أخطاء تقعين فيها تفسد التواصل مع زوجك

نواعم
2021-11-17

التواصل الجيد ركن أساس في العلاقة الصحية، ولكن قد تلاحظين أن زوجك لا يتواصل معكِ، ويحاول الهروب من كل فرصة تحاولين فيها التواصل معه. قبل أن تبدئي بإلقاء الاتهامات على زوجك، عليكِ التحقق من أساليب التعامل التي تتبعينها معه، فربما تكونين قد وقعتِ في أحد الأخطاء التي تفسد التواصل معه.
 
تحققي من طريقة حديثك مع زوجك، إذا لاحظتِ أن معظم حديثك معه يدور حول تصرفاته الخاطئة، وتوجيه انتقادات مستمرة له على مظهره أو حديثه أو أفكاره، عليكِ إعادة التفكير في أسلوب تعاملك مع زوجك، فالانتقاد المستمر سبب كاف لنفور زوجك من التواصل معكِ، حتى لا يضطر للاستماع لانتقاداتك التي تقلل من شأنه، وتشعره بأنه غير كاف، وتزعزع ثقته بنفسه.
 
الاعتماد على الأسلوب السلبي في الحديث، عن طريق إلقاء اللوم والاتهامات، ربما يساعدك في الفوز في جدال مؤقت مع زوجك، ولكنه يدفعه لتجنب الحديث معكِ حتى لا تنهال عليه الاتهامات، ويصبح مثل الطفل الصغير أمامك.
 
يجب أن تعلمي الوقت المناسب للتواصل مع زوجك، وألا تحاولي التواصل معه في الأوقات الخاطئة، ولا تصري على التواصل معه عندما يخبركِ أنه لا يريد التواصل الآن، حيث إن الضغط عليه بالإصرار على مناقشة المشاكل وغمره بوابل من التفاصيل في الأوقات الخاطئة، مثل فور عودته من المنزل، أو فور استيقاظه من النوم، يجعله غير راغب في التواصل معكِ مطلقاً.
 
زوجك ليس مجرد مصدر للمال، إنه شريك حياتك، ووالد أطفالك، لذا فإن إقصاءه عن المشاركة في تربية الأطفال، يشعره بعدم ثقتك به، ما يدفعه للانعزال عنكِ كلياً.






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي