اكتئاب بعد الزواج... أسبابه وطرق علاجه

2022-01-04

قبل مرحلة الزواج، يرسم الشاب والفتاة صوراً وردية لحياتهما الزوجية، يحلمان باليوم الذي سيتزوجان فيه بسرعة جداً، فيرتفع سقف التوقعات لديهما، لكن العجيب أنه بعد حدوث الزواج بفترة قصيرة جداً تشعر بعض الفتيات بحزن وعزلة مفاجئة، فتجعلهن عرضة للإصابة بما يسمى باكتئاب ما بعد الزواج.
وبحسب موقع Mental Health، فإن اكتئاب ما بعد الزواج هو حالة يمر بها بعض الأزواج يعانون فيها من حزن، ملل شديد، اضطراب في النوم والأكل.

أعراض الإصابة باكتئاب ما بعد الزواج

1- صعوبة النوم.
2- تغيرات بالشهية والوزن.
3- عدم الاهتمام بالنفس والطرف الآخر.
4- التشكيك بصحة العلاقة الزوجية وبصحة اختيار الشريك.

أسباب الشعور باكتئاب ما بعد الزواج

1- البعد الجغرافي عن الأهل

الابتعاد المفاجئ عن الأهل والعيش مع شخص غريب نوعاً ما بمفرده، يُعد أمراً جديداً جداً على الفتاة؛ لأنها تركت البيت الذي نشأت وكبرت فيه، وشهد جميع مراحل حياتها؛ من أجل أن تبدأ حياة جديدة مع شخص جديد في منزل جديد عنها، الأمر الذي يجعلها تدخل في مرحلة قلق واكتئاب مفاجئ؛ لأنها غير معتادة على ذلك، وأنها مرحلة جديدة على حياتها.

2- اختلاف طبيعة الحياة

بعد الزواج، تلاحظ الفتاة اختلافاً كبيراً جداً بين حياتها في منزل أهلها وبين حياتها في منزل زوجها. فكانت في بيت أهلها تتمتع بأكثر حرية واهتمام ورعاية من الجميع، لكن في بيت زوجها أصبحت مسؤولة عن زوج ومنزل وواجبات يجب عليها عدم التقصير فيها. ومن هنا تشعر الفتاة بالخوف والارتباك الشديد في محاولة منها لعدم التقصير في الواجبات المكلفة بها، الأمر الذي يدفعها للخوف ألا تكون بحجم هذه المسؤولية.

3- اكتشاف طباع جديدة

في فترة الخطوبة كان كل طرف يحاول بدرجة كبيرة أن يُظهر إيجابياته للطرف الآخر. فبعد الزواج تبدأ ظهور بعض الطباع الجديدة لدى الطرفين، لم يكن الطرف الآخر على معرفة بها من شريكه، وهذا ما يجعل المرأة تشعر بالخوف الشديد من عدم التأقلم السريع على زوجها؛ مما يدفعها أيضاً للشعور بالاكتئاب بعد الزواج والخوف.

4- اختلاف العادات والتقاليد بين العائلتين

لكل عائلة عادات وتقاليد معينة تختلف من عائلة لأخرى، فبعد الزواج تكتشف المرأة بعض الاختلافات في العادات والتقاليد في أسرة زوجها الذي يكون قد اعتاد عليها، بينما يكون أمراً جديداً عليها، مما يجعلها تشعر بالقلق أن هذا شيء جديد عليها لم تعتدْه من قبل، والانزعاج من فكرة عدم إمكانية التأقلم مع العادات الجديدة؛ مما يُدخلها في حالة من القلق والاكتئاب الشديد.

5- صعوبة التواصل مع الزوج

من أكثر الأسباب لاكتئاب المرأة بعد الزواج هو صعوبة التواصل مع زوجها وصعوبة استيعابه وإدراك حقوقه عليها، وخصوصاً إذا كان زوجها لم يُعطِ لها عذراً أنها حديثة في الزواج، ويضغط عليها بشدة لفهم جميع متطلبات الحياة الزوجية سريعاً. هذا من شأنه أن يُدخل المرأة في دوامة الاكتئاب الشديدة؛ لأنها غير مدركة لحقوق الحياة الزوجية التي ظهرت عليها فجأة مما يجعلها في قمة الارتباك والحيرة؛ لأنها قبل الاهتمام مباشرة كان كل اهتمامها هو مسؤولية الزفاف فقط وترتيب الأمور المتعلقة بهذا اليوم، فتتفاجأ المرأة بمسؤوليات أخرى لم تكن على دراية بها وهي حقوق زوجية لديها.

نصائح للتغلب على اكتئاب ما قبل الزواج

1- النظر إلى الزواج بشكل أعمق وأشمل وأبعد من يوم الزفاف، حيث يجب على الفتيات والشباب التركيز على المستقبل والحياة الزوجية والتخطيط لها أكثر من التخطيط لحفل الزفاف وشهر العسل.
2- عدم الاستسلام لمشاعر القلق التي تسبق الزواج، وتوقع حدوث الأفضل دائماً.
3- - التقرب أكثر من الزوج والحديث والفضفضة معه بانفتاح بشأن كل المخاوف، لأخذ الدعم والتخفيف من التوتر بعد الزواج؛ حيث يساعد التفاهم، والاحترام، والعطف المتبادل بين الطرفين في علاج هذه المشكلة. فلا يوجد أجمل من أن يشعر أحد أطراف العلاقة الزوجية باهتمام شريك حياته به.

4- يُنصح بعدم الرجوع مباشرة إلى العمل والروتين اليومي بعد شهر العسل، بل التخطيط لنشاطات جديدة للقيام بها معاً بعد العودة من شهر العسل، وجعل الأحداث اليومية البسيطة أكثر إثارة وسعادة، وذلك حتى لا تشعر المرأة بالاكتئاب بمجرد الانغماس في متاهة الحياة وضغوطاتها.
5- مناقشة الأمور الجدية والتجهيز المسبق للزفاف والسفر، يساعد في التخفيف من القلق والاكتئاب بعد الزواج.
6- يُنصح بأخذ وقت فاصل بين الزفاف وشهر العسل؛ لإعطاء المجال للزوجين بتقبل فكرة الزواج والانفصال عن الأهل مما يقي من الإصابة باكتئاب ما بعد الزواج.
7- ضرورة توعية الشباب والفتيات حول مفهوم الزواج والهدف منه، وبأنه فترة انتقالية مليئة بالمسؤوليات والواجبات.

8- التفكير الإيجابي والوثوق بالطرف الآخر يساعد في التقليل من الخوف والمشاعر السلبية بعد الزواج.
9- يجب على الشباب والفتيات عند وصولهم لسن الزواج طلب النصح والمشورة من أصحاب الخبرة والمعرفة في هذا المجال. ففي وقتنا الحالي أصبح بإمكانهم الالتحاق بدورات التوعية والتثقيف التي تختص بتوضيح مفهوم الحياة الزوجية ومتطلباتها للمقبلين على الزواج.
10- التذكر دائماً بأن الزواج هو وسيلة لبناء حياة جديدة مستقلة بالشخص نفسه، ولكنه لا يعني بالضرورة الانفصال التام عن الأهل والأصدقاء.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي