كيف تتكيفين عندما يعاني زوجك من مشكلة صحية مزمنة

2021-11-17

التكييف مع الزوجالتواجد مع شخص يعاني من حالة صحية طويلة الأمد، أمرٌ صعبٌ، وغالباً ما يجعلك تغفلين عن صحتك العقلية والعاطفية، بينما تميلين إلى تلبية احتياجات زوجك.. للعائلات تأثير في إدارة الأمراض المزمنة، وغالباً ما يؤثر الوضع بشكل كبير على الصحة العقلية لأحبائهم.. قبل ذلك، تعرفي على كيفية التعامل بنجاح مع مشكلة صحية مزمنة في علاقتك، بينما تظلين سعيدةً وكاملةً.

ووفقاً لموقع (verywellmind)، تعتمد الطريقة التي تنظمين بها علاقتك مع شخص مصاب بمرض مزمن، على ما إذا كنت بالفعل معه عندما تم تشخيصه، أو قابل شخصاً مصابًا بالفعل بحالة مرضية.. في كلتا الحالتين؛ فإن التحقق مع نفسك بشأن ما إذا كان يمكنك تولي دور كلٍ من الراعي والشريك، سيساعدك على الشعور بالأمان في معرفة كيفية المضي قُدماً في علاقتك.

* الشريك الذي يتم تشخيصه، ومناقشة العناية به

 

بالنسبة للأزواج الذين كانوا معاً بالفعل لفترة طويلة؛ عادةً ما يكون من المسلّم به أنه إذا مرض أحدهما؛ فسوف يعتني به الآخر، من الضروري أن يتأكد زوج الشخص المصاب بحالة مزمنة، من أنه قد استثمر ما يكفي في العلاقة حتى يكتمل.. عندما يتم تشخيص الزوج؛ فإن الطريقة المفيدة للأزواج لحل المشكلات عند ظهورها، هي أخذ خطوة للتحدث بصدق وانفتاح عن مستقبل علاقتك، سيساعد ذلك في ضمان شعورك بالراحة في تولي دور الشريك لشخص مريض.. إذا اتضح أنك لست كذلك، الأمر الذي قد يكون مدمراً بشكل خاص لشريكك؛ فيمكن للمعالج أن يدعم كليكما خلال الانفصال.. عندما يعاني شخص ما من حالة مزمنة، غالباً ما يتولى شريكه دور الرعاية؛ لكي يحدث ذلك بسلاسة، فيما يلي العوامل الرئيسية التي تجب مناقشتها قبل الانتقال.

الركائز الأساسية التي تجب مناقشتها

- ما هي احتياجاتهم؟

يجب أن يخبرك شريكك بوضوح باحتياجات العناية به واحتياجاته في العلاقة.. يغير المرض طبيعة العلاقات، وقد يكون شريكك غيرَ متحمس لتزويده بالرعاية الصحية والدعم.

بعد كل شيء، الكثير من العناية الشخصية ليست بالضرورة مثيرة أو رومانسية، ومن الطبيعي أن تقلقي بشأن تأثير ذلك على طبيعة علاقتكما معاً.. عندما تكونين واضحةً بشأن كل ما يحتاج إليه منك ومن علاقتك وعافيته الطبية، يمكنك معرفة كيفية توفيرها له بشكل أفضل.

- ما هي احتياجاتك؟

من الضروري أن تتذكري أن هناك شخصين (أو أكثر) في علاقتك، وأن احتياجاتك لها نفس الأهمية.. يمكن أن يؤدي تحويل تركيزك إلى شخص مريض، إلى نسيان هذا الأمر بسهولة، لكنك لن تكوني سعيدةً في علاقة ما، إذا لم تتم تلبية احتياجاتك.. أيضاً، لن تسمحي لشريكك بتلبية تلك الاحتياجات من دون معرفتها والتعبير عنها بوضوح.

- ما هي حدودك؟

يجب عليك أيضاً معرفة حدودك والتعبير عنها للتنقل بنجاح في علاقة مع شريك يعاني من مرض مزمن.. إذا كانت هناك بعض مهام العناية الشخصية التي لا تعتقدين أنه يمكنك القيام بها جسدياً أو عاطفياً؛ فكوني صريحةً بشأن ذلك منذ البداية.. قد يحتاج شريكك إلى العثور على مصدر إضافي للرعاية المنزلية، وسيكون من اللطيف مساعدته في هذا البحث، لا يمكن الالتزام بحدودك إلا إذا راجعت نفسك لتمييزها، ثم حدديها بوضوح لشريكك.

-كيف تخصصين وقتاً لنفسك

سيساعدك تخصيص وقت لنفسك مقدماً على الالتزام به في الوقت الحالي.. من الأفضل مناقشة هذا الأمر مع شريك؛ خاصة إذا كانوا بحاجة إلى رعاية على مدار الساعة أو رعاية متكررة مسبقاً.. حددي وقتاً مُجَدوَلاً لنفسك بقدر ما يكون ذلك ممكناً، وقابلاً للتطبيق بالنسبة لموقفك.. لن يؤدي الالتزام بروتين الرعاية الذاتية إلى جعلك شخصاً أكثر سعادة فحسب؛ بل يمكن أن يساعدك أيضاً في إدارة ضغوط علاقتك، بالإضافة إلى ذلك؛ فإن أخذ قسط من الراحة بانتظام، يحسن إنتاجيتك، ويساعد في توضيح تفكيرك، ويفيد لأشكال أخرى من التوتر في حياتك.. بمجرد أن تكوني أنت وشريكك واضحين بشأن الاحتياجات والحدود والرعاية الذاتية؛ فسوف يخدم علاقتكما جيداً في التحقق بانتظام مع بعضكما البعض حول كيفية سير الأمور، قد يلزم إجراء التغييرات في بعض النقاط، وقد تتطور الاحتياجات، سيساعدك الحفاظ على خط اتصال واضح مع شريكك حول ما تقومين به، وما الذي يسير على ما يرام، وما الذي يجعلك تشعرين بالتحدي، على البقاء قريبةً خلال هذا الوقت الصعب.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي