"مكتبة الخلود" مسرحية تركية عن الحياة والموت

2021-12-09

مسرحية تشغلها أسئلة الوجود والعدمتونس– احتضن المسرح البلدي وسط العاصمة تونس مساء الأربعاء عرض المسرحية التركية “مكتبة الخلود” لمخرجها مصطفى كرت، في إطار الدورة الثانية والعشرين من مهرجان أيام قرطاج المسرحية.

ودامت المسرحية 65 دقيقة حيث أنتجها المسرح الوطني التركي وكتب نصها صباح الدين قدريت أكسال، وجسد أحداثها الممثلون أوزغور دنيز كايا، أوريدا يلدران، جيزم يوني.

وبتصميم بسيط وطاولة واحدة وكتب مصففة على خشبة المسرح كتبها الأجداد من فلاسفة ومفكرين، سافر العرض بالجمهور إلى عوالم ما بعد الحياة، كما تناول مسألة الخلود التي ظلت هاجسا يراود الناس للآلاف من السنين.

المسرحية ذات أبعاد فلسفية تطرقت إلى القضايا الوجودية وعالجت دور المادة في الحياة وتناولت ثقافة الفناء والموت من أجل غريزة البقاء.

وانطلقت المسرحية بزيارة البطل إلى مكتبة ليطلب من مالكتها شراء جميع الكتب من أجل أن ينغمس في قراءتها ومطالعتها كي يصبح “أبديا” بأي ثمن.

أراد بطل المسرحية أن يحقق الخلود اقتداءً بالفلاسفة الذين رحلت أجسادهم وبقيت أفكارهم خالدة أمثال أرسطو وأفلاطون وديكارت وغوته.

ومزج العمل بين التعبيرات الجسمانية والكوريغرافيا والغناء والشعر ليقدم عرضا يمثل عينة من المسرح التركي الذي لا يعرفه الجمهور العربي بالشكل الكافي، فيما اعتبر عدد من المتابعين أن العرض لم يخرج من البنية التقليدية للمسرح مقارنة بنظيره العربي.

وقال دنيز كايا إنه يشارك أول مرة بعرض مسرحي في مهرجان أيام قرطاج، معبرا عن سعادته بزيارة تونس للقاء جمهورها من عشاق المسرح، وأوضح أن “قصة المسرحية غريبة نوعا ما فهي تعالج هاجس الخلود عند الإنسان”.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي