الإعلام الليبي يفيد بإطلاق نار استهدف سيارة رئيس الوزراء

أ ف ب - الأمة برس
2022-02-10

 

 تحدى رئيس الوزراء الليبي المؤقت عبد الحميد ضبيبة محاولات البرلمان لاستبداله، مما أدى إلى مواجهة محتملة بين حكومته التي تتخذ من الغرب مقرا لها والجمعية في الشرق (ا ف ب)

استهدفت سيارة رئيس الوزراء الليبي عبد الحميد ضبيبة بإطلاق نار ليل الخميس الخميس 10 فبراير 2022م ، حسبما ذكرت وسائل الإعلام المحلية، دون أن تحدد ما إذا كان في الداخل.

ولم يؤكد المسؤولون هذه التقارير.

ولم تنشر وسائل التواصل الاجتماعي لرئيس الوزراء أي شيء حول هذا الموضوع، ولم يرد المتحدث محمد حمودة على عدة محاولات من قبل وكالة الصحافة الفرنسية للاتصال به.

وقال مسؤول في الشرطة طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة فرانس برس ان اجهزة الامن "لم تتلق اي مؤشر على اطلاق نار في طرابلس".

وجاءت هذه الانباء في الوقت الذي يستعد فيه برلمان البلاد التي مزقتها الحرب ومقرها شرق ليبيا على بعد مئات الاميال من العاصمة للتصويت على بديل لضبيبة.

وقال رئيس الوزراء ، الذى كان لديه تفويض لقيادة البلاد الى الانتخابات المقرر عقدها فى ديسمبر من العام الماضى ولكنها تم التخلى عنها فى النهاية ، انه لن يتنازل عن السلطة الا لحكومة منتخبة .

وقبل ساعات من إطلاق النار، التقى ضبيبة بعشرات المؤيدين الذين تجمعوا في ميدان الشهداء في طرابلس للاحتجاج على محاولات البرلمان عزله.

تمزق ليبيا بسبب الانقسامات الإقليمية والقبلية والأيديولوجية منذ ثورة عام 2011 التي أطاحت بالدكتاتور معمر القذافي.

وقد مهد وقف إطلاق النار التاريخي في أواخر عام 2020 الطريق أمام الجهود التي تقودها الأمم المتحدة لوضع حد لعقد من العنف.

تولت حكومة الوحدة الوطنية في دبيبة مهامها في أوائل عام 2021، ولكن عندما ألغيت انتخابات 24 ديسمبر/كانون الأول وسط انقسامات عميقة حول أساسها القانوني والعديد من المرشحين المثيرين للجدل، اتهم منافسوه بأن ولايته قد انتهت.

وقد أثارت حملة عزله مخاوف من العودة إلى ا







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي