نيويورك تايمز: بيغاسوس فك تشفير هواتف عجزت عنها استخبارات دول

2022-01-30

تم تصميم برنامج "بيغاسوس" بحيث لا يتمكن من اختراق الأرقام الأمريكية. ويسمح البرنامج بالاطلاع على كل البيانات المخزنة على الهاتف (أ ف ب)

كشف تحقيق لصحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، بشأن تطبيق التجسس الإسرائيلي "بيغاسوس"، الذي طورته شركة "NSO"، عن ممارسات خطيرة بشأن الاتصالات المشفرة في الهواتف الذكية وقدرة التطبيق على كسرها.

وقالت الصحيفة في التحقيق المطول، والذي تناول العديد من الجوانب في انتهاكات البرنامج: "إن الشركة الإسرائيلية، وعدت بأنها قادرة على فعل ما لا تقدر عليه أي شركة خاصة أو جهاز استخبارات حكومي، من كسر الاتصالات المشفرة للهواتف الذكية العاملة بنظامي آيفون وأندرويد".

ولفتت إلى أن المنتج الإسرائيلي، "كان قادرا على حل واحدة من أكبر المشاكل، التي تواجه وكالات الأمن والاستخبارات في القرن الحادي والعشرين، والتي استغلها المجرمون والإرهابيون، لتشفير اتصالاتهم، أمام عجز المحققين عن فك التشفير".

وقالت الصحيفة إن الانتهاكات المرتبطة بكسر تشفير الهواتف، رصدت في العديد من الدول، منها المكسيك ضد صحفيين ومعارضين سياسيين، إضافة إلى اختراق الإمارات هاتف ناشط في الحقوق المدنية، واعتقاله لاحقا على خلفية ذلك، فضلا عن استخدام السعودية البرنامج للتجسس على اتصالات الصحفي الراحل جمال خاشقجي.

وأشارت الصحفية إلى أنه في نفس السنة التي قتل فيها خاشقجي، رتبت وكالة المخابرات المركزية "CIA" ودفعت لحكومة جيبوتي لشراء برنامج "بيغاسوس" لمساعدتها في مكافحة الإرهاب، على الرغم من المخاوف بشأن انتهاكات حقوق الإنسان هناك. وأجرت كل من وزارة الدفاع الأمريكية والمخابرات السرية والقيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا مناقشات مع مجموعة "NSO" لاستخدام برنامجها.

وتم تصميم برنامج "بيغاسوس" بحيث لا يتمكن من اختراق الأرقام الأمريكية. ويسمح البرنامج بالاطلاع على كل البيانات المخزنة على الهاتف: كل بريد إلكتروني، كل صورة، كل سلسلة نصية، كل جهة اتصال شخصية.

وتمكن المراقبون أيضًا من رؤية موقع الهاتف والتحكم في الكاميرا والميكروفون. وتم تخزين كل ذلك على الشاشات الكبيرة لأجهزة الكمبيوتر المتصلة ببرنامج "بيغاسوس".

وخلال عرض تقديمي للمسؤولين في واشنطن، عرضت الشركة نظامًا جديدًا يسمى "فانتوم"، يمكنه اختراق أي رقم في الولايات المتحدة يقرر مكتب التحقيقات استهدافه، وقد منحت إسرائيل ترخيصا خاصا لشركة "NSO"، تسمح من خلاله لنظام "فانتوم" بمهاجمة الأرقام الأمريكية. ويسمح هذا الترخيص لجهة واحدة فقط بالتجسس على الأمريكيين وهي وكالات إنفاذ القانون والتجسس الأمريكية.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي