مصممة إماراتية تبدع «سفيفة» لـ «بنتلي»

متابعات الأمة برس
2021-11-24 | منذ 1 أسبوع

الفنانة الإماراتية الشابة حصة السويدي مع مدير التعاون للتصميم لدى «بنتلي»، بريت بويديل ( التواصل الاجتماعي) دبي - أحمد صديق - شكل التعاون الفريد بين «بنتلي موتورز» والفنانة الإماراتية الشابة حصة السويدي، إحدى أبرز نقاط الجذب في فعالية «أسبوع دبي للتصميم» الذي عقد الأسبوع الماضي، حيث جرى عرض عمل فني متميز حمل اسم «سفيفة» مستلهم من مزايا «بنتلي» الفريدة من ناحية الحرفية الراقية وتصميم الحركة، بالإضافة إلى الحرف الإماراتية التقليدية، مع إضفاء الحيوية له عبر حركة مبتكرة طباعياً.

ومن خلال العمل الوثيق مع مدير التعاون للتصميم لدى «بنتلي»، بريت بويديل، ارتكزت حصّة السويدي على ما تتمتّع به العلامة التجارية الفاخرة للسيارات من تصميم استثنائي وتقنيات متطورة وحرفية يدوية راقية لابتكار قطعة فنية متميزة تعبر عن تلاقي عالمين معاً. وبالاعتماد على أحد الطرازات الرائدة لدى العلامة التجارية «فلاينج سبير»، فإن المفهوم الإبداعي المبتكر يجمع بين الحرفية اليدوية لعمل «سفيفة» المحبوك بإتقان مع جمال الحركة التي تتألق بها سيارة «فلاينج سبير».

وتُعتبر السفافة حرفة تقليدية إماراتية معروفة، وهي تقوم على حبك سعف النخل معاً لصنع بعض الأشياء المحددة، لتشبه بذلك إلى حد ما التقنية المستخدمة في صناعة المنتجات من مواد النباتات في باقي أنحاء العالم. ويشكل التصميم الحيوي الذي ابتدعته السويدي فسيفساء من السفافة ضمن سيارة «فلاينج سبير»، وهي تحاكي التأثير المعكوس كما لو أن السيارة تعبر في السفافة نفسها وتتبنّى النمط الفني ذاته.

وقالت حصّة السويدي: لقد كانت مجمل عملية الابتكار ممتعة جداً بالفعل، بدءًا من التعلّم عن الحِرَف اليدوية لدى «بنتلي»، مروراً بتبنّي اهتمامي الخاص بصنعة السفافة التقليدية المحلّية، وصولاً لزيارة «معهد الشارقة للتراث» في «مركز التراث والحِرف التقليدية»، إضافة لقيادة سيارة «فلاينج سبير»، مما ألهم المخيلة حول الشكل الذي نريد لهذا العمل أن يظهر عليه. وأنا سعيدة بالنتيجة النهائية التي تمثّل تجسيداً للتصميم العصري المندمِج مع النمط التقليدي للحِرَف بهدف استعراض الحركة والحياة.

من جهته، قال بريت بويديل: يمثّل هذا التعاون مع حصّة تركيز «بنتلي موتورز» على ما هو أساسي بالنسبة للعلامة التجارية، ألا وهي المستويات الاستثنائية من الحرفية والتصميم. ولقد كان العمل مع حصة على هذا المشروع تجربة مميزة حقاً، حيث أكسبتنا الكثير من المعلومات، ويشرّفني أن أكون قد لعبت دوراً بابتكار هكذا مفهوم ملهِم وديناميكي وذات صلة قوية على الصعيد المحلي.

وتم رفع الستار عن عمل «سفيفة» خلال «أسبوع دبي للتصميم» والذي يشكل المهرجان والمنصة الإبداعية الأضخم في الشرق الأوسط. وأقيم هذا الحدث في «حي دبي للتصميم»، وتضمن البرنامج مجموعة متنوعة من الأنشطة المرتبطة بالتصميم، وكذلك المعارض والمجسَّمات واللقاءات الحوارية وورش العمل التي تغطّي العديد من المجالات والمواضيع الإبداعية.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي