ما هي متلازمة توريت؟

2022-02-13

يتساءل الكثير من الأشخاص عن أبرز معلومات عن متلازمة توريت وما هي أسبابها وأعرضها، وإليكَ أبرز معلومات عنها:

سُميت متلازمة توريت بهذا الاسم نسبة إلى اسم أخصائي الأعصاب الفرنسي جورج جيل دو لا توريت، الذي وصف المرض لأول مرة في عام 1885.

متلازمة توريت عبارة عن اضطراب عصبي يُصيب الأطفال في سن مبكرة، وهي تتضمن القيام بمجموعة من الحركات أو إصدار أصوات بشكل لا إرادي وتُسمي بـ "التشنجات اللاإرادية"، كما أنه يصعب السيطرة عليها وذلك بحسب حالة المُصاب.

وقد تكون الحركات على سبيل المثال أن يُغمض المصاب عينيه أكثر من مرة، أو يهز كتفيه بطريقة لا إرادية ويعيد تكرار ذلك أو يصدر صوت غريبًا من خلال التحدث بكلمات غير اعتيادية وقد تصل إلى الكلمات المسيئة بشكل لا إرادي.

وأوضحت مجموعة من الأبحاث والدراسات أن الذكور أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة توريت بحوالي ثلاث إلى أربع مرات أكثر من الإناث لأسباب غير معروفة.

كما أن متلازمة توريت من المشاكل الصحية المزمنة أي قد تستمر مع الإنسان ولكنها لا تسبب ضرر للخلايا المتواجدة في الجسم.

بالإضافة إلى ذلك قد يعاني الأشخاص المصابون بمتلازمة توريت اضطرابات أخرى مثل اضطراب الوسواس القهري، واضطراب نقص الانتباه مع فرط الحركة، واضطراب صعوبة التعلم، وهو نتيجة الاضطراب العصبي، وفي أغلب الحالات قد تتجلى الإصابة بمتلازمة توريت من خلال الإصابة بالوسواس القهري أو التوحد.

فضلاً على ذلك تخف الحركات اللإرادية عند أغلبية الأطفال في سن البلوغ، وفي حالات أخرى قد تستمر بعد سن البلوغ وتتفاقم حدتها أيضًا، وتوقف ذلك أو استمراره ليس له علاقة بسلوك الفرد بل بحسب الجينات التي يُولد بها كل شخص.

لا يوجد علاج شافٍ تمامًا لمتلازمة توريت ولكن بعض الأدوية التي يصفها الطبيب تعمل على السيطرة على الحركات اللإرادية وتخفف من حدتها وقد تختفي نهائيًا من دون سبب طبي.

أعراض متلازمة توريت

تظهر أعراض متلازمة توريت على المصاب بداية من عمر سنتين وحتى الـ14 عامًا، وفي الأغلب يمكنكَ ملاحظتها عندما يصبح الطفل في سن السادسة، كما تختلف الأعراض حسب حالة كل طفل ومن أبرز السلوكيات اللإرادية التي تعبّر عن متلازمة توريت هي:

هز الكتفين بشكل متكرر.

النقر بالقدم بشكل مفرط به وحركة لاإرادية. (إذا لاحظت ذلك يمكنكَ الطلب من طفلكَ التوقف عن فعل هذا فإذا لم يستطع فهي أحد أعراض متلازمة توريت).

رمش العينين.

ارتعاش الأنف.

اهتزاز الرأس أو الأطراف مثل اليد وغيرها.

لمس الأشياء والأشخاص فجأة من دون سبب لذلك.

قيام الطفل بالصفير بشكل مزعج ومتكرر وعدم توقفه حتى بعد طلب ذلك منه.

تقليد أصوات الحيوانات طوال الوقت.

الشخير.

الغرغرة.

البصق.

الشم.

النباح (قد تصل بعض التشنجات اللإرادية إلى تكرار وقيام الطفل بالنباح بشكل مبالغ فيه).

السعال (وفي حالة السعال الناتج عن مرض معين فهذا لا يعدُّ عَرضا من أعراض المتلازمة، أمّا إذا قام به الطفل بشكل مفاجئ ولم يعان المرض فهو أحد أعراض متلازمة توريت).

التحدث بعبارات وكلمات عشوائية ليس لها علاقة بالحديث أو خلال لعبه وحده وقوله ذلك وتكراره أكثر من مرة.

تكرار عبارات مسيئة (وهي من الحالات النادرة التي تُصيب 1% من كل 10 أشخاص مصابين بمتلازمة توريت).

بالإضافة إلى ذلك تقل حدة التشنجات اللإرادية في بعض الأوقات وتزيد في بعض الأوقات ومن أكثر العوامل التي تؤدي إلى زيادة وعدم السيطرة عليها هي الضغط العصبي، القلق والتوتر المفرط، التعب والإرهاق.

يمكن أن تتشابه أعراض متلازمة توريت مع أعراض مرض آخر، ولهذا عليكَ استشارة الطبيب قبل التشخيص حتى تحصل على تشخيص صحيح.

أسباب متلازمة توريت 

لا يوجد سبب معين أو معروف للإصابة بمتلازمة توريت ولكن من أكثر أسبابها شيوعًا هو أنها نتيجة عامل وراثي حيث إذا كان الوالد مُصاب بمتلازمة توريت، قد يكون الطفل عرضة للإصابة به بنسبة 50%، ولا يمكن التعرف على الجين قبل اكتشاف المرض.

ويُصاب ما بين 10 إلى 15 طفلاً بمتلازمة توريت من دون الأسباب والعوامل الوراثية أو التاريخ المرضي للعائلي.

فيما يوجد بعض الحالات التي تُصاب بالمتلازمة خلال فترة الحمل، خاصةً عند انخفاض وزن الطفل عند الولادة، أو الإصابة بتسمم أول أكسيد الكربون، إذا ظهر على الطفل الإصابة بورم دماغي أو إصابة في الدماغ قد يكون عرضة للإصابة بمتلازمة توريت.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي