دراسة تكشف عامل المناخ "الساحق" لحرائق الغابات الأسترالية

أ ف ب-الامة برس
2021-11-29

قللت الحكومة الأسترالية المحافظة باستمرار من دور تغير المناخ في حرائق 2019-2020 ، التي غطت المدن الكبرى مثل سيدني بالدخان الشديد (أ ف ب) 

يعتقد علماء الحكومة الأسترالية أن تغير المناخ هو "العامل الساحق" الذي يقود حرائق الغابات المتزايدة في البلاد - وهو ما يتعارض بشكل مباشر مع ادعاءات القادة السياسيين في البلاد.

في دراسة تمت مراجعتها من قبل الأقران ، راجع العلماء في وكالة CSIRO الحكومية بيانات 90 عامًا وخلصوا إلى أن تغير المناخ كان العامل المؤثر الرئيسي وراء الحرائق الضخمة مثل تلك التي اجتاحت أستراليا في 2019-2020.

درس الخبراء مجموعة من عوامل خطر الحرائق - من كمية النباتات الميتة على الأرض إلى الرطوبة والطقس وظروف الاشتعال - لمعرفة ما يمكن أن يؤدي إلى حرائق كارثية.

قال بيب كاناديل ، كبير علماء أبحاث المناخ في CSIRO: "بينما لعبت جميع الدوافع الثمانية لنشاط الحرائق أدوارًا مختلفة في التأثير على حرائق الغابات ، كان المناخ هو العامل الأكبر الذي دفع نشاط الحرائق".

نُشرت النتائج في العدد الأخير من مجلة Nature العلمية في 26 نوفمبر.

لطالما قللت الحكومة الأسترالية المحافظة من دور تغير المناخ في حرائق 2019-2020 ، التي اشتعلت عبر الساحل الجنوبي الشرقي وغطت مدنًا رئيسية مثل سيدني بالدخان اللاذع.

أصر رئيس الوزراء سكوت موريسون بشكل مختلف على أن حرائق الغابات كانت طبيعية في أستراليا أو أن المشكلة تتعلق بإدارة الغابات - بما في ذلك إزالة الحطام.

لكن الباحثين وجدوا أن "تحليلات الانحدار بأحمال الوقود النموذجية تظهر عدم وجود علاقات ذات دلالة إحصائية مع المنطقة المحروقة."

يمكن أن تؤثر أنماط الغلاف الجوي مثل النينو أو لا نينا على التغيرات من سنة إلى أخرى في شدة حرائق الغابات ، لكن الباحثين وجدوا تسعة من أصل 11 عامًا عندما احترق أكثر من 500000 كيلومتر مربع منذ عام 2000 ومع تسارع الاحتباس الحراري .

وربطوا هذه الأحداث بـ "طقس حرائق أكثر خطورة بشكل متزايد" مثل العواصف الرعدية الناتجة عن الحرائق والبرق الجاف "كلها مرتبطة بدرجات متفاوتة بتغير المناخ الناتج عن الإنسان."

ووجدت الدراسة أن المساحة المحروقة زادت بنسبة 800 في المائة في المتوسط ​​في العشرين سنة الماضية مقابل العقود السابقة.

شهدت أستراليا في السنوات الأخيرة سلسلة من حالات الجفاف التي تفاقمت بسبب المناخ وحرائق الغابات والفيضانات.

لكن حكومة البلاد تجنبت تحديد هدف قصير الأجل لخفض الانبعاثات وتعهدت بالبقاء واحدة من أكبر مصدري الفحم والغاز في العالم.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي