توقيف قافلة مساعدات إنسانية متجهة إلى تيغراي عند نقطة تفتيش في منطقة عفر

أ ف ب - الأمة برس
2022-01-25

 

 صورة مؤرخة في 22 حزيران/يونيو 2021 لمساعدات إنسانية في ميكيلي عاصمة اقليم تيغراي الاثيوبي(ا ف ب)

أوقفت شاحنات محملة بمساعدات غذائية حيوية لإقليم تيغراي الإثيوبي الذي يشهد حربا منذ أكثر من 14 شهرا، عند نقطة تفتيش في منطقة عفر المجاورة الثلاثاء 24 يناير 2022م ، على ما أفاد عمال إغاثة فيما تتبادل الحكومة ومتمردو جبهة تحرير شعب تيغراي تحميل المسؤولية للطرف الآخر.

الأسبوع الماضي، قالت الأمم المتحدة إن عمليات توزيع المواد الغذائية بلغت أدنى مستوياتها على الإطلاق في تيغراي حيث نفدت مخزونات الغذاء والوقود فيما دفع الصراع بمئات الآلاف من الأشخاص إلى "ظروف قريبة من المجاعة".

والأحد، انطلقت 27 شاحنة محملة ب800 طن من المواد الغذائية من عفر متوجهة إلى ميكيلي عاصمة تيغراي عبر الطريق البرية الوحيدة، وفق برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة.

لكن القافلة توقفت منذ الاثنين عند نقطة تفتيش في بلدة سيردو، على ما قال مسؤولان في مجال الإغاثة الثلاثاء لوكالة فرانس برس، دون معرفة ما إذا كانت ستتمكن من مواصلة طريقها.

ومساء الاثنين، أكّد الناطق باسم الحكومة ليغيسي تولو أن المتمردين "هاجموا" العديد من المواقع من بينها مدينة أبالا الواقعة على الحدود بين المنطقتين "وقطعوا الشريان الرئيسي للمساعدات الإنسانية".

وأضاف أن عشرات الآلاف من الأشخاص نزحوا خلال ثلاثة أيام و"لا توجد قوات دفاع حكومية في هذه المنطقة".

من جانبها، اتهمت جبهة تحرير شعب تيغراي القوات الموالية للحكومة بالتسبب في اشتباكات في المنطقة.

وليس ممكنا التحقق من ادعاءات الطرفين بشكل مستقل.

واندلعت الحرب في تشرين الثاني/نوفمبر 2020 في منطقة تيغراي، بعد أشهر من النزاع بين الحكومة الفدرالية التي يرأسها رئيس الوزراء أبيي أحمد والحزب الحاكم السابق في المنطقة، جبهة تحرير شعب تيغراي.

وامتد القتال إلى منطقتي عفر وأمهرة المجاورتين قبل هجوم مضاد للحكومة في الأسابيع الأخيرة. ثم انسحب المتمردون إلى تيغراي، وأعلن أبيي أحمد أن الجيش لن يُلاحقهم هناك.

وبحسب الأمم المتحدة، فإن المنطقة تخضع ل"حصار أمر واقع" أغرقها في أزمة إنسانية خطيرة. لم يكن النقل ممكنا منذ 14 كانون الأول/ديسمبر بين سيميرا عاصمة منطقة عفر المجاورة وميكيلي عاصمة تيغراي - المحور الرئيسي للمساعدات الإنسانية - بسبب القتال.

وتتهم واشنطن الحكومة بعرقلة وصول المساعدات فيما تلقي أديس أبابا باللوم على عمليات التوغل التي يقوم بها المتمردون.

وكانت مسألة وصول المساعدات الإنسانية من أهم القضايا التي طرحت خلال زيارة قام بها الأسبوع الماضي كبير دبلوماسيي وزارة الخارجية لشؤون إفريقيا والمبعوث الأميركي الخاص للقرن الإفريقي ديفيد ساترفيلد لاثيوبيا، وفق دبلوماسيين.

وأعلنت إثيوبيا الأحد أنها ستسمح بمزيد من الرحلات الجوية "لتعزيز النقل البري" للأغذية والأدوية إلى تيغراي.

ووثقت وكالة فرانس برس حالات وفاة بسبب المجاعة في أيلول/سبتمبر، وفي تشرين الثاني/نوفمبر، أكدت الحكومة الإقليمية التي كانت موجودة قبل اندلاع الحرب إن حوالى 200 طفل ماتوا جوعا في مستشفيات المنطقة.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي