ضيوف يؤمن بقدرات منتخب بلاده لإحراز لقب كأس أمم إفريقيا

ا ف ب – الأمة برس
2022-01-04

مهاجم السنغال ساديو مانيه خلال مواجهة الكونغو ضمن التصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس الامم الافريقية (ا ف ب)

جوهانسبرغ: اعتبر نجم السنغال السابق الحجي ضيوف بأن منتخبه بلاده الحالي يستطيع التتويج بكأس الأمم الإفريقية لكرة القدم التي تنطلق في الكاميرون في التاسع من كانون الثاني/يناير الحالي، في حال آمن لاعبوه بإمكانياتهم.

وقال ضيوف مهاجم ليفربول الإنكليزي السابق متوجّها بكلامه إلى أفراد منتخب السنغال "تملكون الموهبة، تستعدّون بشكل مذهل، والآن اذا آمنتم بأنفسكم ستتوجون".

وكان ضيوف الذي اختير أفضل لاعب في إفريقيا مرّتين أهدر ركلة ترجيحية، عندما خسرت السنغال نهائي نسخة عام 2002 ضد الكاميرون، كما بلغ المنتخب السنغالي نهائي نسخة عام 2019 وخسر أمام الجزائر بهدف بغداد بونجاح المبكر.

تسلّط وكالة فرانس برس الضوء على المنتخبات الأربعة في المجموعة الثانية، علماً بأن الأول والثاني في كل مجموعة يتأهل مباشرة الى دور ثمن النهائي، بالاضافة إلى أفضل أربعة منتخبات تحتل المركز الثالث.

-السنغال-

اذا كانت السنغال تصدّرت تصنيف المنتخبات الإفريقية لثلاثة اعوام، فإنها في المقابل لم تحرز أي لقب خلال هذه الفترة.

ثمة اعتقاد بأن الوقت قد حان لكي تحرز السنغال اللقب، لا سيما بانها تملك لاعبين بارزين في جميع خطوطها بدءاً بحارس تشلسي إدوار مندي، وقطب دفاع نابولي الايطالي خاليدو كوليبالي ولاعب وسط باريس سان جرمان الفرنسي إدريسا غي ومهاجم ليفربول الانكليزي ساديو مانيه.

كما أن القرعة اوقعت "أسود تيرانغا" في المجموعة الأسهل في النهائيات إلى جانب غينيا ومالاوي وزيمبابوي، علماً بأن متصدر هذه المجموعة سيواجه منتخباً من افضل الذين حلوا في المركز الثالث في مجموعتهم وبالتالي ستكون مهمته سهلة على الورق.

-غينيا-

بالإضافة إلى المشاكل التي يواجهها مدرب المنتخب كابا دياوارا في محاولة لايجاد الانسجام بين مجموعة غير متجانسة، فقد طالب رئيس المجلس العسكري في البلاد مامادي دومبويا أفراد المنتخب بانه يتعين عليهم اعادة تكاليف الاستعدادات التي تكبدتها الحكومة في حال لم يعودوا متوّجين بالكأس من الكاميرون. بطبيعة الحال، فان تتويج غينيا باللقب القاري بعيد المنال، لا سيما بعد العروض المخيبة التي قدمتها خلال تصفيات مونديال 2022، حيث فشل المنتخب الذي يطلق عليه لقب "سيلي ناسيونال" في الفوز في ست مباريات خلال هذه التصفيات في مجموعة ضمت المغرب وغينيا بيساو والسودان.

ويعاني المدرّب من مشكلة في خط الوسط تحديداً، لكنه يعوّل على لاعب ليفربول نابي كيتا لانقاذ الموقف.

-ملاوي-

ملاوي منتخب آخر قدّم عروضاً مخيّبة في تصفيات كأس العالم الأخيرة، حيث مُني بخمس هزائم واحتل المركز الأخير في مجموعته. قامت بتغيير مدرّبها شأنها في ذلك شأن غينيا، فاقالت المحلي ميك مواسي واستعانت بالروماني ماريو مارينيتشا (56 عاما).

وكانت رسالة المدرب إلى أفراد المنتخب الذي يشارك في النهائيات للمرّة الثالثة واضحة بقوله "فكّروا بسرعة، تصرّفوا بسرعة وتحرّكوا بسرعة".

وإذا كانت معظم المنتخبات الإفريقية المشاركة في النهائية تعجّ باللاعبين الذي يدافعون عن ألوان أندية أوروبية، فان ملاوي تكتفي بإثنين فقط هما لاعب الوسط تشارلز بترو الذي يلعب في الدوري المولدافي والمهاجم فرانسيسكو مادينغا في الدوري الجورجي.

-زمبابوي-

واجهت زمبابوي خطر المنع من المشاركة في كأس الامم الإفريقية، بعد خلاف بين وزارة الرياضة ومجلس ادارة اتحاد كرة القدم.

وكانت وزارة الرياضة والترفيه أقالت مسؤولين في الاتحاد في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي زاعمة قيامهم بسوء الادارة، وعدم وجود مساءلة مالية والتحرّش الجنسي بحكمات.

وهدّد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) زمبابوي بضرورة استعادة مجلس الادارة للأمور داخل الاتحاد الكروي بتاريخ أقصاه الثالث من كانون الثاني/يناير.

ويغيب عن منتخب زمبابوي ثلاث ركائز في صفوفه وهم مارفيلوس ناكامبا ومارشال مونيتسي بداعي الاصابة، بالاضافة الى خاما بيليات الذي اعتزل اللعب.

توقعات فرانس برس: 1- السنغال، 2- غينيا، 3- ملاوي، 4- زمباوي







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي