مقتل 3 مدنيين بقصف مدفعي على مخزن محروقات في شمال غرب سوريا

أ ف ب-الامة برس
2022-02-16

 

  رجال إطفاء يعملون في 16 شباط/فبراير 2022 على إخماد نيران اشتعلت داخل خزانات مستودع للوقود قرب مدينة الدانا في شمال غرب سوريا، إثر قصف مدفعي لقوات النظام، تسبب بمقتل ثلاثة مدنيين وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان (أ ف ب)

دمشق: قتل ثلاثة مدنيين على الأقل الأربعاء 16فبراير2022، جراء قصف مدفعي لقوات النظام السوري طال مستودع محروقات في منطقة تحت سيطرة الفصائل المقاتلة في شمال غرب سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأوقع القصف على المستودع الواقع في حقل عند أطراف مدينة الدانا في محافظة إدلب ثلاثة قتلى مدنيين، وفق المرصد.

وشاهد مراسل لوكالة فرانس برس في المكان حريقاً ضخماً اندلع داخل خزانات الوقود إثر القصف، نتجت عنه سحب ضخمة من الدخان الأسود غطّت أجواء المنطقة.

وعمل رجال إطفاء مع آليات تابعة للدفاع المدني، الناشط في مناطق سيطرة الفصائل، لساعات على إخماد النيران، وفق مراسل فرانس برس.

ويتبع المستودع الذي يقصده مدنيون لشراء المازوت والبنزين، وفق ما قال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لفرانس برس، لشركة وقود محلية مرتبطة بحكومة الإنقاذ، التي تتولى إدارة شؤون المناطق الواقعة تحت سيطرة هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) في إدلب ومحيطها.

وتتعرض مناطق تحت سيطرة هيئة تحرير الشام وفصائل أخرى أقل نفوذاً في إدلب ومحيطها منذ حزيران/يونيو لقصف متكرر من قوات النظام، ترد عليه الفصائل أحياناً باستهداف مواقع سيطرة القوات الحكومية في مناطق محاذية.

ويسري منذ السادس من آذار/مارس 2020 وقف لإطلاق النار في المنطقة أعقب هجوماً واسعاً شنّته قوات النظام بدعم روسي على مدى ثلاثة أشهر. ولا يزال وقف إطلاق النار صامداً إلى حدّ كبير، رغم الخروق المتكرّرة.

وتشهد سوريا منذ العام 2011 نزاعاً دامياً تسبّب بمقتل نحو نصف مليون شخص وألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية والقطاعات المنتجة وأدى إلى نزوح وتشريد ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي