العراقي "أرض الغراب" أفضل فيلم هاو قصير في وجدة المغربية

2021-12-26

فيلم يقدم صورة قاسية عن العراق وجدة (المغرب) – فاز الفيلم العراقي “أرض الغراب”، للمخرج محمد حسين دربنديخاني، بالجائزة الكبرى للدورة السابعة من المهرجان الدولي لفيلم الهواة بوجدة.

وتم الإعلان عن جوائز المهرجان مساء السبت خلال حفل اختتام هذا الحدث السينمائي الذي نظمت فعالياته جمعية رسالة الفن للتنمية والإبداع، بالصيغتين الحضورية والافتراضية، تحت شعار “الهواة، النواة الأولى للمبدعين”.

وعادت جائزة أحسن سيناريو للجزائري بن عبدالله محمد عن فيلم “سأخبر الله بكل شيء”، فيما نال جائزة أفضل إخراج يوسف دبيهي من الجزائر عن فيلم “BLEAKNESS” كما فاز الممثل المغربي يوسف أوبلا بجائزة أفضل دور رجالي عن فيلم “KAUCHMAR”، فيما حصلت الممثلة يسرى بن صغير من الجزائر على جائزة أحسن دور نسائي عن فيلم “BLEAKNESS”.

وحصل كل من المغربيين محمد متلاغ وأمين بونوح، عن فيلم “صدور”، والأردنية آية راضي، عن فيلم “الهبوط للقمة”، على تنويه لجنة تحكيم المهرجان التي ترأسها المخرج والمنتج السينمائي التونسي أنيس الأسود، وضمت كلا من المغربيين الممثل عبدالرحيم منياري والسيناريست عمر جدلي.

وعرفت هذه التظاهرة السينمائية، التي نظمت بالشراكة مع المديرية الجهوية لوزارة الشباب والثقافة والتواصل (قطاع الثقافة) بجهة الشرق والمركز السينمائي المغربي، مشاركة 12 فيلما قصيرا من دول المغرب والجزائر وسوريا ومصر والعراق وتونس والأردن، تم اختيارها من بين 60 فيلما تقدمت للمهرجان.

سينما الهواة

وإلى جانب عرض الأفلام المشاركة عرف المهرجان تنظيم ورشات تكوينية في مجال السيناريو والمونتاج، وكذلك الماستر كلاس لإدارة الممثل، بالإضافة إلى ندوة حول موضوع “دور الفن والثقافة في تنزيل آليات النموذج التنموي الجديد”.

ويسعى مهرجان وجدة الدولي لفيلم الهواة إلى خلق تبادل ثقافي وتعزيز التواصل بين الثقافات العالمية عبر مخرجي ومبدعي الأفلام القصيرة العربية والأجنبية، وكذلك اكتشاف الأصوات السينمائية الجديدة ودعم المواهب الشابة في هذا المجال.

وقد أشاد المدير الجهوي للثقافة بجهة الشرق منتصر لوكيلي بفعاليات هذا المهرجان الذي بلغ دورته السابعة، مشيرا إلى أن الهواة، الذين هم محترفو الغد، قد اقتحموا مغامرة الفن السابع ورسخوا بذلك هذه التجربة الواعدة.

وأكد لوكيلي على أهمية دعم المديرية الجهوية للثقافة للمهرجان بالنظر إلى جدية هؤلاء الشباب حاملي هذا المشروع السينمائي، مشددا على أن هذه التظاهرة السينمائية “سوف تكبر وستصبح من الأنشطة والتظاهرات الوازنة على المستوى الوطني وحتى على المستوى الدولي“.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي