القضاء يبت الشهر المقبل بطلب جيرار دوبارديو اسقاط تهمة اغتصاب موجهة إليه (ا ف ب)

أ ف ب - الأمة برس
2022-02-04

الممثل الفرنسي جيرار ديبارديو يصل إلى

يبت القضاء الفرنسي في العاشر من آذار/مارس بطلب تقدم به الممثل الفرنسي جيرار دوبارديو لاسقاط تهمة اغتصاب وجهت إليه و"يرفضها تماماً"، على ما أفاد مصدر قضائي وكالة فرانس برس.

ومن المقرر أن تعلن محكمة الاستئناف في باريس قرارها في هذا التاريخ.

وتقدّم دوبارديو أحد أهم وجوه السينما الفرنسية البالغ 73 عاماً بطلب أمام غرفة التحقيق في محكمة استئناف باريس لإبطال تهمة "الاغتصاب" و"الاعتداء الجنسي" على الممثلة شارلوت أرنولد، وتعود هذه الأفعال المزعومة إلى آب/أغسطس 2018.

وعقدت جلسة الاستماع للنظر في جوهر القضية بعد ظهر الخميس.

ورفض محاميه إرفيه تيميم التعليق.

وفي نهاية آب/أغسطس 2018 تقدمت المدعية المولودة في 1995 وكانت تبلغ 22 عاماً عند حدوث الوقائع المزعومة، ببلاغ لدى شرطة لامبيسك قرب مرسيليا (جنوب شرق فرنسا)، عن تعرضها لاغتصاب مرتين قبل أيام قليلة في منزل الممثل في باريس.

وأشار مصدر مطّلع على الملف إلى أنّ الممثل هو صديق لعائلة المدّعية.

وحُوّلت الإجراءات القانونية إلى باريس بعدما كانت بوشرت في إيكس آن بروفانس ضد الممثل الفرنسي، وهو مواطن روسي منذ العام 2013.

وقال المصدر لوكالة فرانس برس إنّ جلسة مشتركة جمعت بين دوبارديو والممثلة في مقر الشرطة القضائية الباريسية.

وأنهت النيابة العامة في 4 حزيران/يونيو 2019 تحقيقاتها الأولية التي استغرقت تسعة أشهر، مشيرةً إلى أن "التحقيقات الكثيرة التي أُجريت لم تسمح بتوصيف الانتهاكات المبلغ عنها في كل العناصر المكوّنة لها".

وتمكّنت المدعية من استئناف التحقيق في منتصف آب/أغسطس 2020 من خلال دعوى مدنية، وهو استئناف يسمح بتعيين شبه تلقائي لقاضٍ.

ووجهت قاضية تحقيق باريسية إلى ديبارديو في 16 كانون الأول/ديسمبر 2020 تهمتي "الاغتصاب" و"الاعتداء الجنسي"، وتركه حرّاً من دون رقابة قضائية

وكشفت أرنولد في منتصف كانون الأول/ ديسمبر عن هويتها عبر تويتر، كاتبةً "يمارس عمله في الوقت الذي أحاول فيه الاستمرار في العيش (...) تربكني الحياة منذ ثلاث سنوات وأريد أن أعيشها من دون إنكار نفسي. ويمكن أن يتسبّب هذا الحديث بصدمة كبيرة في حياتي، لا أكسب شيئاً مطلقاً إلّا الأمل في استعادة سلامتي".









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي