اغتيال صحافيَّين في هايتي برصاص عصابة

أ ف ب - الأمة برس
2022-01-06

تظاهرة في بور او برنس احتجاجا على تزايد عمليات الخطف وتفاقم أزمة الوقود في هايتي في تشرين الثاني/نوفمبر 2021 (ا ف ب)بور او برنس(هايتي) - اغتيل صحافيّان في هايتي الخميس برصاص عصابة تنشط في محيط العاصمة بور أو برنس، بحسب ما أفادت محطة إذاعية يعمل فيها أحد القتيلين.
وقالت إذاعة "إيكوت إف إم" لوكالة فرانس برس إنّ القتيلين كانا برفقة صحافي ثالث حين تعرّضوا لإطلاق النار، مشيرة إلى أنّ الصحافي الثالث تمكّن من الفرار ونجا بحياته.

ويأتي اغتيال هذين الصحافيين في وقت أصبحت فيه أنحاء واسعة من هايتي تحت سيطرة عصابات امتدّ نفوذها في الأشهر الأخيرة خارج الأحياء الفقيرة في العاصمة.

ومنطقة "لابول 12" التي قصدها الصحافيون الثلاثة لإعداد تقرير الخميس تشهد معارك عنيفة بين عصابات مسلّحة تتناحر للسيطرة عليها.

وتتنافس العصابات للسيطرة على هذه المنطقة لأنّ الطريق الذي يمرّ فيها هو الوحيد المؤدّي حالياً إلى النصف الجنوبي من البلاد، ذلك أنّ الطريق الرئيسي نحو الجنوب تسيطر عليه بالكامل منذ حزيران/يونيو واحدة من أقوى العصابات في هايتي.

وهايتي، البلد الكاريبي الفقير، غارقة في أزمة سياسية حادّة تفاقمت إثر اغتيال الرئيس جوفينيل مويس قبل ستّة أشهر وزادت الوضع الأمني في البلاد سوءاً.

وفي 2021 سجّل في هايتي ما لا يقلّ عن 950 حالة اختطاف، وفقاً لمنظمة حقوقية متخصّصة مقرّها في بور أو برنس.

وتعاني الشرطة في هايتي من نقص في العتاد في مواجهة جماعات إجرامية لديها ترسانة من الأسلحة. ولم تشنّ قوات الأمن أيّ عملية واسعة النطاق ضدّ العصابات منذ آذار/مارس 2021.

وفي 12 آذار/مارس شنّت الشرطة عملية أمنية في حيّ بالعاصمة معروف بأنّ عصابة تستخدمه مركزاً لاحتجاز الرهائن، لكنّ العملية أسفرت عن مقتل أربعة من عناصر الشرطة الذين لم يتمّ حتى الساعة العثور على جثثهم أو أسلحتهم.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي