها في كل التفاصيل، لتفتتح مطعماً باسم «أوي سوشي» في الرياض ما زال قائماً حتى الآن.


- الطهي على مواقع التواصل

دخولها مواقع التواصل الاجتماعي كان بداية لمشوار ناجح، تقول، إن البداية كانت تصور وصفات سوشي وتنشرها على «سناب شات»، ومع تزايد الإقبال وطلبات المتابعين أن تكون الوصفات متاحة بشكل أكبر، حيث إن «سناب شات» يلغي البوست بعد يوم، كان قرارها بالتوجه لـ«إنستغرام» لوضع الوصفات. هناك زادت أعداد المتابعين وبدأت في تلقي طلبات من المعلنين، كانت تلك اللحظة التي قررت فيها أن تخصص حساباً آخر بعيداً عن السوشي لتقدم من خلاله وصفات أشمل وأعمّ. ولكنها لم تترك مطعمها من دون إشراف، تقول «حتى أركز على عملي وتواجدي على السوشال ميديا كان من اللازم أن أبتعد فقمت بتدريب العاملين في المطعم وأعددت القائمة والوصفات التي يتبعها الشيف هناك (الشيف عبد المحسن)».

تقول، إن حسابها في «إنستغرام» شامل ويقدم مختلف الوصفات «أقدم من خلاله الوصفات التي أحبها ولا ألتزم بـ(كويزين) أو مطبخ معين، أقدم النكهات التي تعجبني والأكلات التي أحب طهيها في منزلي». تشير إلى أنها ليست من هواة «الترند» والأكلات التي تصبح مشهورة بين المدونين وحسابات الطهي الأخرى «عندما تظهر وصفات (ترند) أو على الموضة، ولا أقتنع بها لا أقدمها»، ولكن إذا اضطرت إلى ذلك تقدمها بطريقة مختلفة، ومثال لذلك وصفة المعكرونة مع جبنة الفيتا التي تقول، إنها قدمتها على حسابها بسبب تعاقدها مع إحدى الشركات المنتجة لجبنة الفيتا» طلبوها تحديداً، وقدمتها على طريقتي مع إضافة الزيتون والبقدونس».


- دورات الطهي وتطوير التكنيك

تحرص خلود على تطوير مهاراتها في عالم الطهي، هي الآن في لندن، حيث أنهت دورة في مدرسة «كوردون بلو» للطهي. تقول، إن قرارها بالدراسة جاء بعد توقفها عن العمل في المطعم «بعد أن تركت العمل اليومي في المطبخ قررت أن أتعلم تقنيات مختلفة في الطبخ، أنا اشتهرت بالسوشي، لكني أحب الطبخ بأنواعه ولهذا قررت تعلم أشياء جديدة من مطابخ أخرى». تشير إلى أنها انتظمت في دورات قصيرة في مدارس للطهي في بريطانيا بدأتها في عام 2017 «أخذت دورة قصيرة في مدرسة (كوردون بلو) في لندن في تقنيات المطبخ الفرنسي، ساعدتني الدورة وتعلمت وصفات وتقنيات جديدة وأوصلت ذلك للمتابعين على (إنستغرام)».

في عام 2019 تلقت دورة ثانية في معهد في منطقة ديفون بجنوب بريطانيا، ثم أخرى في أكاديمية للطهي في منطقة دورسيت. تقول «ميزة المعاهد أنهم يراعون أصحاب الأعمال الصغيرة، هناك مستويات للدبلوم، المستوى الواحد يستمر شهراً أو شهرين».


- «كورونا» والحجر المنزلي


جائحة «كورونا» غيرت خطط خلود، مع إغلاق المطعم في 2020، فترة الإغلاق دفعت بالكثيرين للطهي والخبز، وفي هذه الفترة زاد عدد متابعين خلود «الأكاونت كان بيزيد بمعدل ألف أو ألفين متابع في اليوم، بدأت بـ80 ألفاً، وصلت الآن إلى ما يقارب 400 ألف... رب ضارة نافعة، وقت الحجر اتجه الناس للطبخ، وكثيرون كانوا يتابعون حسابي كل يوم».

في تلك الفترة غيرت خلود أيضاً طريقة تصوير الوصفات، «في بداياتي كان التصوير يركز على الطعام ولكن أثناء الحجر طلبت من زوجي أن يصور مقاطع فيديو لي، كان يصورني بعد عودته من العمل كل يوم، وكنت أقضي وقتي خلال اليوم في تجهيز الوصفة والمكونات حتى يعود».

الطهي وخلود عولقي... قصة حب طويلة

تشرح، أن الوقوف أمام الكاميرا لتقديم الوصفات كان صعباً في البداية، صنعت لنفسها صورة معينة تصفها بـ«الرسمية» ولكنها قررت أن تكون على طبيعتها أمام الكاميرا بعد رحلة لليابان. «سافرت لليابان في رحلة عمل للترويج لثقافة الأكل الياباني وكانت فرصة جداً جميلة، ولكن أيضاً مرهقة؛ إذ كان المطلوب مني أن أصور فيديو بشكل مستمر ولم يكن عندي وقت لأرتب كلامي. قلت لنفسي كوني على طبيعتك، رغم قناعتي المسبقة بأن يكون لي شخصية رسمية للسوشال ميديا، ولكن بعد تلك الرحلة وجدت أن بالعكس مريح لي أن أكون بطبيعتي وليس في القالب الذي صنعته لنفسي».

في «إنستغرام» غيرت خلود من أسلوبها في التقديم وأيضاً من بعض الوصفات، أذكر لها ما قالته في لقاء مع إحدى المجلات بأنها لا تحب «الخبز»، ولكن المتابع لها الآن يشاهد وصفات الكيك والمعجنات المختلفة، ماذا حدث؟ تجيب «لم أكن احب «البيكينغ» والحلويات كثيراً، كنت أعمل أشياء بسيطة مثلاً «مافين» و«براونيز»؛ لأني لم أفهم عملية الخبز، هناك علم متكامل خلف عملية الخبز، وأنا في وصفاتي أحاول أن أشرح سبب اتخاذ خطوة معينة».


- الطهي في المنزل وعلى «إنستغرام»

الطهي بطريقة الأمهات والجدات تعشقه، ولكنها لا تستطيع تقديمه لمتابعيها بالطرق القديمة نفسها، تشير على سبيل المثال إلى أن طريقة المقادير مختلفة وتضرب المثل بأحد «البوستات» على حسابها عندما قدم والدها وصفته الخاصة لأكلة «الرز بالحمص» الشهيرة في السعودية. تقول «عندما قدمت الوصفة مع بابا، كان يخلط المكونات حسب (النظر)» (يقدرها بعينه من دون معايير)، قلت للمتابعين «لا أستطيع أن أعطيكم المقادير الآن، وعدت بعدها للفيديو لأقدّر الكميات التي استخدمها والدي وأضع لها معايير واضحة».

وتابعت «جيل الأمهات والجدات كانت له طرق في معرفة المقدار الصحيح والوقت الذي تستلزمه صينية في الفرن، كان لهن (تكنيك) قد يسميه البعض (النَفَس)، ست البيت تعرف متى تخرج الصينية من الفرن، متى تقلب قطعة الاستيك علشان تاخد اللون... كل الحواس تدخل في موضوع الطبخ، النظر الشم والتقدير».


مجتمع طاهيات وسائل التواصل


المتابع حساب خلود بإمكانه أن يلاحظ التعاون بينها وبين المدونات المتخصصات في الطهي، قدمت في إحدى المرات حساب لسيدة إيطالية (خالة ماريا)، والتي تقدم الوصفات الإيطالية التقليدية، وفي مرة أخرى قدمت حساباً لسيدة متخصصة في الخبز (فاطمة البياتي) أقول لها «من الأشياء الجميلة في حسابك هو تقديم طاهيات من مجالات مختلفة، هل هناك (مجتمع) لطاهيات (إنستغرام)؟» تقول «طبعاً تعرفت على كثير من الناس عبر السوشال ميديا في السعودية، الطبخ يجمعنا». تتحدث عن زيارات بينهن وتجارب طبخ مشتركة «عملت مع صديقة طريقة عمل عصير ليمون (ليمونيد) وعملت مع ماما ومع بابا وفي مرحلة ما مليت من الطبخ وحدي، وبدأت أفكر في شخص يشاركني في الطبخ». تضيف «تعرفت على فاطمة البياتي، مدونة الخبز من النادي؛ فهي كانت مدربتي واكتشفت أثناء الحجر أنها تخبز في البيت، في الحجر المنزلي كنا نزور بعض نخبز ونتمرن».


- سلبيات وإيجابيات

على الجانب الشخصي، هل كان لمواقع التواصل الاجتماعية سلبياتها؟ تقول «أول شيء أنا من الناس التي تستمتع بالمشاركة، أحب أن أشارك الناس حبي للأكل، وحتى لو صورت جانب من حياتي اليومية بشكل عادي، أحب ذلك ولكن لا أريد أن يصبح واجباً عليّ؛ حتى لا أفقد المتعة. فعلى قد ما أحب أن أشارك الناس في يومياتي هناك أيام أخرى لا أشعر فيها بالرغبة في التصوير، ولا أريد أن أجبر نفسي على الظهور وأنا (متضايقة) فذلك سيبعث طاقة سلبية... أريد أن يرتبط ظهوري بالطاقة الإيجابية».

وفي نهاية اللقاء، كان من الواجب معرفة الأكل المحبب لدى خلود، ابتسمت وقالت «الملوخية والرز بالحمص».







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي