وزير الخارجية العراقي : نشر السلام في المنطقة وبغداد عادت نقطة التقاء  

الأمة برس
2021-11-24 | منذ 1 أسبوع

 

وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين (واع)

بغداد - أكد وزير الخارجية  العراقي فؤاد حسين، اليوم الأربعاء 24 نوفمبر 2021، أن العراق شرع في تأكيد قيمة الدبلوماسية ونشر السلام على الصعيدين الإقليمي والدولي، فيما أشار الى أن بغداد عادت منطقة التقاء.

ونقلت وكالة الانباء العراقية (واع) كلمت حسين  خلال الاحتفال "بيوم الدبلوماسية العراقي"، ان "هذا الاحتفال هو الاول من نوعه منذ 97 عاماً"، مبينا ان "العراق شرع في تأكيد قيمة الدبلوماسية ونشر السلام على الصعيدين الإقليمي والدولي".

واشار الى "أهمية الدبلوماسية في عالم تحكمه الموارد المحدودة وقوى غير متكافئة وتتغلب فيه المصالح، والعالم يحتاج الى لغة الحوار اكثر من أي وقت اخر"، لافتا الى ان "الدبلوماسية تطفئ ما تشعله الحروب وتخفض من حدة الصراعات والانقسامات وتساهم في لغة السلام بين الشعوب".

واكد، على "مسار الوزارة، بالرغم من ما مر به العراق من تحديات تمثلت بالإرهاب وامور أخرى، فضلا عن ما مر بالوزارة من محن ومصائب ومحولات إرهابية بائسة لعرقت مسيرتها، الا انها ماضية في مسيرتها للدفاع عن مصالح العراق"، لافتا الى انه "في الوقت الذي كانت فيه ايادي بالسواتر للدفاع عن البلاد، كانت اليد الاخرى بالوزارة توضح للعالم خطورة التطرف وعن ضرورة التكاتف الدولي من اجل دحر الإرهاب".

واضاف، "لقد عادت بغداد منارة تسعى لضم الفرقاء وان تكون منطقة لقاء ووصل وليس نقطة فراق وتجسد ذلك لعد من الاجتماعات والمؤتمرات التي احتضنتها بغداد وتقريب وجهات النظر والمضي قدماً في المسار الصحيح والتي كان اخره مؤتمر بغداد للتعاون الشراكة والذي أسس اطار علمي لتخفيف التوترات في المنطقة وخلق الحوار الإيجابي".

ولفت الى "الدور المميز والفاعل للمرأة في الدبلوماسية العراقية من خلال العمل في الوزارة وبمناصب عدة وسيادية ومشاركتها في تحقيق الإنجازات المهمة للبلاد"، مبينا ان "تمكين المراءة جزء لا يتجزأ من الاجندة الوطنية للحكومة العراقية" .

ونوه الى انه "انطلاقاً من أهمية الشباب لما يمتلكونه من طاقات وهم ثروة حقيقية، فقد ساهمت الوزارة في استقطاب الطاقات الشبابية والعمل على تأهيلهم للمستقبل الواعد للدبلوماسية العراقية ".

واختتم حسين حديثه بالقول ان "اليوم مميزا والذي سنطفئ به شمعة من عمر الوزارة ونضيئ شمعة أخرى تذهب بظلام الحروب وتطفئ نار الإرهاب، بالرغم من الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها الوزارة وراح ضحيتها الكثير من كوكبتها"، مشيرا الى ان "الوزارة ماضية على العهد في حفظ مصالح العراق العليا والسير لما يمثل صورة وعراقة هذا البلد".






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي