ايرانتركيابنغلاديشباكستانإندونيسياماليزيانيجيرياافغانستان

قيرغيزستان تجري تصويتا على أمل تجنب تكرار الفوضى السابقة

أ ف ب
2021-11-25 | منذ 1 أسبوع

الناس يحضرون تجمعا انتخابيا في قيرغيزستان (ا ف ب)

تجرى قرغيزستان انتخابات برلمانية يوم الاحد 28 نوفمبر 2021م حيث سيكون السؤال الاهم هو ما اذا كان بامكان الدولة الواقعة فى اسيا الوسطى تجنب نوبة اخرى من عدم الاستقرار بعد التصويت .

وقد شهدت الدولة الفقيرة الجبلية التى تضم 6.5 مليون نسمة فوضى سياسية متكررة منذ حصولها على الاستقلال مع انهيار الاتحاد السوفيتى فى عام 1991 .

إن انتخابات قيرغيزستان أكثر تنافسية من انتخابات جيرانها الاستبداديين، ولكن ثلاثة زعماء قرغيزيين أجبروا على ترك السلطة بسبب الاحتجاجات في العقود الثلاثة الماضية.

وجاءت الجولة الأخيرة من عدم الاستقرار بعد الانتخابات البرلمانية التي جرت قبل عام، عندما خرجت الأحزاب الخاسرة إلى الشوارع للتنديد بالتصويت الذي قالت إنه تم تزويره لصالح الأحزاب المقربة من الرئيس آنذاك سورونباي جينبيكوف.

وسيطر المتظاهرون على المباني الحكومية وأصيب المئات في معارك جارية مع الشرطة التي أطلقت الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه.

وقد ألغيت نتائج التصويت وانتخب الزعيم الحالي صدر جاباروف، الذي أطلق سراحه من السجن خلال الاضطرابات، رئيسا في يناير/كانون الثاني.

 وسوف يشهد التصويت يوم الاحد 21 حزبا ومئات من مرشحى الدوائر الانتخابية حملة للحصول على 90 مقعدا فى برلمان المجلس الواحد .

 

ولا يملك جاباروف حصانا واضحا في السباق، لكن عددا قليلا من المرشحين ينظر إليهم على انهم معادون للحكومة.

وبالنسبة للعديد من القيرغيزيين، فإن الأمل الرئيسي هو أن يسير التصويت سلميا.

وقالت شينارا سليمانوفا (60 عاما) لوكالة فرانس برس في العاصمة بيشكيك "ربما يريد البعض (ثورة) لكنني اعتقد ان معظم الناس سئموا من الثورات".

وقد شابت الانتخابات السابقة مزاعم بشراء الاصوات على نطاق واسع وتعهد جاباروف بان تكون هذه الانتخابات نظيفة .

وكان دانيال زاميربيكوف، وهو طالب يبلغ من العمر 18 عاما قال إنه سيصوت لصالح حزب يروج للإصلاح وينظر إليه على أنه رهان خارجي للبرلمان، متشككا.

"(الناخبون) سيتم نقلهم بالحافلات وامرأة (خارج مركز الاقتراع) ستشطبهم من قائمتها... انه جزء من عقليتنا".

وقد عزز الشعبوي جاباروف السلطة الآن، حيث أشرف على التغييرات الدستورية التي جردت الرؤساء الحاليين من حدود ولاية واحدة وعززت منصبه على حساب الهيئة التشريعية.

- سجن المنافسين -

وقد تعرض بعض المرشحين المستقلين بالفعل لضغوط.

وفرضت لجنة الانتخابات غرامة على داستان بيكشيف، وهو نائب مستقل معاق بصريا، بعد أن بدأت أجهزة الأمن تحقيقا في مزاعم استخدام قاصرين خلال حملته الانتخابية في إحدى مقاطعات بيشكيك.

وقال بايكشيف لوكالة فرانس برس انه ينفي هذا الاتهام ولا يعتبر جاباروف معارضا له رغم ان الرئيس انتقده على ما يبدو خلال اجتماع هذا الشهر.

الاجهزة الامنية "بدلا من مكافحة الارهاب تبحث في حملتي الانتخابية. لماذا أنا؟ لأنني أعبر عن رأيي"، قال بيكشيف في مقابلة في مكتب حملته الانتخابية.

وقد تم سجن منافسين محتملين اخرين لجاباروف -- بمن فيهم عدد من رؤساء الوزراء السابقين -- او وضعوا قيد الاقامة الجبرية فى الشهور الاخيرة ، معظمهم بتهم فساد .

اعتقل جاباروف نفسه وأدين بأخذ رهائن في عام 2017، عندما كان سياسيا معارضا يدعو إلى تأميم منجم ذهب رئيسي.

 وكانت الادارة الجديدة قد تحركت فى مايو للاستيلاء على منجم كومتور من الشركة الكندية التى تسيطر عليه وهاجرة جولد متعللة بانتهاكات بيئية .

وقد نفت سنترا، التي شكلت عملياتها في كومتور 12.5 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي لقيرغيزستان في عام 2020، هذه المزاعم وتعترض على الاستيلاء عليها أمام محكمة دولية.

وفي حين أن تأميم المنجم قد عزز من جاذبية جاباروف العامة، إلا أن حكومته تواجه شتاء صعبا.

تلوح في الأفق أزمة طاقة بعد أن أدى الجفاف إلى انخفاض الإنتاج من محطة الطاقة الكهرومائية الوحيدة في البلاد ويكافح اقتصاد threadbare للانتعاش من الفيروس التاجي.

ومن غير الواضح أيضا مدى الثقة التي تتمتع بها حكومته المعتمدة على المساعدات من شركاء مثل روسيا، التي سجل زعيمها فلاديمير بوتن نفوره من احتجاجات الشوارع التي أوصلت جاباروف إلى السلطة، والغرب، الذي أثار مخاوف بشأن الإصلاح الدستوري.

وقال عالم السياسة ميدت تيوليجينوف انه مع وضع هذه التحديات فى الاعتبار ، فان البرلمان المخلص للغاية يمكن ان يثبت انه مشكلة لقيادة البلاد .

وقال تيوليغنوف لوكالة فرانس برس "اذا كان البرلمان مليئا بمؤيدي الحكومة، فان فترة الابتهاج هذه في النخبة الحاكمة ستستمر ولن يتلقوا اشارات ازمة".

وإذا لم تتلق الحكومة هذه الإشارات، فلن تتمكن من اتخاذ إجراء في الوقت المحدد".






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي