BMW الفئة السابعة في جيلها الخامس:

متابعات الأمة برس
2008-08-02 | منذ 12 سنة

نشرت شركة BMW مؤخراً جداً صور الجيل الجديد من كبيرتها الفئة السابعة تظهر بالكثير من المواصفات المتطورة جداً بعضها يدخل الإنتاج هنا للمرة الأولى.

                                   


                     خمسة أجيال في 32 عاماً

الفئة السابعة الجديدة هذه والتي ستقدّم في الأسواق العالمية خلال الأشهر القليلة القادمة كطراز للعام 2009 هي الجيل الخامس من مشوار هذه السيارة التي ظهرت على الساحة لأول مرة قبل 23 عاماً. فقد ظهرت الفئة السابعة لأول مرة في عام 1977 وبقيت في الإنتاج لغاية عام 1986، تلاها الجيل الثاني في عام 1987 وبقي في الإنتاج لغاية عام 1994، والثالث في عام 1995 وبقي في الإنتاج لغاية عام 2001، وليظهر الجيل الرابع والحالي في عام 2002 وهو سيتوقف إنتاجه قريباً جداً لصالح الجيل الخامس الجديد.

                                      تصميم متدرّج

كما يبدو، تمّ تصميم الفئة السابعة بطريقة متدرجة عن سابقتها احتفظت بنكهة وروحية الفئة السابعة لكن بتجديد تصميمي شامل.
على غرار سابقتها، توفرت الفئة السابعة الجديدة بفئتين لناحية طول قاعدة عجلاتها، الأولى قياسية (i) والثانية طويلة (Li) توفّر مساحات جلوس أكبر لأرجل ركاب المقعد الخلفي. تقوم السيارة على هيكل أحادي من الفولاذ هو جديد اليوم يحوي مقداراً أكبر من الفولاذ عالي الصلابة، وقد ذهبت BMW إلى مدى كبير لخفض وزن سيارتها حيث تمّ صنع السقف والأبواب والرفارف الأمامية وغطاء المحرك من الألومنيوم، إضافةً إلى اعتماد الألومنيوم أيضاً لصنع أجزاء نظام التعليق والهيكل الخارجي للمحور الخلفي.

                          مقصورة أكبر وتجهيزات ترف جديدة

مقصورة الفئة السابعة، وكما يبدو، جديدة بالكامل بشكلها وتصميمها وتفاصيلها سيجد زبائن BMW فيها الكثير ليذكرهم بأنهم في سيارة BMW بالشكل المألوف والجذاب للعدادات والمقود الرياضي الجديد والمفاتيح ولوحات التحكّم.
من أبرز التغييرات في المقصورة إعادة تثبيت مقبض علبة التروس في الكونسول الوسطي من جديد حيث كانت السيارة السابقة مزودة بعتلة صغيرة في عمود المقود. والمقبض هو نفسه المعتمد في شقيقاتها الفئة الخامسة وX5 وX6 يمكن للسائق من خلاله تعشيق النسب يدوياً.
مساحات الجلوس أكبر من السابق بشكلٍ طفيف، وBMW وضعت بتصرّف سيارتها اليوم أحدث وسائل الترف والراحة والأمان أبرزها نظام عرض للمعلومات على الزجــاج الأمامي، ونظام تحذير تغيير المسار، ونظام مراقبة جانبي بكاميرات مثبتة في المرايا الخارجية، ومقاعد أمامية وخلفية كهربائية ومدفأة ومبردة بنظام تدليك، ومكيـّف هواء بأربع مناطق تبريد مختلفة، ونظام عرض مركزي جديد بشاشة ملونة بحجم أكبر يبلغ 10,2 بوصة مع قائمة وظائف أشمل وأسهل للتشغيل يمكن من خلالها دخول شبكة الإنترنت مع وظائف ملاحة وتلڤزيون، ونظام موسيقى جديد بقرص صلب بقدرة ذاكرة تبلغ 40 جيجا بايت ومقابس لتوصيل أنظمة USB، ونظام تسلية خلفي وغيرها الكثير.

                         محركات X6 ونظام لإعادة توليد الطاقة

BMW تخلت عن محركات الفئة السابعة السابقة لصالح محركين جديدين هما نفسهما المعتمدون في طراز X6، الأول معدّ لطراز (740) من 6 أسطوانات متتالية بسعة 3 ليترات و24 صماماً مزوّد ببخاخ مباشر وشاحني توربو يولّد هنا 326 حصاناً و450 نيوتن متر من العزم مقابل 306 أحصنة و400 نيوتن متر في X6، بزيادة 20 حصاناً و50 نيوتن متر بهدف توفير المزيد من متعة القيادة والتجاوب. المحرك الثاني معدّ لطراز (750) يتألف من 8 أسطوانات بشكل V و32 صماماً تبلغ سعته 4,4 ليتر مزوّد ببخاخ مباشر وشاحني توربو أيضاً يولّد 408 أحصنة وعزم 600 نيوتن متر.
والفئة السابعة هي أول سيارة بمحركات عادية مزودة بنظام (إعادة توليد الطاقة بالكبح) مثل السيارات الكهربائية يقوم بشحن البطارية عند استعمال المكابح. وعند التسارع، يتمّ فصل عمل ضاغط مكيّف الهواء والدينامو عن المحرك لتوليد كل الطاقة للتسارع.

                          تجديد تقني شامل بتجهيزات طليعية

احتفظت الفئة السابعة بنظام دفعها الخلفي ولم توفرها شركتها بنظام دفع رباعي مثل منافستيها أودي A8 ومرسيدس الفئة S، وعلبة التروس أوتوماتيكية 6 نسب بنظام ستبترونك للتعشيق اليدوي من المقبض الذي يشهد اليوم إعادة تثبيته في الكونسول الوسطي من جديد.
من أبرز التجديدات التقنية في السيارة نظام تعليق أمامي جديد بالكامل يتألف من شعبة مزدوجة هو أول تغيير جذري لفلسفة BMW التي تعتمد على الدوام على قوائم إنضغاطية للتعليق الأمامي لسياراتها. أما التعليق الخلفي فاحتفظ بتركيبة الوصلات المتعددة، لكنه جديد بتفاصيله. ومعظم أجزاء التعليق الأمامي والخلفي مصنوعة من الألومنيوم لخفض الوزن غير المنبوض للسيارة وتحسين تماسكها. والسيارة مزودة قياسياً بتعليق هوائي إلكتروني يعدّل خلوص السيارة اعتماداً على حمولتها. وكتجهيز إضافي، يمكن تزويد الفئة السابعة بتعليق إلكتروني بثلاث وضعيات هي راحة أو عادية أو رياضية. واحتفظت السيارة بنظام (داينامك درايڤ) الذي يقوم بتعديل عمل وحركة القضبان المقاومة للإنحناء لتوفير التماسك المثالي للسيارة في كافة ظروف القيادة، يتوفر لها كتجهيز إضافي.
بالنسبة لنظام المقود، تأتي السيارة مزودة قياسياً بنظام جديد يعمل بمساعد هيدروليكي اعتماداً على سرعة السيارة وبمساعدة عند الطلب فقط. وكتجهيز إضافي، هناك نظام مقود جديد بالكامل يشهد هنا ظهوره الأول عند BMW يحمل تسمية (iAS) (إنتجرال أكتڤ ستيرينج) يوفر التفافاً أوتوماتيكياً بالعجلات الأربع في بعض الحالات وظروف القيادة لتحسين التماسك وخفض قطر الإلتفاف لتسهيل القيادة داخل شوارع المدينة المزدحمة.
وجديد الفئة السابعة نظام إلكتروني جديد هو (DDC) (داينامك درايڤنج كنترول) يمكن للسائق من خلال نظام العرض المركزي تعديل نبض التعليق وطريقة تعشيق علبة التروس ونسبة مساعدة المقود وحتى نسبة عمل دواسة الوقود.
نظام المكابح في السيارة يتألف من أسطوانات مهواة لكافة العجلات وهو يضمّ نظام (DSC) للتحكّم بالتوازن وجهاز لتسهيل صعود المرتفعات (هل ستارت أسستنس) ونظام لإبقاء المكابح جافة من خلال تشغيلها تلقائياً ونظام ديناميكي للتحكّم بالتماسك يمكن للسائق وقف عمله كلياً.

                                  نظام للرؤية الليلية

نظام الرؤية الليلية ليس جديداً في صناعة السيارات كانت كاديلاك أول من اعتمده في سياراتها قبل عشر سنوات واعتمدته BMW نفسها في الجيل الحالي من الفئة السابعة وفي الفئة الخامسة أيضاً. والفئة السابعة الجديدة مزودة بجيل جديد من هذا النظام تقول عنه BMW إنه الأكثر تطوراً لغاية الأن بمواصفات وخصائص جديدة يعمل عبر كاميرا تعمل بالأشعة ما دون الحمراء مثبتة في واجهة السيارة تنقل صوراً حرارية لأجسام الأشخاص والحيوانات، الموجودة في الطريق وعلى بعد مسافة كبيرة عن السيارة، على نظام العرض المركزي ليراها السائق قبل وصوله إليها



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي