التهاب اللوز عند الأطفال أسبابه وكيفية الوقاية منه

2021-11-29 | منذ 2 شهر

التهاب اللوز عند الأطفال يعد شائعاً جداً وعادة ما يتحسن الأطفال من تلقاء أنفسهم في غضون أسبوع بدون الحاجة لتناول المضادات الحيوية. يعد السبب الأكثر شيوعاً لالتهاب اللوز هو عدوى فيروسية، مثل الزكام أو الإنفلونزا. عادةً ما يصاحب التهاب اللوز الناجم عن الإصابة ببعض أنواع العدوى حدوث بعض الأعراض، مثل السعال أو سيلان الأنف أو الحمى أو الصداع.

إليك أسباب وأعراض إصابة طفلك بالتهاب اللوز وعلاجات سريعة من مطبخك، جمعتها لك "سيدتي وطفلك"، فهي تخفف بنسبة كبيرة منه.

أعراض التهاب اللوز عند الأطفال

 

أعراض عديدة يجب الانتباه إليها كمؤشر لإصابة الطفل بالتهاب اللوز إليك أبرزها.

  • قشعريرة أو تعرق.
  •  سعال.
  • صعوبة أو ألم في البلع.
  • حمى.
  • ألم في الوجه.
  • صوت أجش أو مكتوم.
  • آلام خفيفة في الجسم.
  • احمرار، وتورم اللوزتين.
  • العطس.
  • عيون دامعة.

علاج التهاب اللوز من رفوف مطبخك

 

يمكنك مساعدة الطفل على التعامل مع الأعراض المزعجة المصاحبة لالتهاب اللوز ببعض العلاجات الطبيعية التي يمكن أن تساعد في التخفيف من التهاب اللوز وهي كالتالي:

مكعبات ثلج بنكهة الفواكه

يمكن تقديم مكعبات الثلج الخالية من السكر عن طريق مزج الفاكهة الطازجة بالماءالفاتر، أو ماء جوز الهند في الخلاط، ثم صبها في قوالب مكعبات الثلج، ووضعها في الفريزر.

لا غنى عن العسل

العسل الخام خيار جيد، ذو مذاق حلو يهدئ الحلق. يمكنك إضافة العسل إلى مشروبات مثل الليمون أو تناوله بمفرده. ومع ذلك، من المهم عدم إعطاء العسل للأطفال دون سن 12 شهراً (ما لم تتم معالجة العسل بالحرارة لقتل أي بكتيريا).

تناول الشوربة الدافئة

لا يوجد علاج منزلي فعال مثل الشوربة الدافئة، وهي طريقة رائعة لجعل الطفل يتناول شيئاً مغذياً يمكنه أيضاً المساعدة في تهدئةالتهاب اللوز عند الأطفال.

تعتبر الشوربات خياراً رائعاً، حيث يسهل بلعها، ويمكنك جعلها مغذية للغاية مع إضافة الخضر والنودلز.

الغرغرة بالماء المالح

الغرغرة بالماء الدافئ بالملح يمكن أن تقلل من الشعور بعدم الراحة. يمكن خلط ملعقة صغيرة من الملح في كوب من الماء الدافئ.

تناول مسكنات الألم والراحة

يمكن أن تساعد الراحة والنوم الجيد في التخلص من التهاب اللوز عند الأطفال بجانب تناول الكثير من السوائل لتجنب الجفاف، ويمكن تناول الباراسيتامول أو الإيبوبروفين؛ لتخفيف الألم والانزعاج من التهاب الحلق أو الحمى.

إذا لم تكوني متأكدة من سبب التهاب حلق طفلك والعلاج المناسب، فاطلبي المشورة من طبيبك.

كيفية الوقاية من التهاب اللوز

 
  • يمكن الوقاية من التهاب اللوز عند الأطفال عن طريق محاربة الإصابة بالالتهابات التي تسببها.
  •  تعتبر النظافة الجيدة طريقة مهمة للمساعدة في منع انتشار عدوى البرد والإنفلونزا، والتي تبدأ بتعليم الطفل كيفية غسل يديه بشكل صحيح.
  • يجب تعليم الطفل المواظبة على غسل اليدين بالماء والصابون وتجفيفهما جيداً.
  • علمي طفلك أيضاً كيفية تغطية فمه وأنفه عند السعال والعطس، وتجنب لمس عين أو أنف أو فم شخص مريض؛ للمساعدة في الحد من انتشار العدوى.
  • من المهم أيضاً إبقاء طفلك في المنزل وبعيداً عن الآخرين عندما يشعرون بتوعك.

متى تتصلين بالطبيب؟

 

يجب التوقف عن العلاجات الطبيعية والرجوع إلى طبيب الأطفال في الحالات التالية:

  • معاناة الطفل من أعراض التهاب اللوز لمدة يومين.
  •  وجود كتل مؤلمة متضخمة في الرقبة. 
  • صعوبة كبيرة في البلع. 
  •  إصابة الطفل بطفح جلدي.
  •  الشخير عند النوم. 

أنت بحاجة للذهاب إلى المستشفى على وجه السرعة إذا كان طفلك يعاني من عرضين على الأقل من الأعراض التالية:

  • سيلان اللعاب المفرط. 
  • صعوبة في التنفس. 
  • توقف التنفس عند النوم. 
  • التعب الشديد أو النعاس باستمرار






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي