سوء الوجبات الغذائية التي تعرض الناس والكوكب للخطر

أ ف ب
2021-11-23

استهلاك اللحوم الحمراء والمصنعة هو ما يقرب من خمسة أضعاف الحد الأقصى للتوصية من حصة واحدة في الأسبوع(ا ف ب)

ذكر تقييم عالمى اليوم الثلاثاء 23 نوفمبر 2021م ان ما يقرب من نصف سكان العالم يعانون من سوء التغذية المرتبط بالكثير من الاغذية او عدم كفايتها ، مع اثار واسعة النطاق على الصحة والكوكب .
ووجد تقرير التغذية العالمي، وهو مسح سنوي وتحليل لأحدث البيانات المتعلقة بالتغذية والقضايا الصحية ذات الصلة، أن 48 في المائة من الناس يتناولون حاليا إما القليل جدا أو أكثر من اللازم - مما يؤدي إلى زيادة الوزن أو السمنة أو نقص الوزن.

ويخلص التقرير إلى أن العالم سيفشل بالمعدلات الحالية في تحقيق ثمانية من أصل تسعة أهداف غذائية حددتها منظمة الصحة العالمية لعام 2025.

وتشمل هذه الحد من إهدار الأطفال (عندما يكون الأطفال رقيقين جدا بالنسبة لطولهم) وتقزم الأطفال (عندما يكونون قصيرين جدا بالنسبة لسنهم)، وكذلك السمنة لدى البالغين.

ويقدر التقرير أن ما يقرب من 150 مليون طفل دون سن الخامسة يعانون من التقزم، ويهدر أكثر من 45 مليون طفل، ويعاني ما يقرب من 40 مليون طفل من زيادة الوزن.

كما وجد أن أكثر من 40 في المئة من البالغين (2.2 مليار شخص) يعانون الآن من زيادة الوزن أو السمنة.

وقالت ريناتا ميشا، رئيسة مجموعة الخبراء المستقلين في الحرس العام، لوكالة فرانس برس إن "الوفيات التي يمكن تجنبها بسبب سوء الأنظمة الغذائية نمت بنسبة 15 في المائة منذ عام 2010، وبات سوء الوجبات الغذائية مسؤولا الآن عن ربع جميع وفيات البالغين".

"تظهر النتائج العالمية التي توصلنا إليها أن نظامنا الغذائي لم يتحسن خلال السنوات العشر الماضية، وهو يشكل الآن تهديدا كبيرا لصحة الناس ولكوكب الأرض."

- الأطعمة المسألة -
إن نظام GNR لهذا العام هو أول من ينظر إلى الوجبات الغذائية العالمية وكيف تؤثر الخيارات الغذائية على الناس والكوكب.

ويخلص التقرير إلى أن الناس يفشلون في استهلاك ما يكفي من الأطعمة المعززة للصحة مثل الفواكه والخضروات، لا سيما في البلدان المنخفضة الدخل.

وكان لدى البلدان المرتفعة الدخل أعلى كمية من الأغذية ذات الآثار الصحية الضارة مثل اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان والمشروبات السكرية.

 

وبالتالي، فقد كانت مسؤولة عن معظم انبعاثات غازات الاحتباس الحراري المرتبطة بالأغذية واستخدام الأراضي، مع آثار كبيرة بشكل خاص من لحوم البقر والضأن ومنتجات الألبان".

ودعا التقرير إلى تمويل عاجل لتحسين التغذية في جميع أنحاء العالم، لا سيما وأن كوفيد-19 دفعت ما يقدر بنحو 155 مليون شخص إضافي إلى براثن الفقر المدقع.

وتقدر حكومة الحرس الوطني أن الإنفاق على التغذية سيحتاج إلى زيادة بنحو 4 مليارات دولار سنويا حتى عام 2030 لتحقيق أهداف التقزم والهزة وفقر الدم الأمومي والرضاعة الطبيعية وحدها.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي