دهون البطن نوعان.. كيف يمكنك التخلص منهما؟

2021-12-12

على عكس الاعتقاد الشائع، ليست كل دهون الجسم سيئة، إذ تزيد بعض أنواعها خطر الإصابة بأمراض خطيرة، مثل: السكري من النوع الثاني، وارتفاع ضغط الدم، والسكتة الدماغية، والنوبات القلبية، وأنواع معينة من السرطانات، وما إلى ذلك.

من ناحية أخرى، تعمل الدهون على الحفاظ على دفئك، كما تلعب أيضاً دوراً في التوازن الهرموني، وإدارة ضغط الدم، ووظائف المخ، والتمثيل الغذائي الصحي.

ودهون البطن يعانيها الكثيرون، وإذا كنتِ في رحلة إنقاص الوزن أو سبق لكِ خوضها، فقد تكون لديك بالفعل فكرة جيدة عن مدى صعوبة التخلص منها، ومن هنا يجب عليك أولاً معرفة مما تتكون دهون البطن، وبمعرفة ذلك ستكون لديك فكرة أفضل عن كيفية التخلص منها.

أنواع دهون البطن

كل تلك الدهون في بطنك ليست من نوع واحد، لكنها تتكون من نوعين متميزين من الدهون: تحت الجلد والحشوية، لنلقِ نظرة عليهما واحداً تلو الآخر.

الدهون تحت الجلد

النسيج الدهني تحت الجلد (SAT)، هو اسم آخر للدهون تحت الجلد، فقط اقرصى بيدك هذه الدهون تحت الجلد، وتعتبر تلك الدهون أقل خطورة مقارنة بالنوع الحشوي ولها روابط أقل بكثير مع الحالات الصحية المزمنة التي ذكرناها بالفعل.

وعندما يتعلق الأمر بهذا النوع من الدهون، هناك تحيز بين الإناث والذكور، حيث إن النساء أكثر عرضة لتخزين الدهون تحت الجلد مقارنة بالرجال.

الدهون الحشوية

هذا هو النوع الأكثر ضرراً من دهون البطن، ويشار إليه أيضاً باسم الأنسجة الدهنية الحشوية (VAT)، وتغلف الدهون الحشوية أعضاءك الحيوية، مثل: الكلى، والكبد، والبنكرياس، وبالتالي توجد بشكل أعمق داخل البطن، مقارنةً بالنوع الموجود أسفل الجلد مباشرةً.

بالمقارنة مع الدهون تحت الجلد، تحتوي الحشوية على المزيد من الخلايا والأوعية الدموية والأعصاب، كما أنها مرتبطة بالحالات الصحية المزمنة والخطيرة، وعلى عكس النوع تحت الجلد، عندما يتعلق الأمر بالدهون الحشوية، فمن المرجح أن يخزنها الرجال أكثر من النساء.

التخلص من دهون البطن

إذن ما المخرج؟ أنتِ تعرفين تماماً مدى صعوبة التخلص من دهون البطن العنيدة، في ما يلي نقدم بعض النصائح التي قد تساعدك:

ممارسة التمارين أكثر

بمجرد ممارسة التمرين ستلاحظين انخفاضاً في الدهون من جميع أنحاء جسمك بما في ذلك تلك المخزنة في بطنك، ومن ثم فإنه تجب ممارسة رياضة المشي والحركة والركض واليوغا والسباحة والدراجة والرقص؛ وأي فعل يجعل قلبك ينبض، وأيضاً لا تفوّتي تمارين القوة والعضلات، التي تعتبر أيضاً ضرورية للصحة العامة.

اتباع نظام غذائي سليم

دون اتباع نظام غذائي سليم، لا يمكنك فقدان أي وزن، وستظلين بعيداً عن هدف لياقتك إلى الأبد. وبالتالي، فإن تناول وجبة متوازنة تحتوي على جميع المجموعات الغذائية والمغذيات الكبيرة والفيتامينات والمعادن الأساسية أمر ضروري للغاية، كما ينصح أيضاً بتناول الكثير من الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة والكربوهيدرات المعقدة والدهون الصحية في نظامك الغذائي.

تجنب الأطعمة المصنعة أو المعالجة

لا يمكنك الوصول إلى أي مكان باستخدام تفاحة في يد، وشريحة بيتزا في الأخرى، فهذه الطريقة لا تصلح أبداً، ويجب الاختيار بين الاثنتين، فكري فقط في المكان الذي تريدين الوصول إليه: وزنك المثالي أم المعاناة من السمنة والمشكلات الصحية العديدة التي تصاحبها، هذا سيجعل الاختيار أسهل.

تقليل السكر

هل تعلمين أن حبيبات السكر النقية الكريستالية التي تضيف مذاقاً خاصاً مثل النعيم على لسانك، هي سبب آخر لزيادة حجم خصرك، لذلك حاولي أن تحدي من تناول الأطعمة السكرية بكافة أشكالها.

الحصول على قسط كافٍ من النوم

عندما يتعلق الأمر بفقدان الوزن أو الصحة العامة، فإن النوم أمر مهم للغاية لا يجب تغافله، ووفقاً لدراسة كبيرة شملت أكثر من 50000 شخص، وُجِدَتْ صلة بين الحرمان من النوم، وحجم الخصر الكبير.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي