المدير العام لكارتييه كارولين دومون: نتبع نهجاً شخصياً للتعامل مع المجتمع المحلي

زهرة الخليج
2021-12-04 | منذ 2 شهر

المدير العام لكارتييه كارولين دومون المصدر: (وسائل التواصل الاجتماعي)

غانيا عزام- لطالما كانت دار كارتييه الفرنسية العريقة نموذجية في تمكين المرأة وتحقيق المساواة بين الجنسين وتعيينها في مواقع قيادية، فأكثر من 50٪ من المديرين في دار كارتييه على مستوى العالم هم من النساء. وتعتبر كارولين دومون Caroline Dumont التي عينت مديرةً عامةً لكارتييه الشرق الأوسط مثالاً مضيئاً لنجاحات النساء، وتجسيداً متميزاً لقدرات النساء الاستثنائية في الإدارة. في حوارها مع "زهرة الخليج" تحدثنا كارولين عن أفكارها وخططها وتطلعاتها وعلاقة الدار الاستثنائية بالشرق الأوسط ورأيها في إنجازات المرأة الإماراتية فضلاً عن الساعة الحصرية التي أطلقتها الدار بمناسبة اليوبيل الذهبي لدولة الإمارات العربية المتحدة.

هل يمكنك مشاركتنا ببعض أولوياتك وأفكارك وخططك الجديدة لكارتييه في الإمارات العربية المتحدة؟
 كان عام 2021 عاماً بالغ الأهمية بالنسبة لكارتييه في الإمارات العربية المتحدة، بين إطلاق جناح المرأة في إكسبو 2020 دبي بالتعاون مع كارتييه، والتجديد المذهل لبوتيك دبي مول الرائد. ونتطلع إلى استمرار هذا الزخم حتى عام 2022 وما بعده. بينما نتوسع وننمّي عملياتنا في جميع أنحاء المنطقة، فإننا نركز بشدة على دولة الإمارات العربية المتحدة حيث لدينا علاقات عميقة وطويلة الأمد مع أصدقائنا وشركائنا وعملائنا. نحن نعزز التزامنا بتجربة العميل المتميزة، ونتبع نهجاً شخصياً ومحلياً بشكل أكبر للتعامل مع مجتمعاتنا في كل إمارة. سيؤدي هذا النهج الذي يركز على العملاء إلى خلق معايير جديدة لتجربة العملاء في المنطقة.

هل تعتبرين كارتييه نموذجاً يحتذى به فيما يتعلق بالمساواة بين الجنسين؟
 كرست كارتييه جهوداً حثيثة لتمكين المرأة وتحقيق المساواة بين الجنسين لعقود من الزمن، من خلال التزاماتنا المؤسسية مثل مبادرة كارتييه للمرأة، التي توفر التمويل لرائدات الأعمال المؤثرات، كارتييه الخيرية، التي تدعم النساء والفتيات في جميع أنحاء العالم، ومؤخراً جناح المرأة في إكسبو 2020 دبي، الذي يسلط الضوء على التحديات والحلول المتعلقة بعدم المساواة بين الجنسين في جميع أنحاء العالم ويضم النساء والرجال الملهمين الذين قدموا مساهمات لا تصدق في هذه القضية.
أنا فخورة جداً بالقول إن الدار تجسد حقاً التزامها تجاه المرأة وتمضي قدماً في مناقشة موضوع المساواة بين الجنسين. اليوم في كارتييه، أكثر من 50٪ من المديرين على مستوى العالم هم من النساء، وهذا العام عينت الدار صوفي دويرو كأول رئيسة تنفيذية في الشرق الأوسط والهند وإفريقيا. نحن جميعاً فخورون بالعمل مع واحدة من المديرات التنفيذيات الوحيدات في قطاع الرفاهية في المنطقة. كما تم اعتماد عملياتنا في الإمارات مؤخراً على أنها حققت أجراً متساوياً تماماً للعمل المتساوي بين الموظفين والموظفات، مما يدل على أن التزام كارتييه بتمكين المرأة وتحقيق المساواة بين الجنسين قوي داخلياً كما هو خارجيا.

كيف ترين انجازات المرأة الإماراتية في الخمسين عاما الماضية؟
 لطالما لعبت المرأة الإماراتية دوراً محورياً في تنمية الوطن، وإنجازاتهن متنوعة ومثيرة للإعجاب. من خلال الجناح النسائي، أشدنا ببعض التقدم الهائل الذي حققته نساء قويات في دولة الإمارات العربية المتحدة، بما في ذلك سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، أم الإمارات، رزان المبارك، المدير العام لهيئة البيئة - أبوظبي (EAD)، وشما بنت سهيل فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب. كما تشرفت كارتييه هذا العام بالاحتفال بيوم المرأة الإماراتية من خلال استضافة حلقة نقاشية مع The Edit by Zahra ضمت بعض هؤلاء النساء الإماراتيات الرائعات: هند العتيبة، سفيرة الإمارات العربية المتحدة في فرنسا، هند العويس، نائب رئيس دائرة المشاركين الدوليين في إكسبو 2020 دبي، منال تريم، الرئيس التنفيذي لقطاع الرعاية الصحية الأولية في هيئة الصحة بدبي، والدكتورة لمياء فواز، المدير التنفيذي للعلامة التجارية والمبادرات الاستراتيجية في مصدر.

ماذا عن الساعة الحصرية التي أطلقتها الدار بمناسبة اليوبيل الذهبي لدولة الإمارات العربية المتحدة؟
صممت كارتييه مجموعة محدودة الإصدار تشيد بعلاقة الدار الممتدة مع الإمارات العربية المتحدة والتي استمرت 110 أعوام، احتفالاً باليوبيل الذهبي. إصدار من الذهب الوردي لساعة Panthère الأيقونية مرصع بـ 44 ياقوتة بقطع لامع تتميز بميناء من عرق اللؤلؤ مزين بنقاط البانثير ومرصع بالألماس في التاج. يقتصر التصميم الجريء على 50 قطعة فقط، حيث يجمع التصميم الجريء باللون الأحمر الياقوتي المميز لكارتييه جنباً إلى جنب مع تكريم تراث صيد اللؤلؤ لدولة الإمارات العربية المتحدة في واحدة من أكثر رموز الدار تميزاً وهي Panthère.

هل لك أن تخبرينا المزيد عن إلهام الفنون الإسلامية في تصاميم كارتييه؟
حافظت كارتييه على علاقة عميقة الجذور بدولة الإمارات العربية المتحدة منذ عام 1912، عندما زار جاك كارتييه المنطقة لأول مرة بحثاً عن لآلئ رائعة. بالإضافة إلى الصداقات التي تدوم مدى الحياة، اكتشف جاك كارتييه إلهاماً جمالياً متشابكاً في فلسفة التصميم للدار منذ ذلك الحين، مما يعني أن الفن الإسلامي والأنماط كانت دائماً مصدراً عميقاً للإلهام في تصميمات كارتييه.
في الواقع، يتم استكشاف هذا التأثير الدائم والاحتفاء به من خلال معرض يُعرض حالياً في Musée des Arts Décoratifs، باريس. يتتبع كتاب "كارتييه والفن الإسلامي: بحثاً عن الحداثة" تأثير الفن الإسلامي على لويس كارتييه والدار من أوائل القرن العشرين وحتى اليوم، حيث يعرض أكثر من 400 قطعة من المجموعات العالمية الكبرى. يستكشف المعرض كيف قام مصممو كارتييه بتكييف الأشكال والتقنيات من الفن الإسلامي والعمارة والمجوهرات، وتحويلها إلى لغة أسلوبية حديثة تنفرد بها الدار.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي