حث القوى العالمية على الذهاب إلى أبعد من ذلك بعد اتفاق الأمم المتحدة بشأن المناخ

أ ف ب
2021-11-15

 

جونسن في قمة المناخ (ا ف ب)

أشاد بوريس جونسون، مضيف قمة الأمم المتحدة لتغير المناخ، يوم الأحد  14 نوفمبر 2021م باتفاق أخير لمعالجة الاحترار العالمي، لكنه قال إنه يشعر بخيبة أمل لأنه لم يذهب إلى أبعد من ذلك في معالجة استخدام الفحم عالي التلوث.

تعهدت حوالى 200 دولة اليوم السبت بتسريع الحرب ضد ارتفاع درجات الحرارة بعد اسبوعين من المفاوضات دون توقف . 

ووصف رئيس الوزراء البريطاني جونسون اتفاق الساعة الحادية عشرة بأنه "تاريخي حقا" وقال إنه يشير إلى "بداية النهاية لطاقة الفحم".

الا انه قال ان "فرحته بهذا التقدم" "مليئة بخيبة الامل" بسبب الفشل في التوصل الى اتفاق بين جميع الدول على ابقاء الفحم في الارض. فقد أضعفت الهند والصين لغة النص النهائي، مما أجبرها على البكاء والاعتذار الغاضب من رئيس بريطانيا في مؤتمر الأطراف السادس والعشرين، ألوك شارما.

وقال فى وقت لاحق ان الشركات الاسيوية العملاقة تحتاج الى شرح نفسها للدول التى تواجه تهديدا وجوديا من ارتفاع البحار والجفاف وحرائق الغابات .

وقال جونسون المتفائل يوم الأحد في مؤتمر صحفي إن معظم الدول مستعدة للحصول على "مستوى عال من الطموح".

ولكن من دون ذكر اسم الهند والصين، قال: "لم يكن ذلك صحيحا بالنسبة للجميع. للأسف هذه هي طبيعة الدبلوماسية...

وقال "لا يمكننا اجبار الدول ذات السيادة على القيام بما لا ترغب في القيام به. إنه قرارهم في نهاية المطاف وعليهم الوقوف إلى جانب ذلك".

-"طال انتظارنا"

وقال جونسون إن "ميثاق غلاسكو" تمكن من "خفض الطلب" إلى ارتفاع درجة الحرارة "حوالي درجتين مئويتين" - لا يزال يفشل في الوفاء بتعهد اتفاقية باريس لعام 2015 بالحد من الاحترار إلى 1.5-2.0 درجة مئوية.

واضاف "لكن رغم كل خلافاتنا، لا يمكن انكار ان العالم يسير في الاتجاه الصحيح"، مشددا على ان هدف الحد من التدفئة الى 1،5 درجة مئوية "لا يزال حيا".

ومع ذلك، دق الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس ناقوس الخطر.

 وحذر من أن "كارثة المناخ لا تزال تدق الباب"، في الوقت الذي حث فيه البابا فرنسيس "جميع الذين لديهم مسؤوليات سياسية واقتصادية على التصرف فورا بشجاعة وبعد نظر".

وقال جوري روجيلي، مدير الأبحاث في معهد غرانثام، إمبريال كوليدج لندن، إن العالم "ينظر في الاتجاه الصحيح".

لكنه أضاف: "نحن بحاجة إلى البدء في التحرك والانبعاثات العالمية بحاجة إلى الانخفاض، على الفور وبسرعة، وعلى وجه السرعة للغاية".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي