أفريقياآسياروسيااستراليا الصينعرب أوروبا والعالماسرائيلدول الكاريبيفرنساالمانيابريطانياالهنداليابانالكوريتانالفاتيكاناثيوبيا

وزراء خارجية الولايات المتحدة وروسيا يجتمعون مع تصاعد التوترات في أوكرانيا

أ ف ب - الأمة برس
2021-12-02 | منذ 2 شهر

وكان حلفاء كييف الغربيون في الاسابيع الاخيرة يدقون ناقوس الخطر حول حشد روسيا لقواتها على طول الحدود الاوكرانية (ا ف ب).

من المقرر ان يجتمع كبار الدبلوماسيين الامريكيين وروسيا فى السويد اليوم الخميس  2 ديسمبر 2021م مع تصاعد التوتر بعد ان اعربت واشنطن عن قلقها ازاء الحشد العسكرى الروسى بالقرب من اوكرانيا وحذرت من عقوبات " عالية التأثير " .

يجري وزير الخارجية الاميركي انتوني بلينكن ونظيره الروسي سيرغي لافروف محادثات قرب ستوكهولم على هامش اجتماع وزاري لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا.

إن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا هي واحدة من منتديات الحوار الدولية القليلة التي تنتمي إليها كل من الولايات المتحدة وروسيا.

ومنذ غزو روسيا لشبه جزيرة القرم في عام 2014، كلفت الهيئة بمراقبة احترام اتفاقات السلام الرامية إلى حل النزاع مع الانفصاليين في شرق أوكرانيا.

وكان حلفاء كييف الغربيون قد دقوا ناقوس الخطر فى الاسابيع الاخيرة حول حشد روسيا لقواتها على طول الحدود الاوكرانية وسط مخاوف من غزو محتمل .

ونفت موسكو المتهمة بدعم الانفصاليين الذين يقاتلون كييف الاعداد لهجوم وتتهم حلف شمال الاطلسي بتأجيج التوتر.

-سنرد بحزم "

وخلال اجتماع للناتو فى العاصمة اللاتفية ريجا يوم الاربعاء , قال بلينكن انه " قلق للغاية ازاء الادلة على ان روسيا وضعت خططا لتحركات عدوانية كبيرة ضد اوكرانيا ".

وقال "لا نعرف ما اذا كان الرئيس بوتين قد اتخذ قرار الغزو. ونحن نعلم انه يضع القدرة على القيام بذلك فى وقت قصير اذا ما قرر ذلك " .

واصر بلينكن على ان " الدبلوماسية هى السبيل المسئول الوحيد لحل هذه الازمة المحتملة " ولكنه حذر من انه ستكون هناك " عواقب بعيدة المدى وطويلة الامد " لموسكو اذا ما امضت قدما فى اى عدوان .

وقال بلينكن " لقد اوضحنا للكرملين اننا سنرد بحزم بما فى ذلك مجموعة من الاجراءات الاقتصادية عالية التأثير التى امتنعنا عن استخدامها فى الماضى " .

ردت موسكو اليوم الاربعاء باتهام اوكرانيا بتكتل عشرات الالاف من الجنود فى شرق البلاد فى الوقت الذى تتزايد فيه المخاوف بشأن التصعيد 

كما دعا بوتين الى اجراء محادثات مع الغرب تهدف الى تقديم " ضمانات قانونية " ضد توسع الناتو شرقا ونشر اية انظمة اسلحة بالقرب من الحدود الروسية .

وبعد انضمام جزء كبير من اوروبا الشرقية الى الكتلة التي تقودها الولايات المتحدة في اعقاب سقوط الاتحاد السوفياتي، ترفض موسكو قبول ان تحذو اوكرانيا حذوها في يوم من الأيام رغم توقف محادثات عضوية كييف حاليا.

ومن جانبه دعا الرئيس الاوكرانى فولوديمير زيلينسكى الى اجراء محادثات مباشرة مع موسكو حول الصراع المتفاقم مع الانفصاليين فى شرق بلاده والذى اسفر بالفعل عن مصرع 13 الف شخص .

-لحظة حاسمة

وقبل اجتماعه مع لافروف ، من المقرر ان يجرى بلينكن محادثات مع نظيره الاوكرانى ديميترو كوليبا على هامش اجتماع منظمة الامن والتعاون فى اوروبا الذى يعقد بالقرب من مطار ارلاندا فى ستوكهولم .

وبالإضافة إلى أوكرانيا، تشمل القضايا الأخرى التي يحتمل مناقشتها أزمة المهاجرين على الحدود بين بيلاروس والاتحاد الأوروبي وعودة الاشتباكات بين أرمينيا وأذربيجان، عضوي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وقال السفير الاميركي في المنظمة مايكل كاربنتر ان اجتماع منظمة الامن والتعاون في اوروبا الذي كان مقررا منذ فترة طويلة "يأتي في لحظة حاسمة".

اعلنت وزارة الخارجية الاميركية ان الاتحاد الاوروبي توصل الاربعاء الى اتفاق حول فرض عقوبات جديدة على بيلاروسيا وان الولايات المتحدة ستحذو حذوها قريبا.

ومن غير المتوقع أن تؤدي الجلسة العامة لوزراء منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إلى اعتماد أي اتفاقات رئيسية، لأن الإجماع مطلوب.

وكثيرا ما تمنع موسكو التوصل إلى قرارات بشأن أوكرانيا، لأن شبه جزيرة القرم توصف بأنها أوكرانية أو أن روسيا توصف بأنها جهة فاعلة مباشرة في الصراع، في حين ترى موسكو رسميا أنه صراع أوكراني داخلي.

تعد محادثات بلينكن لافروف اول اجتماع رفيع المستوى بين القوتين العظميين منذ القمة بين الرئيسين جو بايدن وفلاديمير بوتين فى جنيف فى يونيو .

وكان وزيرا الخارجية قد اجتمعا بالفعل في أيار/مايو، في اجتماع لمجلس القطب الشمالي في آيسلندا.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي