أبرز العوامل التي تؤدي للإصابة بسرطان البروستاتا

مريم أبو شاهين
2022-01-18

 

 

سرطان البروستاتا هو أحد أكثر أنواع السرطان شيوعاً. تنمو العديد من أنواع سرطان البروستاتا ببطء وتقتصر على غدة البروستاتا، ومن الممكن ألا تُسبّب أضراراً جسيمة. ومع ذلك، في حين أن بعض أنواع سرطان البروستاتا تنمو ببطء وقد تحتاج إلى حد ضئيل من العلاج أو قد لا تحاجه، هناك أنواع أخرى عدوانية ويمكن أن تنتشر بسرعة.

تتضمن العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا ما يلي:

العِرق

لأسباب مجهولة حتى الآن، يكون أصحاب البشرة السوداء أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا مقارنة بالأجناس الأخرى. كما أن سرطان البروستاتا يكون لدى الأشخاص من ذوي البشرة السوداء أكثر عدوانية أو تفاقماً.

كبر السن

يزداد خطر إصابتك بسرطان البروستاتا كلما تقدمت بالعمر. وهي أكثر شيوعاً بعد سن الخمسين.

السُّمنة

قد يكون الأشخاص الذين يعانون من السِّمنة أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا مقارنة بالأشخاص الذين يتمتعون بوزن صحي، رغم أن الدراسات كانت لها نتائج متباينة. من المرجح أن يكون السرطان أكثر عدوانية وأكثر عرضة للعودة بعد العلاج الأولي لدى الأشخاص الذين يعانون من السِّمنة المفرطة.

التاريخ العائلي المرضي

إذا شُخِّص أحد أقاربك بالولادة، مثل أحد الوالدين أو الأخ أو الطفل، بسرطان البروستاتا، فقد تزداد مخاطر إصابتك به. بالإضافة إلى ذلك، إذا كان لديك تاريخ عائلي من وجود جينات تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي (BRCA1 أو BRCA2) أو تاريخ عائلي قوي جداً من الإصابة بسرطان الثدي، فقد يكون خطر الإصابة بسرطان البروستاتا أعلى.

 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي