بوليتيكو: ماكرون يسعى لاتفاق مع بوتين حول أوكرانيا من أجل الحصول على مكانة زعيم أوروبي "صانع سلام"

2022-02-07

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أ ف ب)

قالت صحيفة "بوليتيكو" إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يعتمد عبر محادثاته مع نظيره الروسي على اتفاقية سلام لتسوية أزمة أوكرانيا من أجل الحصول على مكانة زعيم أوروبي "صانع سلام".

وبحسب "بولييتيكو"، يخوض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مجازفة وتحديا بأخذه دور ومحاولة إبراز نفسه كزعيم عالمي بإمكانه إبرام اتفاق سلام مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في اجتماع يوم الاثنين، من أجل الحصول على مكانة زعيم أوروبي يضاهي موقع القوى العظمى.

وأضافت الصحيفة أنه إذا نجح في ذلك، فسيكون البطل الذي منع هجوما على أوكرانيا وأعاد أوروبا إلى الخريطة، وكل ذلك في الوقت المناسب للانتخابات الرئاسية الفرنسية في أبريل المقبل.

وكانت وسائل الإعلام الفرنسية في الأيام الأخيرة مليئة بالمقارنات مع الرئيس السابق نيكولا ساركوزي، الذي نجح في العمل كوسيط في الصراع بين روسيا وجورجيا في عام 2008.

من جهته قال سيريل بريت، خبير العلاقات الدولية في ساينس بو ، "أنت لا يمكنك الفوز بالانتخابات عبر السياسة الخارجية، لكنها تذكير بمكانة إيمانويل ماكرون كرجل دولة ذي مكانة دولية ويسمح له بالتميز عن مرشحين آخرين حتى قبل دخولهم الحملة الانتخابية، لإظهار قدرته على جعل فرنسا موجودة على الساحة الدولية".

وبحسب الصحيفة ألمح الرئيس الروسي مؤخرا إلى أن ماكرون شخص يمكن التعامل معه.

إذ يقول المسؤولون الفرنسيون إن بوتين أخبر ماكرون بأنه "شريك نقاش جيد" وقال الأسبوع الماضي (بوتين) إن الرئيس الفرنسي هو "الوحيد الذي يمكنه إجراء مثل هذه المناقشات العميقة معه والذي يهتم بالحوار"، بحسب الصحيفة.

يعتمد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عبر مفاوضاته مع فلاديمير بوتين، على "اتفاقية سلام" لتسوية الأزمة الأوكرانية.

وبحسب الصحيفة فإن الزيارة الرسمية لرئيس فرنسا إلى العاصمة الروسية ستهدف إلى تحقيق "استقلال ذاتي استراتيجي" لأوروبا مما يعني أن أوروبا يمكن أن تتمسك بمصالحها الأمنية الخاصة ولا تجلس على الهامش بينما تخوض واشنطن وموسكو وتكون في الريادة وتطرد الآخرين.

كما استشهدت وسائل الإعلام بكلمات ماكرون في مقابلة مع صحيفة جورنال دو ديمانش الفرنسية مفادها أنه من المشروع لموسكو إثارة قضايا أمنها وإعادة ضبط علاقاتها مع حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي، إن الدول الأوروبية بحاجة إلى تحقيق "توازن جديد" مع احترام المخاوف الأمنية لروسيا.

وسيعقد اجتماع ماكرون مع بوتين في موسكو اليوم، ويوم الثلاثاء يصل الرئيس الفرنسي إلى كييف. والغرض من الزيارة إلى روسيا هو منع تدهور الوضع حول أوكرانيا. وقال الكرملين إن الزعماء سيناقشون الضمانات الأمنية أولا.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي