الشرطة البريطانية: الانفجار الذي حدث خارج مستشفى ليفربول "عمل إرهابي"

د ب أ
2021-11-15

الشرطة البريطانية (د ب أ)

لندن: أعلنت الشرطة البريطانية الاثنين 15 نوفمبر 2021 أن الانفجار الذي وقع خارج مستشفى في مدينة ليفربول أمس الأحد بالتزامن مع احتفالات يوم التذكر يعد عملا إرهابيا، ولكن لم تتوصل بعد لدافعه.

وقال روس جاكسون، المسؤول بشرطة مكافحة الارهاب في نورث ويست إن الرجل الذي قتل في الانفجار كان بحوزته قنبلة يدوية الصنع أثناء استقلاله سيارة أجرة، وطلب التوجه إلى مستشفى للنساء في ليفربول.

واستقل الرجل السيارة في منطقة روتلاند افينيو في ليفربول، وتوجه إلى المستشفى، وعندما وصلت السيارة الإجرة إلى المكان المخصص لإنزال الركاب، انفجرت.

وجرى إلقاء القبض على أربعة أشخاص حتى الأن بموجب قانون الارهاب في منطقة كينسينجتون في ليفربول، ثلاثة منهم يبلغون من العمر /21 عاما/ و /26 عاما/ و/29 عاما/، وتم احتجازهم الأحد، وتم اعتقال الشخص الرابع/ 20 عاما الاثنين.

 وقال جاكسون للصحفيين " لم يتضح بعد الدافع وراء الحادث".

وأضاف" تحقيقاتنا أشارت إلى أنه تم تصنيع عبوة ناسفة بدائية، واقتراضنا حتى الآن أن الراكب الذي كان في سيارة الأجرة هو من صنعها".

وأوضح " لم نعرف بعد سبب توجهه إلى مستشفى للنساء، وسبب وقوع الانفجار المفاجئ".

وتابع" نحن بالطبع على علم أن فعاليات متعلقة بيوم التذكر كانت مقامة على بعد مسافة قصيرة من المستشفى".

وأضاف" لا نستطيع في الوقت الحالي إيجاد أي صلة لذلك، ولكننا نحقق في الأمر".

وقال " على الرغم من أن الدافع وراء التفجير لم يعرف بعد، فإنه في ظل جميع الظروف تم الاعلان عن أنه عمل إرهابي، وتواصل شرطة مكافحة الارهاب تحقيقاتها".

وأشار جاكسون إلى أن الشرطة تعرف هوية المهاجم، ولكنها لن تؤكدها في الوقت الحالي.

 وتلقى سائق السيارة الأجرة، الذي يعرف باسم ديفيد بيري، العلاج في المستشفى بعدما فر من السيارة قبل أن تنفجر، وقد خرج حاليا.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي