خبير في الأمم المتحدة يحث على تقديم لقاحات لمساعدة كوريا الشمالية على إنهاء عزلة كوفيد

أ ف ب - الأمة برس
2022-02-23

كوريا الشمالية لم تؤكد بعد حالة واحدة من الفيروس التاجي الجديد (ا ف ب)

قال خبير في حقوق الانسان في الامم المتحدة اليوم الاربعاء 23 فبراير 2022م  ان على العالم ان يقدم ملايين الجرعات من لقاحات كوفيد-19 الى كوريا الشمالية حيث تؤدي الاجراءات "الصارمة" لمكافحة الوباء الى تفاقم ازمة غذائية حادة اصلا.

وتقف الدولة الفقيرة وراء حصار صارم ضد الفيروس التاجي منذ أوائل عام 2020 لحماية نفسها من الوباء، مع معاناة الاقتصاد وتوقف التجارة.

قال توماس أوخيا كينتانا، مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحقوق الإنسان، إن الإجراءات "الصارمة" المناهضة ل "كوفيد"، بما في ذلك إغلاق الحدود والمزيد من القيود على حرية التنقل المحلية، أدت إلى تفاقم أزمة الغذاء.

وقال إنه تم قطع نشاط السوق المحلية الحاسم، وأجبر عمال الإغاثة الدوليون على المغادرة، مع توقف العمليات الإنسانية، مضيفا أن السكان الضعفاء معرضون لخطر المجاعة.

وقال كوينتانا فى مؤتمر صحفى فى سول اليوم انه يتعين على المجتمع الدولى " الاتفاق على استراتيجية لتزويد كوريا الديمقراطية ب60 مليون جرعة من التطعيم لتغطية طلقتين على الاقل لجميع السكان " .

التطعيمات هي "المفتاح لفتح حدود جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية... والخروج بها من العزلة"، مستخدما المختصر للاسم الرسمي لكوريا الشمالية.

ولم تؤكد كوريا الشمالية بعد حالة واحدة من الفيروس التاجي الجديد.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، أجرت كوريا الشمالية بحلول نهاية عام 2020 13,259 اختبارا من اختبارات كوفيد-19، وجاءت جميعها سلبية.

وكان من المقرر أن تتلقى أكثر من 1.7 مليون جرعة من لقاح استرازينيكا من خلال برنامج كوفاكس في العام الماضي، لكنها رفضتها بسبب المخاوف بشأن الآثار الجانبية، حسبما ذكرت يونهاب في ذلك الوقت.

كما رفضت عروض اللقاحات من الحليفتين روسيا والصين ، وفقا للتقارير المحلية .

وفي يناير/كانون الثاني، أجرت كوريا الشمالية سبع تجارب قياسية على الأسلحة، بما في ذلك إطلاق أقوى صاروخ منذ عام 2017، حيث تجاهلت عروض المحادثات الأمريكية.

وتخضع بيونغ يانغ لسيطرة عدة مجموعات من العقوبات الدولية بسبب برامجها النووية وبرامج الصواريخ البالستية.

ودعا كوينتانا مرة أخرى إلى تخفيف هذه القيود لحماية الفئات الأكثر ضعفا في البلاد في مواجهة النقص الحاد في الغذاء.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي