لوموند: موسكو في موقف قوي في مواجهة واشنطن خلال المحادثات الحاسمة حول الأمن في أوروبا

2022-01-10

الزعيم الروسي فلاديمير بوتين (إلى اليسار) والرئيس الأمريكي جو بايدن (ا ف ب)قالت صحيفة “لوموند” الفرنسية إن التهديد بتدخل عسكري روسي آخر في أوكرانيا معلق على الاجتماع الثنائي الأمريكي- الروسي هذا الاثنين في جنيف. فعلنًا ترفض روسيا تقديم أي تنازلات بشأن مطالبها، بما في ذلك إنهاء أي توسع في الناتو.

وأضافت الصحيفة القول إن الولايات المتحدة تدخل أسبوعا من المحادثات مع روسيا وهي في موقف صعب. ويبدو أن الاستراتيجية الكاملة للرئيس الأمريكي جو بايدن والتي تتمثل في الحد من موضوعات الأزمة مع روسيا للتركيز بشكل أفضل على الصين قد أثبتت جدواها. حتى داخل حلف الناتو نفسه، فإن فرضية التسوية مع موسكو، على حساب كييف، تحرك دول البلطيق وبولندا.

إن النشر السريع لـ 2500 جندي في كازاخستان، في إطار منظمة معاهدة الأمن الجماعي لا يقوض قدرات الاستجابة الروسية في أوكرانيا، حتى لو كان يعقد المعطيات. من ناحية أخرى، فإنه يؤكد طموح موسكو للتأثير على مصير جيرانها، على الرغم من الديناميكيات الوطنية المتنوعة للغاية، وبالتالي حرمان كييف من الحق في اختيار توجهها.

والاجتماع الحاسم لهذا الأسبوع في جنيف يندرج ضمن إطار الحوار الثنائي حول الاستقرار الاستراتيجي الذي بدأ في منتصف شهر يونيو في نفس المدينة السويسرية بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي جو بايدن. ومنذ ذلك الحين، عُقدت جلستا خبراء في شهري يوليو وسبتمبر الماضيين، مما أدى إلى إنشاء مجموعات عمل.

روز جوتيمولر، وكيلة وزارة الخارجية الأمريكية السابقة للحد من التسلح (2014-2016)، قالت: إن “هناك مجالا للتسوية، لكن الكثير سيعتمد على موقف روسيا. حشد قواتها يشبه خنجرا يلقى في حلق الطرف الآخر. فهل سيسعى الروس إلى أرضية مشتركة أم سيكررون مطالبهم غير المقبولة، مثل التخلي الرسمي عن أي توسيع لحلف الناتو؟ عندما تنخرط دولة ما في دبلوماسية مكبرات الصوت، أظن أنها لا تتفاوض بحسن نية. ما يساعد هو أن المفاوضين الرئيسيين يعرفان بعضهما البعض جيدًا وقد عملا معًا بشأن البرنامج النووي الإيراني”.

عدم الثقة المتبادل
وأشارت الصحيفة إلى أن عشاء عمل أقيم مساء الأحد بين رئيسي الوفدين، وكيلة وزارة الخارجية الأمريكية ويندي شيرمان ونظيرها الروسي سيرغي ريابكوف. قبل وصوله إلى جنيف، جدد الأخير الضغط الذي مارسته موسكو منذ نشر مقترحاتها النهائية في 17 ديسمبر. وقال الدبلوماسي الروسي “إذا ذهبنا في دوائر، إذا لم نر أن الطرف الآخر مستعد لأخذ أولوياتنا في الاعتبار، ولرد فعل بناء، فإن الحوار سيكون عديم الفائدة”. وفي مقابلة مع صحيفة إزفستيا اليومية، قدم هذه المقترحات كحزمة واحدة “خذها كلها أو اتركها كلها“.

وأضاف: “أود أن أؤكد أن عدم تقدم الناتو نحو حدودنا، وعدم ضم أعضاء جدد، وعدم نشر الأسلحة على الأراضي المعنية، بما في ذلك، بالطبع، أوكرانيا، وعدم تنفيذ التدريبات العسكرية الاستفزازية، إلخ، كل هذه الشروط ضرورية للغاية وبدونها سنعلن أن الطرف الآخر لا يتعاون”.

نظرًا لأن روسيا كانت تفكر علنًا في إغلاق الباب في حالة حدوث رد أمريكي ضعيف، كانت واشنطن تتحرك ببطء. فقد حذر وزير الخارجية أنتوني بلينكين الأحد على شبكة سي إن إن قائلا: “لا أعتقد أننا سنرى أي تقدم هذا الأسبوع”. وتعتقد الولايات المتحدة أن وقف التصعيد سيسهل الحوار، فيما تعتقد روسيا عكس ذلك: فقط هذا التهديد بالتدخل الجديد هو الذي دفع الأوروبيين والأمريكيين لأخذ مطالبها القديمة في الاعتبار.

كدليل على عدم الثقة المتبادل، حذر المسؤولون الأمريكيون من أن الجانب الروسي من المرجح أن ينشر معلومات كاذبة حول التنازلات المزعومة التي قدمتها إدارة بايدن في جنيف. وأوضح أنتوني بلينكين، في السابع من الشهر الجاري: “لا ينبغي أن يتفاجأ أحد إذا بدأت روسيا استفزازًا أو حادثًا، ثم تحاول استخدامه لتبرير تدخل عسكري، على أمل أن يكون الوقت قد فات عندما يدرك العالم الحيلة”.

ثلاثة مواضيع عمل حددتها واشنطن
بالنسبة للولايات المتحدة، تفترض القناة الدبلوماسية احترام السيادة الفردية والتشاور المكثف مع الحلفاء والمعاملة بالمثل. حددت إدارة بايدن ثلاثة مواضيع محتملة للعمل مع روسيا. الأول يتعلق بالقوى التقليدية في القارة الأوروبية. وجددت موسكو موقفها المعادي لنشر أنظمة في أوكرانيا يمكن أن تصل إلى أراضيها. لم تتم مناقشته قط، كما تقول واشنطن. الموضوع الثاني، هو خلافة معاهدة القوات النووية متوسطة المدى، التي انسحبت منها الولايات المتحدة في عهد دونالد ترامب، بسبب الانتهاكات الروسية السابقة.

في أعقاب هذا القرار، اقترح فلاديمير بوتين وقف نشر الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى في أوروبا. بعد عام، أكمل الكرملين عرضه بمقترح للتحقق المتبادل، بما في ذلك عدم نشر صواريخ كروز 9M729، التي تعمل من منصة إطلاق أرضية متنقلة. لكن هل ستقبل روسيا الآن ترتيبات تحقق مؤطرة بإحكام على أراضيها؟ في واشنطن، يُعتبر الاتفاق من حيث المبدأ بشأن هذه المسألة ممكنًا، في ظل عدم وجود معاهدة جديدة تتطلب أغلبية الثلثين في مجلس الشيوخ.

أخيرًا، الموضوع الأخير هو التدريبات العسكرية البرية والجوية لحلف شمال الأطلسي وروسيا. كلا الجانبين يتهم الآخر بالتصعيد. يمكن تحديد تدابير بناء الثقة.

الأوروبيون عادوا إلى انقسامهم
بعد اجتماع جنيف وأربع وعشرين ساعة من المشاورات المكثفة بين الحلفاء، سيجتمع مجلس الناتو وروسيا في 12 يناير، للمرة الأولى منذ يوليو 2019. في اليوم التالي، سيحل دور المجلس الدائم لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا (OSCE) في فيينا، بمشاركة أوكرانيا. أخيرًا، تريد الولايات المتحدة دعم فرنسا وألمانيا، في إطار “صيغة نورماندي”، للتوصل إلى حل في شرق أوكرانيا.

كان هذا جزئيًا ما دفع إلى زيارة المستشار الدبلوماسي للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إيمانويل بوني، ونظيره الألماني ينس بليتنر إلى موسكو في 6 يناير. والتقى الدبلوماسيان بديميتري كوزاك نائب مدير إدارة الرئاسة الروسية. شدد الجانبان على التزامهما بصيغة نورماندي، على الرغم من أن موسكو انتقدت مرارًا عدم المشاركة الأوكرانية والضغط الأوروبي على كييف. وقال دبلوماسي فرنسي: “الرسالة إلى الروس هي أننا نرفض جعل دونباس متغيرًا في مفاوضات أوسع. لدينا كلمتنا عندما تتعلق الأمور بأمننا. في الواقع، تم إعادة الأوروبيين إلى انقساماتهم وفقرهم الاستراتيجي، ومن المنطقي أن موسكو تفضل التعامل وجهاً لوجه مع واشنطن”.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي